دليلة والزيبق: الصراع بين الخير والشر بقالب درامي

دمشق
قصة افتراضية من الخيال العربي..

انتهى المخرج سمير حسين من تصوير مسلسل "دليلة والزيبق" للكاتب هوزان عكو والذي تنتجه شركة عاج للإنتاج والتوزيع الفني بدمشق. ويقع المسلسل في 60 حلقة تعرض على جزأين بواقع ثلاثين حلقة نتابعها على شاشة "دبي" في رمضان الحالي، وثلاثين أخرى في شهر رمضان من العام المقبل.

"دليلة والزيبق" قصة افتراضية من الخيال العربي، وسبق أن تم إنتاجه كمسلسل درامي منذ 35 عاماً من ثلاثين حلقة، وكان آنذاك إنتاجاً سورياً أردنياً مشتركاً أخرجه الراحل شكيب غنام، وعرض آنذاك على تلفزيوني سوريا والأردن، وأعيد فيما بعد عشرات المرات على الشاشتين وشاشات عربية أخرى قبل مجيء البث الفضائي إلى العالم العربي .

المسلسل، في عناوينه الرئيسية، يتناول قضية الصراع بين الخير والشر، وإن كان ضرورياً، أن نقدم الشر على الخير تراتبياً، بسبب وجود دليلة (الشريرة) في السليطة بينما الزيبق (الخيّر) في المعارضة، الشعبية التي تكلفه الكثير لإصراره على مساعدة الفقراء والمضطهدين ضد دليلة وأزلام حكمها، كما أن تقديم اسم دليلة على اسم الزيبق في عنوان القصة يجعلنا نبدأ بالحديث عن الشر قبل الخير .

تم تصوير المسلسل في كل من دمشق، وصحراء تدمر (وسط سوريا)، للاستفادة من الطبيعة التدمرية التي تخدم بيئة القصة التي كتبت لتحاكي بغداد في وقت سابق .

يبدأ الصراع بين دليلة التي تجسد شخصيتها النجمة كاريس بشار، وعلي الزيبق الذي يجسد شخصيته النجم وائل شرف، منذ الحلقة الأولى، وينصّب الأخير نفسه معارضاً للسيدة الجميلة، خارقة الذكاء، التي تتمتع بدهاء يحسدها عليه كل الرعية، وتكون هي في ذات الوقت، زوجة قائد شرطة بغداد الذي، بشكل أو بآخر، يكون قائداً بلا صلاحيات، لأن دليلة تستجلب كل السلطات إلى نفسها .

وبين الطرفين (دليلة والزيبق) تقع زينب، وهي ابنة دليلة التي تربت على طاعة أمها طاعة عمياء لا يمكن لها من خلالها أن تبدي أي معارضة لأي كلمة أو أمر تقرره، لكنها ولدى نضوجها تصطدم بواقع سيئ، حيث إن أمها امرأة تعيش على الخطأ، وتتحكم بالناس من خلال سياسة خاطئة، فتعجب زينب بشهامة الزيبق (عدو أمها)، لتقع بين نارين: نار الحق الذي يجب أن تنتصر له وفق عقيدتها، ونار الطاعة والسلطة لدى الأم حيث لا تجرؤ على البوح بما يكتنفها من ملاحظات عليها .

وقال مخرج العمل سمير حسين "علي الزيبق شاب شهم وأخلاقي وإنساني إلى أبعد حد، وهو يشبه، بوقوفه ضد الظلم ونصرته للحق والمظلومين ولو كلفه ذلك حياته، أساطير الغرب مثل زورو وروبن هود، لكنه يعتمد في نصرته هذه على التنكر، حيث يظهر في أشكال متعددة خلال حلقات المسلسل على كثرتها، وأحياناً يظهر في الحلقة الواحدة بشكلين أو ثلاثة".

وتابع حسين "أرفض وصف المسلسل بالكوميدي، وهو إن كان يتمتع بمساحة واسعة من الضحك والابتسامة، فهذا يمكن أن يؤدي إذا ما مزجنا ذلك بالجدية في الطرح، إلى وصفه بالمسلسل الكرنفالي وليس الكوميدي، وهو قلما نجد في الدراما السورية مسلسلا من هذا النوع".

وعن الفوارق بين النسختين، الأولى قبل 35 عاماً، والثانية الحالية قال حسين "الفوارق ليست في القصة، فنحن لن نأتي بجديد على تفاصيل الرواية الشيقة، لكن إن وجدت الفوارق فهي في تغير العصر والأدوات، فعندما يكون الزيبق متنكراً بشكل يومي، فإن العصر الحالي يساعدنا، وفق تقنياته، على تسهيل ذلك، خلافاً لما كان قبل 35 عاماً عندما كانت التقنيات شبه محدودة".

وقالت كاريس بشار "ألعب شخصية دليلة وهي امرأة محتالة تتمتع بجمال خارق، وتكون زوجة أحد كبار رجال الشرطة في بغداد، ومن هنا، تعمل وفق ذكائها العالي على تحقيق كل مطالبها في الحياة بغض النظر عن الوسيلة التي تساعدها في ذلك. ولو كلفها ذلك أرواح الناس أو جوعهم وفقرهم وعوزهم".

وتابعت "أصطدم بعلي الزيبق، ويكون من القلائل في المجتمع الذين يريدون مقارعة البطش الذي أبديه، وأحاول التخلص منه بشتى الأشكال والوسائل، لكنه، وكلما قررت القبض عليه، يختفي، ثم يعود بشكل آخر".

ورأت كاريس أن المسلسل فيه فكاهة وكوميديا وجدية، وهذا ما يساعد على تأمين أكبر قدر من الجمهور للمتابعة في شهري رمضان من العامين، الحالي والمقبل .

أما النجم وائل شرف الذي يؤدي شخصية، علي الزيبق، فقال "تخليت عن كل المسلسلات التي عرضت عليّ لهذا العام لكي أصور 'دليلة والزيبق'، لأنه شيق وممتع، وفيه فرصة كبيرة لتنويع ظهور الفنان في الدراما، إضافة إلى وجود مخرج بارز كسمير حسين".

وقال عن دوره "أتعبني كثيراً، حيث عليّ أن أكون متواجداً في ستين حلقة، والمشاهد بالمئات، وهي لشاب يبتسم أمام الفقير ويغضب في وجه القوي إن كان ظالماً. صراع بيني وبين دليلة، المرأة الحمقاء التي لا ترى إلا مصالحها ولو كلفها ذلك قتل الناس".

ويختم شرف "كثيرا ما كان أمر قتلي يقترب من التحقق، لكن روعة القصة تحتم علي البقاء على قيد الحياة، والجمهور سيسعد كثيراً أثناء المشاهدة".

أما النجمة تاج حيدر التي تلعب دور ابنة دليلة فقالت "هو مسلسل يدعوك لأن تتخلى عن أعمال أخرى من أجل أن تشارك فيه، فهو من جزأين، أي في ستين حلقة، وكأنك تشارك في مسلسلين، كما أنه، ومنذ أن تقرأ النص، تشعر بأنك أمام عمل قد يكون مفصليا على صعيد مسلسلات السيرة الذاتية . أضف إلى ذلك أنك بمجرد الإقلاع مع أول مشهد تصويري تخلد إليه لبراعة الإخراج التي لا تشابهها جهة أخرى اليوم".

وهناك أدوار أخرى رئيسية في المسلسل يجسدها نجوم كبار في مقدمتهم عابد فهد بدور أحمد الدنف صاحب شرطة بغداد، وسامر المصري بدور حسن راس الغول، وفارس الحلو بدور صلاح الكلبي، ورندة مرعشلي بدور فاطمة أم الزيبق.(الخليج الإماراتية)