دول الخليج تسعى لكبح جماح الانهيار في أسعار النفط

هل ينجح تخفيض الإنتاج في التخفيف من المشكلة؟

مسقط ـ قال وزير الشؤون الخارجية العُماني في تصريحات نشرت الاربعاء ان زعماء دول الخليج العربية سيبحثون انهيار أسعار النفط وأثره على اقتصاديات المنطقة في قمتهم السنوية الأسبوع المقبل.

ونقلت صحيفة عُمان اليومية عن الوزير يوسف بن علوي بن عبد الله قوله انه بما أن انخفاض اسعار النفط يثير القلق في اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي فإنه سيكون على جدول أعمال المناقشات.

ولم يتسنَّ على الفور الاتصال بالوزير الذي تستضيف بلاده القمة الخليجية في 29 و30 ديسمبر/كانون الأول الجاري لتأكيد تصريحاته.

ويضم مجلس التعاون الخليجي كذلك السعودية والكويت والإمارات العربية وقطر والبحرين.

وانخفضت أسعار النفط دون مستوى 40 دولاراً للبرميل وبلغت فعلياً ربع مستواها في يوليو/تموز الماضي بسبب مخاوف من أن يؤدي الكساد العالمي الى خفض الطلب على الطاقة بدرجة كبيرة.

واتفق وزراء النفط من دول منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" على خفض الانتاج بمقدار 2.2 مليون برميل يومياً في 17 ديسمبر/كانون الأول في محاولة لموازنة العرض مع الطلب الذي يتراجع بسرعة.

واربع من دول مجلس التعاون الخليجي الست أعضاء في أوبك.

ومن الأهداف الرئيسية لاجتماع مسقط الموافقة على اتفاقية الوحدة النقدية الخليجية التي طال انتظارها ووضع ميثاق يحدد اطار سلطات المجلس النقدي الموحد الذي سيتحول فيما بعد الى البنك المركزي للمنطقة.

ولا تشارك عُمان في هذا المشروع.

وقال عبد الملك الهينائي وكيل الشؤون الاقتصادية بوزارة الاقتصاد الوطني الاربعاء ان الحكام سيبحثون كذلك شبكة كهرباء مشتركة وخططاً لاقامة خطوط سكك حديدية في المنطقة وتوسيع نطاق الاتحاد الجمركي.

وأنهت الأزمة المالية العالمية وانخفاض اسعار النفط الازدهار الاقتصادي الذي تمتعت به أكبر منطقة منتجة للنفط في العالم على مدى سنوات ويتوقع الاقتصاديون الآن انخفاضاً كبيراً في نمو الناتج المحلي الاجمالي العام المقبل في المنطقة.