دولة الاخوان المسلمين، لزعيمها المنتظر محمد البرادعي

سنورس (مصر) ـ من محمد طلعت
ارفع صوتك قول للناس التغيير جاي خلاص

التف ألوف الاعضاء في جماعة الاخوان المسلمين الجمعة حول المرشح المحتمل لرئاسة مصر محمد البرادعي خلال جولة دعاية لبرنامجه للاصلاح الديمقراطي.
وقام البرادعي (67 عاماً) بالجولة بمدينة سنورس في محافظة الفيوم جنوب غربي القاهرة وأدى صلاة الجمعة في مسجد مبارك بالمدينة مع نحو ألف مصلٍ لكن نحو أربعة آلاف مواطن آخرين احتشدوا في الشوارع المحيطة بالمسجد.

وردد المحتشدون ومعظمهم أعضاء في جماعة الاخوان المسلمين هتافات تقول "يا برادعي سير سير احنا معاك للتغيير" و"ارفع صوتك قول للناس التغيير جاي خلاص" و"يا دكتور ما يهمك حد انت زعيم الامة بجد" و"يا برادعي يا مصري حبك جوا الدم بيسري".

وقال البرادعي أواخر العام الماضي انه يمكن أن يرشح نفسه لانتخابات الرئاسة التي ستجرى العام المقبل اذا رفعت قيود على ترشيح المستقلين للمنصب وتوافرت ضمانات لنزاهة الانتخابات.

لكنه قال لاحقاً انه سيركز على رفع مطالب اصلاح ديمقراطي تضمنها بيان أصدرته الجمعية الوطنية للتغيير التي رأسها اثر عودته الى مصر في فبراير/شباط بعد انتهاء عمله في منصب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ويطالب البرادعي بتعديلات دستورية تكفل الترشح غير المقيد للرئاسة واشرافاً قضائياً كاملاً على الانتخابات العامة ومراقبة منظمات حقوقية لسير العمليات الانتخابية.

وقال البرادعي خلال الجولة "نتفق مع جماعة الاخوان في الدعوة لإلغاء حالة الطوارئ وانهاء القوانين المقيدة للحريات...والمطالب السبعة التي جاءت في بيان الجمعية الوطنية للتغيير".

وأضاف أنه يرحب بعضوية الجماعة في الجمعية الوطنية للتغيير برغم اختلاف في بعض "الرؤى".

وربما يشير البرادعي الى رفض الجماعة أن تتولى امرأة أو مسيحي رئاسة الدولة حتى اذا صار المنصب شرفياً في نظام برلماني.

وفي السابق قال البرادعي ان جماعة الاخوان تؤمن بالدولة المدنية التي يدعو اليها.
وجلس بجوار البرادعي على المنصة في مؤتمر جماهيري بعد صلاة الجمعة عضو مجلس الشعب الذي ينتمي لجماعة الاخوان المسلمين مصطفى عوض الله والعضو القيادي في الجماعة الأحمدي قاسم.