دوري ابطال اوروبا: انتر ميلان يواصل حملة الدفاع عن لقبه

انتر ينتزع بطاقة التأهل الى الدور التالي

ميونيخ - اشاد صانع الالعاب الدولي الهولندي ويسلي سنايدر ب"قوة الايمان" عند فريقه انتر ميلان الايطالي الذي واصل الثلاثاء حملة الدفاع عن لقبه بطلا لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم بعدما اطاح بوصيفه بايرن ميونيخ الالماني وبلغ الدور ربع النهائي بالفوز عليه 3-2 في اياب ثمن النهائي بعد ان خسر امامه ذهابا في ميلانو صفر-1.

وبدا ان بايرن ميونيخ في طريقه لتحقيق ثأره من انتر ميلان الذي كان فاز عليه في نهائي الموسم الماضي 2-صفر، وذلك بعدما حول تخلفه الى تقدم 2-1 قبل ان ينجح سنايدر في ادراك التعادل 2-2 ثم وعندما كان المباراة تلفظ انفاسها الاخيرة خطف المقدوني غوران بانديف هدف الفوز والتأهل قبل دقيقتين على نهاية الوقت الاصلي.

"كنا ندرك بان المباراة ستكون صعبة خصوصا اننا خسرنا مباراة الذهاب 1-صفر"، هذا ما قاله وصيف بطل مونديال جنوب افريقيا لموقع الاتحاد الاوروبي لكرة القدم، مضيفا "لكننا قمنا بعمل رائع".

واصبح انتر ميلان امس ثاني فريق فقط في تاريخ دوري ابطال اوروبا يخسر مباراة الذهاب على ارضه ثم ينجح في انتزاع بطاقة التأهل الى الدور التالي من ارض مضيفه، وقد سبقه الى ذلك اياكس امستردام الهولندي عام 1995 على حساب باناثينايكوس اليوناني.

وتابع سنايدر "كنا نؤمن دائما انه بامكاننا الفوز، واعتقد اننا كنا نستحقه في النهاية. بدأنا المباراة بطريقة جيدة لكننا شعرنا بالطبع بالخيبة عندما تلقينا هدفين. لكننا حافظنا على ايماننا انه بامكاننا التعويض حتى خلال استراحة الشوط الاول. بدأنا الشوط الثاني بطريقة جيدة جدا وخلقنا بعض الفرص منذ البداية. سجلنا هدفا جميلا لنعادل النتيجة 2-2 ثم بحثنا بعدها عن الفوز. وفي النهاية سجلنا، كانت مباراة جميلة".

ولم يكن اشد المتفائلين يتوقع ان ينجح انتر في الخروج فائزا من هذه المواجهة رغم تقدمه منذ الدقيقة 4 عبر الكاميروني صامويل ايتو، وذلك لان مضيفه البافاري الذي خرج فائزا من جميع المواجهات العشرين السابقة التي حسم فيها لقاء الذهاب، قدم اداء مميزا خلال الشوط الاول وكان بامكانه ان يحسم اللقاء في الدقائق ال45 الاولى نسبة الى عدد الفرص التي حصل عليها لكنه اكتفى بهدفين لماريو غوميز وتوماس مولر.

وعلق سنايدر على مجريات الشوط الاول قائلا "عندما سجل بايرن هدف التعادل 1-1 ثم تقدم بعد فترة وجيزة 2-1، كان في وضع مهيمن تماما لانه شعر ان باستطاعته الفوز باللقاء والتأهل بسهولة. لكننا واصلنا في الشوط الثاني بحثنا عن الهدف وواصلنا اللعب بطريقة جيدة".

في المقابل، اعرب رئيس بايرن ميونيخ كارل هاينتس رومينيغيه عن خيبته بالنتيجة التي انتهت عليها المباراة، مضيفا "هذه الخسارة كانت طعنة في القلب البافاري. شعرنا بخيبة عميقة جدا. لم نكن الفريق الاسوأ. كنا نستحق التأهل لكن ولسوء الحظ كرة القدم لا ترحم في بعض الاحيان".

وواصل "كانت الامور تبشر بالخير بعد الشوط الاول. شاهدت في الشوط الاول مباراة رائعة وبايرن رائعا. لكن اذا ارادوا اتهامنا بشيء ما فهو فشلنا في الدفاع عن تقدمنا 2-1 حتى النهاية. كنا ساذجين بعض الشيء".

من جهته، اكد مدرب بايرن الهولندي لويس فان غال الذي قررت الادارة التخلي عنه في نهاية الموسم، انه لن يترك مهامه الان رغم الخروج من المسابقة الاوروبية العريقة التي كانت تشكل الامل الوحيد المتبقي للنادي البافاري هذا الموسم بعد ان تنازل عن لقب الكأس المحلية وفقدانه اي امل في اللحاق ببوروسيا دورتموند في الدوري المحلي.

وقال فان غال "ساركز الان مع الطاقم التدريبي على اخراج اللاعبين من الكبوة"، فيما رأى رومينيغيه ان على اللاعبين الان اظهار احترافيتهم "لانه لا جدوى من البكاء. علينا النهوض بانفسنا لمباراة السبت (امام فرايبورغ) لانقاذ ما يمكن انقاذه في الدوري. امل ان نتمكن من تحقيق ما نحتاجه: التأهل الى دوري الابطال".

ويصارع بايرن للحصول على المركز الثالث الاخير المؤهل الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل وهو يتخلف حاليا بفارق نقطتين عن هانوفر الثالث.‏