دو فيلبان: مطلوب الكثير من العمل قبل الاتفاق في مجلس الأمن

فرنسا تدرس خياراتها بعمق

لوكسمبورغ - اعلن وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان الثلاثاء انه "لا يزال هناك الكثير من العمل" قبل التوصل الى اتفاق في مجلس الامن الدولي حول مشروع القرار المعدل الذي عرضته الولايات المتحدة.
وقال خلال مؤتمر صحافي في لوكسمبورغ "لا يزال يلزم احراز تقدم وبالتالي لا يزال امامنا الكثير من العمل" مؤكدا ان "لا غنى عن احراز تقدم لكي يتم التوصل الى اتفاق في مجلس الامن".
وعرضت واشنطن على الدول الاربع الاخرى الدائمة العضوية في مجلس الامن مشروع قرار "معدل" حول نزع اسلحة العراق يهدد بغداد بـ"تبعات" في حال رفضت الامتثال الى ترتيبات تفتيش اسلحتها.
واضاف دو فيلبان متحدثا على هامش اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي خصص بصورة رئيسية لبحث توسيع الاتحاد "لقد تلقينا لتونا بالفعل نصا معدلا من الاميركيين. نحن نقوم بدرسه مع الحرص على التوصل الى توازن عام يكون مقبولا لدى كل الاطراف".
وينص المشروع على ان "توفر حكومة العراق للجنة الرصد والتحقق والتفتيش (انموفيك) والوكالة الدولية للطاقة الذرية حرية الوصول الفورية وغير المعرقلة وغير المشروطة وغير المقيدة الى اي/او جميع المواقع" مشيرا الى "تبعات" في حال رفض بغداد الانصياع لذلك.
وكان مشروع القرار الاميركي السابق اصطدم بمعارضة فرنسا وروسيا خصوصا لانه كان يمهد الطريق لاستخدام "تلقائي" للقوة ضد العراق.
وقد ذكر الرئيس الفرنسي جاك شيراك الاحد في بيروت بان "الامر الاساسي هو ان لا توفر المجموعة الدولية غطاء لعمل عسكري تلقائي قبل معرفة مدى تعاون السلطات العراقية الفعلي في عمليات التفتيش".
وقال دو فيلبان ان "مبدأ المقاربة على مرحلتين بات موضع اجماع واسع في مجلس الامن والمجموعة الدولية".
واضاف "اننا مصممون على مواصلة النظر في هذا النص بذهنية بناءة وباحترام المبادئ التي نعتنقها". واكد مجددا موقف فرنسا قائلا "ان هدفنا مثل غالبية المجموعة الدولية، هو عودة المفتشين الدوليين وازالة اسلحة الدمار الشامل، وليس تبديل النظام في العراق".
واضاف انه "وسط هذا الاطار نبدأ النظر في القرار الذي عرض على الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن".
وختم دو فيلبان "لقد عبرنا بوضوح عن رغبتنا في تأييد المقاربة على مرحلتين، خصوصا وانه طبقا لتقرير (رئيس فريق المفتشين الدوليين في نزع السلاح) هانس بليكس، من الاساسي ان يتمكن مجلس الامن من الاجتماع وبحث الخيارات المطروحة، واصدار قرار جديد عند الاقتضاء".