دور العرض السينمائية تضعف السمع!

الحرص واجب

واشنطن - حذر خبراء مختصون من أن الأصوات العالية ومكبرات الصوت المستخدمة في المسارح والسينمات وغيرها من دور العرض تؤذي حاسة السمع وقد تؤدي الى الصمم في المستقبل!.
وبالرغم من التحذيرات الكثيرة عن التأثيرات السلبية للضجيج على صحة الانسان فما تزال العديد من المسارح تستخدم أنظمة صوتية صاخبة كالمكبرات والمسجلات عالية الدرجة.
وقال أخصائيو الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الرأس والرقبة في مركز ساوثويسترن الطبي بجامعة تكساس الأمريكية أن الانسان لن يتضرر أو يفقد سمعه اذا حضر فيلم سينمائي واحد ولكن التأثير التراكمي للأصوات عند الذهاب لحضور أكثر من فيلم أو مسرحية سيؤدي الى نتيجة سيئة وسلبية مستقبلا تتمثل في فقدان حاسة السمع تماما.
وأوضح هؤلاء الى أن الصمم الذي يؤثر على أكثر من 20 مليون شخص في الولايات المتحدة وحدها ينتج عن تلف الشعيرات الموجودة داخل الأذنين بسبب الأصوات العالية والضجيج ولا تستطيع هذه الخلايا ترميم أو تجديد نفسها لذا يكون التلف دائما وخصوصا عند الأطفال والمراهقين والشباب.
وينصح الخبراء بالابتعاد عن الضجيج والضوضاء والتقليل قدر الامكان من التعرض للأصوات العالية باستخدام سدادات الأذنين وذلك للمحافظة على سلامة الأذنين وقوة السمع.(قدس برس)