'دولة فلسطين' تعلَن في أميركا اللاتينية

العالم بدأ يتململ من الفشل المتلاحق لعمليات التسوية

القاهرة ـ اعلنت وزارة خارجية الارجنتين الاثنين ان الرئيسة كريستينا كيرشنر بعثت برسالة الى نظيرها الفلسطيني محمود عباس تعلن فيها ان بلادها "تعترف بفلسطين دولة حرة مستقلة في حدود 1967".

وجاء في بيان لوزارة الخارجية ان "الرئيسة كريستينا كيرشنر وجهت اليوم الى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مذكرة تبلغه فيها بان حكومة الارجنتين تعترف بفلسطين دولة حرة مستقلة داخل حدود 1967" وفقاً لبيان وزارة الخارجية.

واتخذت البرازيل الجمعة الماضي قراراً مماثلاً.

كما اعلنت الاورغواي نيتها الاعتراف بدولة فلسطين عام 2011.

وقال نائب وزير الخارجية في الاوروغواي روبيرتو كوندي الاثنين ان بلاده تعتزم الاعتراف بفلسطين دولة مستقلة عام 2011.

وقال كوندي "سنسعى الى افتتاح ممثلية دبلوماسية في فلسطين، وبالتاكيد في رام الله"، مضيفا "لقد ابلغنا هذا الامر الى السلطة الفلسطينية التي زارتنا مرتين العام 2010".

واضاف "اذن، ستحذو الاوروغواي بالتاكيد حذو الارجنتين العام 2011".

وأثار اعتراف الارجنتين بفلسطين حفيظة اسرائيل.

واعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية الاثنين ان بلاده تعتبر القرار قراراً "يدعو الى الأسف" و"مخيباً للامال".

وقال المتحدث ييغال بالمور ان "هذا القرار الذي يدعو الى الأسف لن يساهم في شيء لجهة تغيير الوضع بين اسرائيل والفلسطينيين".

واضاف بالمور "انه قرار مخيب للامال يناقض روح الاتفاقات بين اسرائيل والفلسطينيين والتفاوض حول السلام"، معتبرا انه "اذا كانت الارجنتين تريد القيام بمساهمة فعلية في السلام فهناك وسائل اخرى غير هذه الخطوة الخطابية الصرف".

من جهتها اعربت الامانة العامة لجامعة الدول العربية الاثنين في بيان عن "تقديرها الكبير" لاعتراف البرازيل والارجنتين بدولة فلسطين "على حدود 1967 بما فيها القدس الشرقية المحتلة" ودعت دول العالم الى الاعتراف بدولة فلسطين.

واضاف البيان "تعتبر الامانة العامة ان هذه الخطوة الهامة من قبل حكومتي البرازيل والارجنتين التي تقر الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني انما هي تحرك في الاتجاه الصحيح نحو اعتراف المجتمع الدولي ومجلس الامن بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وخاصة في مواجهة التعنت الاسرائيلي وسياسات المماطلة والتأخير".

وطالبت الامانة العامة للجامعة "دول العالم كافة بالاعتراف بدولة فلسطين والتحرك نحو اتخاذ القرارات الدولية اللازمة والحاسمة في هذا الشأن".

وذكرت الامانة العامة بان مؤتمر القمة العربي في 26 ايار/مايو 1989 في الدار البيضاء "اعلن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على ترابها الوطني في فلسطين واعترفت جميع الدول العربية بها ومنحتها العضوية الكاملة في جامعة الدول العربية".