ديوكوفيتش يتقدم بقوة في بطولة مونتريال للتنس

لا يخشى البطولات المقبلة

مونتريال - بات الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف اول في العالم على بعد خطوة من لقبه التاسع له هذا العام بعد تغلبه على الفرنسي جو ويلفريد تسونغا 6-4 و3-صفر ثم بالانسحاب في نصف نهائي دورة مونتريال الكندية الدولية للماسترز في التنس البالغة جوائزها ثلاثة ملايين دولار.

ويلتقي ديوكوفيتش، بطل نسخة 2007، في النهائي مع الاميركي ماردي فيش السادس الفائز على الصربي يانكو تيبساريفيتش 6-3 و6-4.

وحقق ديوكوفيتش (24 عاما) فوزه الثاني والخمسين في 53 مباراة خاضها هذا الموسم (خسارته الوحيدة كانت امام السويسري روجيه فيدرر في نصف نهائي رولان غاروس الفرنسية)، كما فاز بثمانية القاب في تسع دورات شارك فيها. علما بأنه لم يشارك في اي دورة منذ فوزه ببطولة ويمبلدون.

وكان ديوكوفيتش تغلب على تسونغا ايضا في بطولة ويمبلدون الاخيرة باربع مجموعات قبل ان يحرز اللقب امام الاسباني رافايل نادال وينتزع منه المركز الاول في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين.

تسونغا الذي اخرج السويسري روجيه فيدرر الثالث من ربع النهائي طلب المعالج الفيزيائي عندما كان متأخرا صفر-3 في المجموعة الثانية ثم اعلن انسحابه لاحقا بسبب الام في يده اليمنى.

وقال الصربي "ارفع مستوى ادائي في كل مباراة"، مضيفا "يبدو ان تسونغا كان يواجه صعوبة في تحركاته وابلغني انه كان يعاني من الاصابة منذ ايام".

وتابع ديوكوفيتش "كان حلمي الوصول الى الرقم واحد عالميا والان الحلم اصبح حقيقة، وبالتالي ليس لدي ما اخشاه في البطولات المقبلة".

اما تسونغا فقال بدوره "كنت اعاني من آلام في ذراعي منذ ثلاثة ايام وكان من الصعب علي ضرب الكرة جيدا وبقوة ولذلك اتخذت قراري بالانسحاب".

في المقابل، فان الاميركي فيش (29 عاما) الطرف الثاني في النهائي يسعى للقبه الثاني هذا الموسم بعد فوزه بدورة اتلانتا الاميركية الشهر الماضي.

وخسر فيش في المباريات الست التي جمعت بينه وبين ديوكوفيتش حتى الان، لكنه اعرب "عن ارتياحه للاداء الذي يقدمه في هذه الدورة".

وكان فيش ابتعد عن الملاعب لفترة بعد ان خضع لعملية جراحية في ركبته في ايلول/سبتمبر 2009، لكن مستواه ارتفع بشكل ملحوظ العام الماضي حيث احرز لقبين، وتابع على نفس المنوال هذا العام حيث داخل لائحة العشرة الاوائل في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين.‏