دولة الحوثيين.. أ ملكيه أم جمهورية إسلامية

مقابل الحوثية يصعد نجم القاعدة

بإمكان أي شخص أن يجادلني حول هذا العنوان فالأمر غير مفهوم بالنسبة لكثيرين خاصة وأن جماعة الحوثي تظل تكذب في نواياها وتزور تحركاتها حتى تنفيذها على الأرض حقا.

والوقائع الجارية على الأرض الآن تقول: إن الجماعة المحملة بإرث سلالي مناطقي مذهبي قد وجدت بغيتها في السيطرة الميدانية والعسكرية على شمال الشمال والبحر الأحمر غرب البلاد مسنودة بهوس الرئيس المخلوع علي عبد الله صالج وجنونه في استرداد الحكم على أساس مذهبي أيضا يسبقه تطلع شخصي مجنون لديه استعداد على تقسيم البلاد للعودة الى السلطه وفق أي معنى أو هيكل سلطوي ولو كانت الملكية التي ظل صالح يشتمها ويعمل ضدها خلال ثلاثة وثلاثين عاما.

القرائن التي بين أيدينا تقول إن الحوثيين قرروا إنشاء دولة متاخمة للملكة العربية السعوديه وهذا هو حلم إيران الذي ظلت تعمل من أجله عشرات السنوات في اليمن للحصول على ذراع عسكري في خاصرة الدولة الأكثر عداوة لها.

يخطأ من سيضع هذه القراءة ضمن التحليل أو الاستقراء فقط فقد باتت حقيقة واقعة بادية للعيان وان اختلفنا حول مدى قدرة هذه الرغبة الإيرانية الحوثية على التحقق خلال السنوات القادمة والصمود كحقيقه.

لقد كان الخطاب الأخير لعبد الملك الحوثي واضحا في استخدام المفردات والرسائل التي لا تخفى على أي مراقب فالرجل في خطابه الأخير كان يحدد مسارات دولة جديده دبلوماسيا وسياسياواقتصاديا اذ تحدث عن محاور ثلاث.

تحركات اقتصاديه جديده وبدائل خارج نطاق اليمن الواحد

محور سياسي جديد خارج حدود اليمن الواحد أساسه إيران وروسيا

تصميم على المضي في الإعلان الدستوري وإنهاء شرعية الرئيس هادي والبدء في اجراءات ضد المعارضين في شمال الشمال.

كل تلك المحاور تعني فيما تعنيه الذهاب باتجاه إعلان دولة جديده بحليف داخلي هو الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح الذي يبدو أنه سيكتفي لتحقيق حلمه بفروع المؤتمر الشعبي العام في مناطق شمال الشمال والغرب التي يسيطر عليها الحوثيون.

لقد فطن الخليج متأخرا للمؤامرة التي جرت ولم يعد هناك وقت لردع تحركات إيران وعبد الملك الحوثي ومعهم علي عبد الله صالح الذي أفصح مؤخرا عن نواياه وانضم فعليا الى المحور الإيراني الروسي ويرسل وفوده الى إيران وروسيا والى صعده حيث عبد الملك الحوثي .

لا أحد في العالم سيكون لديه القدرة في الوقت الحالي على وقف هذه الأحلام لأنها باتت واقعا من خلال السيطرة على مقدرات الجيش وتحركات اقتصاديه على مستوى عال ووفود بين اليمن من جهه وروسيا وإيران من جهة أخرى وسعي حثيث لضم مصرالتي تعاني من علاقة فاترة مع السعودية الى هذا المحور.

ربما لم يقف الخبراء والمراقبون بشكل عميق أمام إعلان الطيران الإيراني تسيير اربعة عشر رحلة بين طهران وصنعاء ولم يعط الإمر حقه لكن الدلالة الخافية لهبوط اول الطائرات الإيرانيه تفسر ما أقوله حول الرغبة الكامنة والقريبة في إعلان دولة جديدة قدتستقي أفكارها من أفكار الدولة الراعية للحوثيين في شكل جمهورية إسلاميه كالجمهورية الإيرانيه أو عودة للملكية التي تعبر عن ماقبل الثورة اليمنيه على الأئمة عام 1962.

لقد دار هذا الجدل بين القيادات الحوثية سواء كانت سياسية أو دينية حول شكل الدولة وإعلانها قبل سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء في الواحد والعشرين من سبتمبر من العام الماضي وطرح إعلان الملكية كفكرة قابلة للتطبيق ونوقش فعلا وعلى مستويات عاليه ولكن لم تحسم لكنها أصبحت الآن قابلة للتنفيذ بحسب المعطيات الأخيرة

لكن السؤال الآن؟

ما الذي يمكن فعله الآن وقد أصبح اليمنييون أمام خيارين لا ثالث لهما إما خوض حرب أهليه لاستعادة الدوله او تقسيم اليمن ليس فقط على أساس شمال وجنوب وإنما على أساس مذهبي سلالي طائفي مناطقي .

لقد ظل اليمنييون على مدى عشرات السنين بحكمة ونضج يتحاشون الوقوع في مطب هذا التقسيم القائم على المنطقة والسلالة والمذهب لكن مجريات الأحداث وعدم فهم السعودية والخليج لطموح إيران وأياديها في اليمن مكنت من دفع اليمن الى هاوية هذا التقسيم المروفق منطق عقيم هدفه تهديد المنطقة بكاملها وتحويلها الى محاور وكانتونات سنية وشيعية.

ليس اليمن وحده من سيخسر في هذه الحالة، فأول الخاسرين هم جيران اليمن ولن يسلم العالم أيضا من تهاونه في حماية هذه المنطقة من نشوء تكوينات مسلحة وفق منطق مذهبي ستصعد فيها القاعدة وتشكيلاتها وإن حاول الحوثيون وصالح إقناع الأمريكيين والدول التي تحارب الأرهاب أنهم سيحمون المناطق التي تقع تحت سلطتهم من الإرهاب فذلك وهم لا أكثر.

لقد تأخر الوقت وهذا واضح والخيارات البديلة قليلة، ولكن كعكعة اليمن كبيره وقد رضي الحوثيون ومن معهم أن يخرجوا بنحو عشرين في المئة من جغرافيا البلد الكبير والمترامي ليختاوروا العزلة بكل أشكالها ولا أظن أن ذلك سوء تقدير فربما هم يحلمون بضم أطراف السعودية إليهم وهذا ما تقوله تجهيزاتهم العسكرية على الحدود .

والطائرات الإيرانية التي بدأت رسميا بالهبوط في مطار صنعاء ومطار صعده لن توزع ورودا وأدوية مساعدات فقط.

أحمد الشلفي

كاتب يمني