دوهالدي: الارجنتين على شفا الفوضى

متظاهرون افترشوا الارض اعتراضا على الاوضاع الاقتصادية

بوينوس ايرس - حذر الرئيس ادواردو دوهالدي من خطر انهيار النظام المالي في الارجنتين ووصف القرار الذي اتخذته المحكمة العليا الجمعة والمؤيد للسحب الكامل للودائع المصرفية بأنه "خطير".
وقال دوهالدي في بيان صحافي ادلى به في مقر اوليفوس الرئاسي (الضاحية الشمالية لبوينوس ايرس) "اننا نواجه مخاطر. والارجنتين على شفير الفوضى".
واضاف دوهالدي في بيانه الذي استغرقت تلاوته عشر دقائق ان "قرار المحكمة بالغ الخطورة". واكد "اذا انفجرت هذه القنبلة الموقوتة، فليس المودعون وحدهم لن يتمكنوا من استعادة اموالهم انما النظام المالي بأكمله سينهار".
واعتبر الرئيس الارجنتيني ان تدابير القيود المصرفية "قنبلة يتعين علينا تعطيلها بحذر".
وفي اعقاب قرار المحكمة العليا التي اعلنت ان هذه القيود مخالفة للدستور الغى دوهالدي رسالة كان سيوجهها الى الامة مساء الجمعة لتقديم الخطوط العريضة لبرنامجه لمعالجة الازمة.
وفي ذات السياق أرجأ وزير الاقتصاد الارجنتيني يورغي ريميس لنيكوف الكشف عن تفاصيل خطة اقتصادية للحكومة كان من المفترض ان يعلنها السبت، كما صرح مسئول كبير في وزارة الاقتصاد.
واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان "التدابير لم تلغ لكنها ارجئت".
واوضح المصدر ان لنيكوف، الذي كان سيتوجه مساء السبت الى نيويورك للمشاركة في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي ويلتقي موظفين كبارا في هيئات مالية دولية ارجأ هذه الرحلة ايضا.
وكانا من المقرر ان يطرح الرئيس الارجنتيني ادواردو دوهالدي من جانبه الخطوط العريضة لهذه الخطة مساء الجمعة في رسالة الى الامة. لكن هذا الاعلان قد الغي لأن رئيس الدولة سيعقد بدلا من الرسالة الى الامة مؤتمرا صحافيا لم يكشف عن مضمونه.
ويأتي تعليق اعلان خطة معالجة الازمة الارجنتينية، المنتظر منذ انتخاب دوهالدي قبل شهر، في اعقاب قرار المحكمة العليا التي اعلنت ان القيود المصرفية التي تمنع الارجنتينيين من حرية التصرف بأموالهم مخالفة للدستور.
وكانت الحكومة تعتزم في خطتها تخفيف تلك القيود فقط حتى لا يسحب المودعون دفعة واحدة قسما كبيرا من مدخراتهم مما يعرض النظام المصرفي للخطر.
وقرر رئيس البنك المركزي الارجنتيني ماريو بليير الذي يقوم بزيارة الى الولايات المتحدة ان يعود الى بوينوس ايرس للمشاركة في حل هذه الازمة الناجمة عن قرار المحكمة العليا.