دول الخليج تدعو للموافقة على القدس الشرقية عاصمة لفلسطين

اسطوانة الحل العادل والشامل ذاتها

الدوحة ـ رحب مجلس التعاون الخليجي الجمعة بخطاب الرئيس الاميركي باراك اوباما امام الجلسة الافتتاحية للجمعية العامة للامم المتحدة، معتبراً انه يعد "اساساً للتوصل الى حل عادل" لازمة الشرق الاوسط.

وقال الامين العام للمجلس عبد الرحمن بن حمد العطية في بيان صحافي ان "مضامين خطاب الرئيس الاميركي بشأن الشرق الاوسط تعد اساساً للتوصل الى حل عادل وشامل للنزاع في الشرق الاوسط".

واضاف العطية "آن الاوان للاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية على حدود حزيران/يونيو 1967 وفقا للقرارات الصادرة عن مجلس الامن والجمعية العامة للامم المتحدة ومبادرة السلام العربية".

وكان الرئيس الاميركي اعتبر الاربعاء ان مواصلة الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة غير شرعي.

وقال اوباما في اول خطاب له امام الجمعية العامة للامم المتحدة "لا نزال ندعو الفلسطينيين الى وقف الاستفزازات ازاء اسرائيل ونواصل التأكيد ان الولايات المتحدة لا تقبل بشرعية مواصلة الاستيطان الاسرائيلي (في الضفة الغربية)".

وتعتبر مسألة الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية والقدس الشرقية العقبة الاساسية التي تتعثر جراءها مفاوضات السلام المعلقة منذ أواخر 2008 بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني.