دعوة لمقاطعة ستين سلعة اميركية في تونس

تونسيون يتظاهرون تأييدا للفلسطينيين

تونس - علم الاربعاء في تونس ان شخصيات نقابية وحقوقية ومدنية تونسية دعت الى مقاطعة سلع اميركية ومنتوجات مؤسسات تساند الحكومة الاسرائيلية.
وذكرت الصحف التونسية الصادرة الاربعاء ان الحملة تهدف "الى تعبئة الرأي العام التونسي وتحسيسه الى ضرورة المضي في التمسك بمطلب المقاطعة كشكل من اشكال التضامن مع الاشقاء الفلسطينيين في محنتهم وما يواجهونه من حرب ابادة مرعبة يقودها الجيش الاسرائيلي بقيادة السفاح ارييل شارون" رئيس الوزراء الاسرائيلي.
واوضحت صحيفة "لوكيتديان" الناطقة بالفرنسية بان "القائمة السوداء تضم اكثر من ستين منتوجا ويمكنها ان تتوسع لتشمل وسائل اعلام وصحفا غربية انحازت بشكل فاضح في تناولها للقضية الفلسطينية".
واضافت الصحيفة بان "ادراج وسائل الاعلام وصحف غربية يأتي احتجاجا على ما ابدته من انحياز فاضح الى الكيان الصهيوني واللوبي اليهودي في تناولها للقضية الفلسطينية".
ودانت "بعض الصحف وقنوات التلفزة الغربية والاميركية والفرنسية بالخصوص التي لا تزال تتعامل مع الاحداث الدامية في الاراضي المحتلة على انها رد اسرائيلي على الارهاب الفلسطيني و يعن لها في كثير من الاحيان ان تعدد الضحايا المدنيين الاسرائيليين قبل الفلسطينيين".
وشرع عدد من النقابيين التونسيين في تعليق قائمة البضائع الاميركية المقاطعة، التي كان التركيز فيها واضحا على مشروبات غازية مشهورة اميركية الصنع، في مقرات النقابات وقاعات الاساتذة ومكاتب المحامين في انتظار توزيعها على المتاجر و المحلات التجارية الكبرى والمقاهي ليسهل على كل المواطنين رؤيتها والاطلاع على تفاصيلها.
ومن جهة اخرى سلمت جمعية الصداقة التونسية الاميركية السفير الاميركي في تونس رسالة "استهجان للسياسة الاميركية تجاه النزاع حول اقامة الدولة الفلسطينية".
ودانت الجمعية في رسالتها السياسة الاميركية "التي تتميز باللامبالاة والظلم ما يهدد بالتسبب في اضرار جدية واكيدة بعلاقات الولايات المتحدة بدول المنطقة".
وعلى صعيد اخر قرر الاتحاد الوحدوي الديمقراطي (معارضة-7 مقاعد في البرلمان) "تجميد نشاط" اثنين من اعضائه بسبب "عدم الانضباط" وذلك اثر حضورهما عشاء مع السفير الاميركي في تونس "خلافا لتعليمات قيادة الحزب"، وفق ما اوردت صحيفة "لوكيتديان".