دوري ابطال اوروبا: ليفربول يقلب التوقعات ويتأهل لدور الثمانية

دفاع ليفربول احسن التعامل مع مهاجمي روما

نيقوسيا - بلغ برشلونة الاسباني وليفربول الانكليزي الدور ربع النهائي بفوز الاول على مضيفه غلطة سراي التركي 1-صفر، والثاني على ضيفه روما الايطالي 2-صفر الثلاثاء في الجولة السادسة الاخيرة من الدور الثاني لمسابقة دوري ابطال اوروبا في كرة القدم التي حسم فيها مانشستر يونايتد الانكليزي صدارة المجموعة الاولى في مصلحته بتغلبه على مضيفه بوافيستا البرتغالي 3-صفر.
وارتفع عدد الاندية المؤهلة الى الدور ربع النهائي الى 6 هي بالاضافة الى برشلونة وليفربول، مانشستر يونايتد وبايرن ميونيخ حامل اللقب وريال مدريد وديبورتيفو كورونا الاسبانيان.
في المباراة الاولى، قاد الدولي لويس انريكه فريقه برشلونة الى الدور ربع النهائي بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة 58.
ورفع برشلونة رصيده الى 9 نقاط وضمن الصدارة وبالتالي تفادي مواجهة الفرق القوية التي تصدرت مجموعاتها في ربع النهائي.
وهي الخسارة الاولى لغلطة سراي في الدور الثاني بعد 5 تعادلات متتالية، فيما حقق برشلونة، الذي غاب عن صفوفه صانع العابه البرازيلي ريفالدو، فوزه الثاني في الدور الثاني.
ولم يكن امام الفريقين خيار سوى الفوز لضمان التأهل الى ربع النهائي. وضغط غلطة سراي في بداية المباراة عبر حسن ساس وعارف اردم بيد ان الحارس الارجنتيني روبرتو بونانو كان يقظا لمحاولاتهما.
ورد روشمباك بمحاولة خطيرة من تسديدة قوية تصدى لها موندراغون، وتصدى الاخير لركلة حرة لروشمباك.
وارتكب المدافع الدولي ابيلاردو خطأ فادحا استغله اوميت كاران وانفرد ببونانو بيد ان الاخير انقذ الموقف.
وقاد الدولي الهولندي باتريك كلويفرت هجمة منسقة ومرر الكرة الى مواطنه مارك اوفرمارس الذي هيأها الى البرازيلي فابيو روشمباك سددها فارتدت من الحارس الكولومبي فريد موندراغون فوجدت انريكه في انتظارها واودعها داخل الشباك.
وكاد بركانت يدرك التعادل من تسديدة قوية في الدقيقة 75 تصدى لها بونانو.
وتدخل موندراغون للتصدي لمحاولة لكلويفرت بعد مجهود فردي لاوفرمارس.
وعلى استاد "انفيلد" في ليفربول، حقق فريق المدينة الاهم بتغلبه على ضيفه روما 2-صفر، وحجز بطاقته الى دور الثمانية.
وهو الوحيد لليفربول في الدور الثاني ونجح بالتالي في قلب كل التكهنات وانتزاع بطاقته عن جدارة بعدما احتل المركز الرابع الاخير منذ انطلاق الدور الثاني.
وكان ليفربول بحاجة الى الفوز بهدفين نظيفين لضمان تأهله بغض النظر عن نتيجة المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها بين برشلونة وغلطة سراي.
وشهدت المباراة عودة المدرب الفرنسي جيرار هوييه الى مقاعد احتياط ليفربول للمرة الاولى منذ خضوعه لعملية جراحية في القلب في 13 تشرين الاول/اكتوبر الماضي.
وبدأ ليفربول، الذي غاب عنه نجمه مايكل اوين، المباراة بقوة بحثا عن التسجيل لانه كان مطالبا بالفوز بأكثر من هدف. وسدد التشيكي فلاديمير سميتشر كرة قوية ابعدها الحارس فرانشيسكو انطونيولي بقبضة يديه (5)، تلتها محاولة منسقة كاد على اثرها داني مورفي يفتتح التسجيل من تسديدة من حافة المنطقة بيد ان البرازيلي اسونساو عرقله فاحتسب الحكم ركلة جزاء انبرى لها ليتمانن بنجاح مفتتحا التسجيل (7).
وتنفس لاعبو ليفربول الصعداء بعد الهدف وتابعوا سيطرتهم بحثا عن تعزيز تقدمهم، فسدد ستيفن جيرارد الكرة بقوة ابعدها انطونيولي (9)، وتسديدة اكروباتية لليتمانن (11).
ومر دفاع روما بلحظات حرجة اثر التمريرات العرضية للنروجي ارن رييز خصوصا في الدقائق 18 و19 و28.
وحاول روما تدارك الموقف بيد ان هجماته لم تشكل خطورة على الحارس البولندي يرزي دوديك الذي تصدى لرأسية لفرانشيسكو توتي (13)، ثم ابعد السويسري ستيفان هنشوز كرة من امام رأس الارجنتيني غابريال باتيستوتا (35).
وامام الاندفاع الايطالي اعتمد ليفربول على الهجمات المرتدة وكاد هيسكي يضيف الهدف الثاني بضربة رأسية اثر تمريرة عرضية من كاراغر (39)، رد عليها روما بتسديدة رأسية للفرنسي فانسان كانديلا اثر تمريرة عرضية لكريستيان بانوتشي بين يدي الحارس دوديك (43).
وحاول روما تدارك الموقف في الشوط الثاني، وأشرك مدربه فابيو كابيللو الثنائي ماركو دلفيكيو وفنتشينزو مونتيلا مكان ليما وباتيستوتا، فتحرك خط الهجوم، وسدد توتي بين يدي دوديك (47) ومرر اسونساو الى توتي المنفرد بيد ان هنتشوز ابعد الكرة في توقيت مناسب (54)، وتدخل البرتغالي ابيل كزافييه لابعاد كرة من امام مونتيلا (58)، قبل ان يرد ليفربول بهجمتين مرتدتين انتهتا بتسديدتين لرييز الاولى ارتطمت بالدفاع (60)، والثاني كانت غير مركزة (62).
وعزز ليفربول تقدمه من ركلة حرة اثر خطأ ارتكبه توماسي بحق ليتمانن فانبرى مورفي للكرة باتجاه رأس هيسكي داخل الشباك (64).
وفي المجموعة الاولى، حقق مانشستر يونايتد حامل اللقب عام 1999فوزا كبيرا على مضيفه بوافيستا بثلاثة اهداف خولته انهاء الدور الثاني في الصدارة بفارق الاهداف امام بايرن ميونيخ حامل اللقب الذي تغلب بصعوبة على نانت الفرنسي 2-1.
ولم يجد مانشستر يونايتد صعوبة كبيرة في الفوز على بوافيستا، وافتتح التسجيل في الدقيقة 14 اثر ركلة ركنية انبرى لها الاختصاصي ديفيد بيكهام.
وغاب عن مانشستر قائده روي كين والدولي الارجنتيني خوان سيباسيتان فيرون والهولندي رود فان نيستلروي.
وعزز النروجي اولي سولسكيار تقدم مانشستر يهدف ثان في الدقيقة 29 اثر تمريرة من الويلزي راين غيغز، قبل ان يختم بيكهام المهرجان بهدف ثالث من ركلة جزاء انبرى لها بنجاح بعد عرقلة بول سكولز داخل المنطقة من قبل مارتيلينيو.
وعلى الملعب الاولمبي في ميونيخ، عانى بايرن الامرين لتحقيق فوزه على نانت 2-1.
ومن المحتمل ان يلتقي بايرن ميونيخ مع ريال مدريد الاسباني في الدور ربع النهائي.
وكان اداء الفريقين متواضعا في الشوط الاول. وافتتح نانت التسجيل في الدقيقة 54 عبر اهامادا اثر استغلاله خطأ فادحا للمدافع الدولي توماس لينكه، بيد ان بايرن لم يتأخر في الرد عبر الدولي ينز يريميز اثر تمريرة عرضية من المدافع ميكايل تارنات.
وحصل بايرن ميونيخ على ركلة جزاء في الدقيقة 72 بعد عرقلة الدولي حسن صلاح حميديتش، الذي كان يخوض مباراته الاولى بعد غياب عن الملاعب لمدة ثلاثة اشهر بسبب الاصابة، داخل المنطقة بيد ان الحارس غروندان نجح في التصدي لتسديدة البيروفي كلاوديو بيتزارو، بيد ان الاخير عوض في الدقيقة 87 وسجل هدف الفوز اثر تمريرة من صلاح حميديتش.
وحافظ بايرن ميونيخ على سجله خاليا من الخسارة في 18 مباراة في دوري الابطال. وتعود اخر خسارة لمانشستر يونايتد الى 6 آذار/مارس الماضي وكانت امام ليون الفرنسي صفر-3.