دول الشرق الأوسط تستعد لمواجهة خطر انفلونزا الطيور

الخطر حقيقي

دبي - تشدد دول الشرق الاوسط اجراءات الوقاية لمواجهة تهديد انفلونزا الطيور بينما اكدت تركيا ظهور اول اصابة على اراضيها بفيروس "اتش.5.ان.1" الذي تسبب في القضاء على ملايين الطيور ونحو ستين شخصا في آسيا منذ نهاية العام 2003.
ومؤخرا اتخذت معظم دول الخليج التي تحظر منذ 2004 استيراد الدواجن ومشتقاتها من الدول الاسيوية التي ظهرت فيها انفلونزا الطيور اجراءات وقاية اضافية خوفا من انتقال المرض اليها.
وقررت قطر الخميس "حظر استيراد كافة انواع الطيور الحية ومنتجاتها من الدول الموبوءة بمرض انفلونزا الطيور"، وفقا لوكالة الانباء القطرية.
كما شمل القرار الذي اصدره سلطان الدوسري وزير الشؤون البلدية والزراعة "حظر استيراد جميع انواع طيور الزينة والطيور المائية من جميع دول العالم وذلك حتى اشعار اخر".
وكانت دولة الامارات اعلنت رسميا الثلاثاء حظر استيراد الطيور ومنتجاتها من تركيا ورومانيا بسبب ظهور انفلونزا الطيور في هذين البلدين.
وذكرت الصحف المحلية الخميس ان السلطات وضعت خطة وقائية تشمل تعزيز الرقابة على الحدود وتوفير ثلاثة ملايين طعم اضافي تصل قيمها الى 7.6 مليون دولار.
وفي البحرين اعتمدت الحكومة الأحد سلسلة من الاجراءات الوقائية تتضمن خصوصا توفير اربعة ملايين طعم ضد انفلونزا الطيور، كما ذكرت وكالة انباء البحرين.
واقامت الكويت من جانبها لجنة متابعة مكونة من خبراء.
وفي اليمن قررت الحكومة حظر استيراد الطيور وتعزيز الرقابة على الحدود.
وفي تركيا اعلن ناطق باسم وزارة الزراعة اليوم الخميس ان انقرة تلقت نتائج فحوصات تؤكد ان فيروس انفلونزا الطيور الذي رصد في مزرعة بشمال غرب البلاد هو فعلا الفيروس الخطير "اتش5ان1".
وقال فاروق ديميريل لوكالة فرانس برس "تسلمنا نتائج الفحوصات. انه فيروس اتش5ان1".
واضاف ان وزارته لا تعتزم اعتماد اجراءات اضافية تضاف الى تلك التي فرضت حتى الآن بعد رصد الفيروس السبت في مزرعة دواجن في شمال غرب البلاد.
وقد ذبح اكثر من ستة الاف طير في منطقة قرب بلدة كيزيكسا، بؤرة المرض حيث فرض حجر صحي.
وفي مصر قررت الحكومة حظر استيراد الطيور الحية من كل دول العالم وإلغاء موسم الصيد البري لمنع وصول مرض انفلونزا الطيور الى مصر.
وقالت الصحف المصرية الأربعاء ان مجلس الوزراء قرر في اجتماعه الثلاثاء "وقف استيراد جميع انواع الطيور الحية من اي مكان في العالم سواء ضمن صفقات استيرادية او بصحبة ركاب والغاء موسم الصيد (البري) هذا العام خصوصا في شمال الفيوم ومناطق الصيد الاخرى".
كما قرر مجلس الوزراء التنسيق مع وزارة الطيران المدني لتتخذ السلطات في المطارات اقصى اجراءات الحذر مع الركاب القادمين من الدول التي يوجد بها المرض.
وفي سوريا، المجاورة لتركيا اكد وزير الزراعة عدم وجود اي إصابة بانفلونزا الطيور في البلاد كما نقلت عنه صحيفة "الثورة". وقال ان سوريا اتخذت عدة اجراءات للوقاية من انفلونزا الطيور وانها تعزز اجراءات الرقابة لمكافحة هذا المرض.
وفي الاردن اعلن مصدر رسمي اليوم الخميس ان السلطات وضعت السدود والمسطحات المائية التي تقصدها الطيور المهاجرة تحت المراقبة وذلك لرصد اي حالات من انفلونزا الطيور.
ونقلت وكالة الانباء الرسمية (بترا) عن خالد ابو رمان المتحدث باسم اللجنة الوطنية لمواجهة وباء انفلونزا الطيور التي شكلتها الحكومة ان "ثلاث مناطق رطبة سوف توضع تحت المراقبة وهي منطقة الازرق (شرق) وسد الكرامة (جنوب) وبقية السدود التي تقصدها الطيور المهاجرة في مثل هذا الوقت من السنة".
وذكرت الوكالة ان "اللجنة الوطنية لمواجهة انفلونزا الطيور اوصت بوقف استيراد جميع انواع الطيور ومشتقاتها من جميع دول العالم كاجراء احترازي" لمنع وصول الفيروس المسبب للمرض الى المملكة.
واخيرا في قبرص قررت الحكومة شراء وتخزين كمية كافية من الادوية المعالجة للانفلونزا يمكن توزيعها على 5% من السكان.
ولم يعلن رسميا رصد اي حالة اصابة في الجزيرة حيث حرصت الحكومة على طمأنة السكان مشيرة الى ان المناطق التي تقصدها الطيور المهاجرة وضعت تحت رقابة مشددة.