دوري ابطال اوروبا: برشلونة يواصل حملة الدفاع عن لقبه

برشلونة يتقدم نحو حلمه الاوروبي

نيقوسيا - ستكون الطريق مفتوحة امام برشلونة الاسباني لمواصلة حملة الدفاع عن لقبه وبلوغ الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم، وذلك عندما يستضيف باير ليفركوزن الالماني الاربعاء على ملعب "كامب نو" في اياب الدور الثاني.

وكان برشلونة قطع اكثر من نصف الطريق نحو بلوغ الدور ربع النهائي للموسم الخامس على التوالي، بعد عودته من ملعب ليفركوزن بفوز ثمين 3-1 في مباراة الذهاب، وذلك بفضل ثنائية من التشيلي اليكسيس سانشيز وهدف جديد لنجمه الارجنتيني ليونيل ميسي، ما منح النادي الكاتالوني افضلية واضحة وعقد من مهمة ليفركوزن في بلوغ ربع النهائي لاول مرة منذ موسم 2001-2002 عندما خسر النهائي امام ريال مدريد.

وهذه ليست المواجهة الاولى بين الفريقين، اذ تواجها سابقا في ربع نهائي كاس الاتحاد الاوروبي عام 1988 فتعادلا سلبا على ارض ليفركوزن وفاز الاخير 1-صفر في برشلونة، وفي الدور الاول من دوري الابطال 2001 فاز ليفركوزن 2-1 على ارضه ورد برشلونة بالنتيجة عينها، وفي دور المجموعات الثاني لموسم 2003 فاز برشلونة على ارض ليفركوزن 2-1 و2-صفر على ارضه.

وتصب جميع الاحصائيات في مصلحة فريق المدرب جوسيب غوارديولا لان "بلاوغرانا" خرجوا فائزين من المواجهات التسع الاخيرة التي جمعتهم بفريق الماني على ملعب "كامب نو"، اولها كان في هذه المرحلة من المسابقة امام شتوتغارت (4-صفر) خلال موسم 2009-2010، كما انهم لم يهزموا في المباريات الاوروبية ال13 الاخيرة التي خاضوها بين جمهورهم (11 فوزا وتعادلان منذ تشرين الاول/اكتوبر 2009).

وفي الجهة المقابلة، لم يذق ليفركوزن طعم الفوز على الصعيد الاوروبي خارج قواعده منذ تغلبه على ماكابي حيفا الاسرائيلي (2-صفر) في تشرين الاول/اكتوبر 2002 (تسع هزائم وثلاثة تعادلات منذ حينها).

ويدخل الفريقان الى مواجهة الاربعاء بمعنويات مرتفعة، اذ تمكن برشلونة من الفوز على سبورتينغ خيخون السبت الماضي في الدوري المحلي 3-1 رغم خوضه الشوط الثاني بعشرة لاعبين بسبب طرد جيرار بيكيه، فيما تمكن ليفركوزن من حسم مواجهته النارية مع بايرن ميونيخ 2-صفر.

واذا كان صاحب الارض في مواجهة "كامب نو" اعتاد على التواجد في ربع النهائي لا بل في النهائي خلال العقد الاخير من الزمن، فهناك فريق يبحث عن الاستفادة من عاملي الارض والجمهور من اصل مواصلة حلمه الاوروبي وهو ابويل نيقوسيا القبرصي الذي يستضيف ليون الفرنسي الذي كان حسم لقاء الذهاب على ارضه 1-صفر.

ويمكن القول ان باب التأهل الى ربع النهائي بقي مفتوحا بين ليون وابويل نيقوسيا الذي اصبح اول فريق قبرصي يتجاوز الدور الاول من المسابقة الاوروبية الام بعدما فاجأ الجميع بتصدره مجموعته امام زينيت سان بطرسبرغ الروسي وبورتو البرتغالي وشاختار دانييتسك الاوكراني.

وما زال بامكان فريق العاصمة القبرصية مواصلة الحلم لان بامكانه تعويض فارق الهدف الذي خسر به في مباراة الذهاب امام منافسه الفرنسي الذي يخوض الدور الثاني للموسم التاسع على التوالي والطامح ببلوغ ربع النهائي للمرة الثانية في المواسم الثلاثة الاخيرة.

ولن تكون المهمة سهلة امام فريق المدرب ريمي غارد لان ابويل اثبت انه فريق عنيد جدا في ملعبه حيث لم يذق طعم الهزيمة في تسع مباريات متتالية قبل ان يخسر امام شاختار دانييتسك (صفر-2) في الجولة السادسة الاخيرة من دور المجموعات لكنه كان ضمن تأهله وصدارته للمجموعة.

وستكون الاجواء صاخبة في ملعب "جي اس بي" في العاصمة القبرصية خصوصا ان جمهور ابويل متعصبا جدا لفريقه وسيحتشد حوالي 23 الف مشجع من اجل مؤازرة صاحب الارض وتشجيعه لمواصلة الحلم في المسابقة الاوروبية الاعرق.

وقد تحدث احد اساطير ابويل سابقا اندرياس ستيليانو لوكالة "فرانس برس" عن المباراة، قائلا "انها المباراة الاهم في تاريخ الرياضة القبرصية، لم نكن نحلم حتى بوصول فريق قبرصي الى هذه المرحلة، لكن الحلم تحول الى حقيقة وبامكان الشبان ان يمنحونا فرحة تتجاوز جميع التوقعات".

ومن المؤكد ان ابول يعتبر الفريق الاصغر والافقر من بين الفرق المتواجدة حاليا في الدور الثاني من السابقة الاوروبية الام، الا ان ذلك لن يمنعه من مواصلة المفاجأة والاطاحة بليون، معولا على حماس جماهيره "البرتقالية" والثنائي البرازيلي ايلتون وغوستافو ماندوكا الذي قال ل"فرانس برس": "انها اهم لحظة بالنسبة للنادي واهم يوم في حياة اللاعبين...نحتاج الى تعاضد الجميع في هذه المباراة".