دول الخليج تريد امتلاك التكنولوجيا النووية

الرياض
السعودية تقود حالة القلق الخليجي

ذكر بيان صدر الاحد في ختام قمة مجلس التعاون الخليجي التي استمرت يومين إن دول الخليج العربية تريد امتلاك القدرة على انتاج الطاقة النووية وأنها أمرت باجراء دراسة عن امكان تنفيذ برنامج مشترك للطاقة الذرية.

وقال عبد الرحمن العطية الامين العام لمجلس التعاون الخليجي "ان دول المنطقة من حقها الحصول على تكنولوجيا الطاقة النووية لاغراض سلمية".

جاء بيان المجلس الذي يضم ست دول في عضويته في وقت تسود فيه مخاوف من طموحات إيران في المجال النووي ووسط شكوك عربية منذ وقت طويل أن اسرائيل تملك أسلحة نووية.

وذكر بيان المجلس الذي يضم كلا من السعودية وقطر والبحرين وعمان والكويت ودولة الامارات أنه سيمضي قدما في خطط تحقيق اتحاد اقتصادي على غرار الاتحاد الاوروبي في أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم.

لكن مسؤولين قالوا ان سلطنة عمان قررت أنها لن تتمكن من تحقيق الشروط الاقتصادية المطلوبة للانضمام الى العملة الخليجية الموحدة قبل الموعد النهائي المحدد في عام 2010 في انتكاسة أثارت تساؤلات بخصوص ما اذا كانت دول أخرى يحتمل أن تؤجل أيضا الانضمام اليها.

وترتبط دول الخليج العربية المعروفة بسياساتها المحافظة سياسيا واقتصاديا بتحالفات وثيقة مع الولايات المتحدة وتشاطر واشنطن القلق ازاء تزايد قوة ايران.

وتريد السعودية أكبر الدول المصدرة للنفط في العالم الحد مما تعتبره تزايدا لنفوذ ايران الشيعية في المنطقة العربية من خلال مساندتها لجماعة حزب الله اللبنانية وللاحزاب الشيعية في العراق وتحالف طهران مع دمشق.

ويغلب السنة على سكان دول مجلس التعاون الخليجي التي تعيش في معظمها ايضا أقليات شيعية لكن الشيعة أغلبية في مملكة البحرين.

ويقول مسؤولون سعوديون إن امتلاك ايران للطاقة النووية من شأنه أن يشعل سباقا اقليميا للتسلح مشيرين الى أن السعودية وهي حليف رئيسي للولايات المتحدة ربما تسعى أيضا لامتلاك التكنولوجيا النووية.

ودعا بيان القمة إيران الى التعاون مع المجتمع الدولي بخصوص برنامجها للطاقة النووية الذي تشك دول غربية على رأسها الولايات المتحدة في أنه يهدف لانتاج أسلحة ذرية لكن طهران تقول ان برنامجها مخصص للاغراض السلمية.

كما طالب اسرائيل بالتعاون مع الهيئات الدولية بخصوص منشاتها للطاقة النووية.

وقال المجلس إن برنامجه النووي سيهدف لسد الاحتياجات من الطاقة.

وجاء في البيان الختامي "ان اللجنة العليا أمرت بإجراء دراسة في مجلس التعاون الخليجي بشأن امكانية تنفيذ برنامج مشترك للتكنولوجيا النووية من أجل الاغراض السلمية".

وقالت مجلة ميدل ايست ايكونوميك دايجست في عددها الصادر الشهر الماضي ان ست دول عربية على الاقل تعمل على تطوير برامج محلية للطاقة النووية لتنويع مصادر الطاقة.

كما ذكرت أن السعودية ومصر والمغرب والجزائر أبدت اهتماما بانتاج الطاقة النووية لازالة ملوحة مياه البحر بصورة أساسية مشيرة الى أن الامارات العربية المتحدة وتونس تنفذان خططا مماثلة لكنها مازالت في مراحل مبكرة.

وحذر زعماء دول الخليج العربية من صراع أهلي في لبنان حيث تسعى أحزاب معارضة تقودها جماعة حزب الله الشيعية للاطاحة بحكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة التي يساندها الغرب والسعودية.

ودعا بيان القمة جميع اللبنانيين الى العمل من أجل الوحدة ومساندة المؤسسات الدستورية لتفادي زعزعة استقرار لبنان.

وأعلن وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل في وقت لاحق مساندة بلاده للبنان.