دروغبا يحرم برشلونة من الفوز

فرحة تشلسي عقب مقابلة نارية

نيقوسيا - حرم المهاجم العاجي ديدييه دروغبا فريق برشلونة الاسباني حامل اللقب من الفوز بادراكه التعادل لفريقه تشلسي الانكليزي 2-2 الثلاثاء في الجولة الرابعة من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم التي شهدت تأهل ليفربول الانكليزي وايندهوفن الهولندي وفالنسيا الاسباني الى الدور الثاني.
في المجموعة الاولى وعلى ملعب "نوكامب" منح دروغبا تشلسي هدف التعادل في الوقت بدل الضائع من المباراة، بعدما تقدم برشلونة عبر البرتغالي ديكو ثم عادل فرانك لامبارد لتشلسي (52) قبل ان يتقدم الفريق الكاتالوني عبر مهاجم تشلسي السابق الايسلندي ايدور غوديونسن (58).
وفشل برشلونة في الثأر من تشلسي بعد خسارته في لقاء الذهاب في الجولة السابقة على "ستامفورد بريدج" بهدف سجله دروغبا نفسه والذي رفع رصيده اليوم الى 5 اهداف في المسابقة.
وصار رصيد تشلسي 10 نفقاط مقابل 7 لفيردر بريمن الذي فاز على مضيفه ليفسكي صوفيا 3-صفر و5 لبرشلونة.
وبدأ مدرب برشلونة الهولندي فرانك رايكارد باشراك النجم الارجنتيني ليونيل ميسي الذي تعافى من اصابة حملها من لقاء ال"كلاسيكو" امام ريال مدريد (2-صفر) في الدوري المحلي، ليلعب الى جانب غوديونسن الذي قدم مباراة مخيبة في الجولة السابقة امام فريقه السابق.
اما من جهة تشلسي فغاب المهاجم الاوكراني اندري شفتشنكو بسبب اصابته خلال مباراة الدوري المحلي امام شيفيلد يونايتد (2-صفر) فلعب المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بمهاجم واحد هو دروغبا ومن خلفه الهولندي اريين روبن والغاني ميكايل ايسيان والالماني ميكايل بالاك.
وضرب برشلونة باكرا بهدف رائع للبرتغالي ديكو بتسديدة صاروخية اطلقها بيمناه زاحفة من حدود منطقة الفريق اللندني ليسكن من خلالها الكرة داخل شباك الحارس البرتغالي هنريكه هيلاريو (3).
وسنحت فرصة خطيرة للبرازيلي رونالدينيو لتعزيز تقدم الفريق الكاتالوني بعد تمريرة عرضية من ميسي الذي توغل في الجهة اليمنى، الا ان تسديدته مرت فوق العارضة (9).
وتدخل هيلاريو بقوة ليحرم خافي هرنانديز من تعزيز تقدم برشلونة عندما تلقى كرة من رونالدينيو فسددها مباشرة بيمناه الا ان الحارس البديل انقذ الفريق اللندني ببراعة (21).
وكاد ايسيان يدرك التعادل لتشلسي بكرة رأسية رائعة تدخل عليها الحارس فيكتور فالديز ببراعة ليحولها الى ركلة ركنية لم تثمر (36).
وتوقف اللقاء في الدقيقة 37 عندما وجه الحكم الايطالي ستيفانو فارينا انذارا لظهير تشلسي اشلي كول دون ان يطرده فتدخل لاعبو برشلونة لتذكيره بانه انذر كول سابقا، وحصل اشتباك طفيف بين لاعبي الفريقين قبل ان يدرك فارينا ان الانذار كان لميسي من جهة المضيف وليس لكول فتجنب الاخير طردا غير مبرر.
ومع بداية الشوط الثاني امطر تشلسي مرمى فالديز بالعديد من الفرص فكان روبن قريبا جدا من ادراك التعادل للفريق اللندني بكرة رأسية اثر ركنية، الا ان فالديز انقذ مرماه ببراعة (49).
ثم اهدر روبن نفسه فرصة ذهبية عندما وصلت اليه الكرة امام مرمى المضيف بعد تمريرة بينية طويلة من لامبارد الا ان الهولندي اطاح بالكرة فوق المرمى الكاتالوني (50)، قبل ان يأتي الفرج وبطريقة رائعة عبر لامبارد الذي تلقى تمريرة من الفرنسي كلود ماكيليلي فكسر مصيدة التسلل وسيطر على الكرة في الجهة اليسرى والتف حول نفسه ورفعها قوسية ساقطة في الزاوية اليسرى لفالديز (52).
ولم تطل فرحة مورينيو ورجاله كثيرا اذ منح غوديونسن التقدم لبرشلونة مجددا بعدما توغل رونالدينيو في الجهة اليسرى ثم تلاعب بالمدافع الهولندي خالد بولحروز قبل ان يمرر كرة عرضية زاحفة الى قائد المنتخب الايسلندي الذي اودع الكرة بيمناه في شباك الفريق الذي لعب معه لمواسم عديدة (58).
وحاول مورينيو ان يتدارك الموقف عبر منح العاجي الشاب سالومون كالو فرصة فرض نفسه في مباراة من العيار الثقيل على حساب روبن (73)، ثم ادخل جو كول العائد من الاصابة ليلعب في الخطوط الامامية على حساب بولحروز (75)، فيما اخرج رايكارد غوديونسن ودخل بدلا منه الفرنسي لودوفيك جيولي (76) بعدما كان اخرج البرازيلي تياغو موتا واشرك بدلا منه مواطنه جوزيه غوميز ادميلسون (57).
وكان بالاك قريبا من تحقيق مبتغى مدربه مورينيو عندما تلقى تمريرة كالو المتوغل في الجهة اليسرى، الا ان قائد ال"مانشافت" اطاح بالكرة نحو مدرجات "نوكامب" (84).
واعتقد الجميع ان الفريق الكاتالوني حسم النتيجة، الا ان دروغبا كان له كلمته عندما ادرك هدف التعادل في الوقت بدل الضائع بعدما تلقى تمريرة رأسية من القائد جون تيري فروض الكرة على صدره ثم اودعها من مسافة قريبة داخل شباك فالديز.
وعلى ملعب "فاسيليي ليفسكي" دك بريمن مرمى حارس ليفسكي نيكولاي ميهايلوف بثلاثة اهداف خلال 5 دقائق، بدأها الحارس نفسه عندما اخفق في التعامل مع كرة سهلة مرتدة من دفاعه فتخطت الكرة خط المرمى (33)، ثم اضاف فرانك بومان الهدف الثاني بكرة رأسية اثر عرضية من تورستن فرينغز بعد ركلة ركنية (35)، قبل ان يسجل فرينغز نفسه الهدف الثالث بتسديدة بيمناه، اثر تمريرة من الكرواتي يوريكا فرانييز، وبعد خطأ جديد من الحارس البلغاري الذي فشل في التعامل مع الكرة (37).
وفي المجموعة الثالثة، حجز ليفربول مقعده في الدور الثاني بفوزه على ضيفه بوردو الفرنسي 3-صفر، ليرفع رصيده الى 10 نقاط، هو نفس عدد نقاط ايندهوفن الذي فاز بدوره على ضيفه غلطة سراي التركي 2-صفر.
في المباراة الاولى على ملعب "انفيلد" مرت الدقائق العشر الاولى رتيبة دون اي فرصة او خطورة على اي من المرميين وكثرت الاخطاء في التمرير فدارت الكرة طويلا في منتصف الميدان الى ان حصل بوردو على ركلة حرة رفعها سيلفا ويندل وتابعها المغربي مروان الشماخ برأسه ابتعدت قليلا (11)، وقام اللاعب نفسه بمحاولة ثانية لكنه اخفق ولم يستطع التعامل مع الكرة بسبب الاصابة فخرج على الفو رودخل مكانه اديكسون بيريا (15).
وكان هدف السبق من نصيب صاحب الارض رغم انه لم يكن افضل من ضيفه بعد ان رفع ستيفن جيرارد كرة من الجهة اليمنى ارتقى اليها بيتر كراوتش لكنها سقطت امام الاسباني لويس غارسيا الذي تابعها بقوة في الارض خدعت الحارس اولريش راميه ودخلت شباكه (23).
واطلق جيرارد كرة مماثلة ومن الجهة ذاتها استقبلها غارسيا بصداره بيد ان الدفاع تدخل وسد الطريق امامه فخرجت دون ان يتمكن من اللحاق بها (28)، وتابع الهولندي دير كوييت براسه كرة مرفوعة من الخلف بقدم جيرارد فسقطت على سطح الشبكة من الاعلى (42)، ثم تسديدة من اللاعب نفسه انحرفت قليلا عن القائم الايسر، قبل ان يتختت ويندل الشوط الاول بركلة حرة انتهت منها الكرة في احضان الاسباني خوسيه رينا، حارس ليفربول (45).
وفي مستهل الشوط الثاني، اهدر جان كلود دارشفيل فرصة ادراك التعادل بعدما انفرد داخل المنطقة بالحارس رينا لكنه سدد الكرة في قدميه (46)، وقلده زميله يوهان ميكو الذي سدد الكرة مرتين بقدم احد المدافعين (49).
وتلقى بوردو ضربة موجعة بطرد لاعبه فرناندو لتوجيهه ضربة بالرأس الى وجه النروجي يون ارني ريزه فادماه (67)، واستغل ليفربول الموقف وانفرد جيرارد بالحارس راكيه وارسل كرة ارضية من بين قدميه الى اقصى الزاوية اليسرى هدفا ثانيا (72).
وعزز غارسيا بهدف ثان شخصي وثالث لفريقه بعد 4 دقائق (76).
وعلى ملعب "فيليبس شتاديون" افتتح تيمي سيمونز التسجيل لايندهوفن في الدقيقة 59 بكرة رأسية، ثم اضاف العاجي ارونا كونيه الهدف الثاني في الدقيقة 84.
ولعب غلطة سراي بعشرة افراد منذ الدقيقة 38 بعد طرد الكرواتي ستيبان توماس لحصوله على بطاقة حمراء.
وفي المجموعة الخامسة، ضمن فالنسيا مكانه في الدور الثاني رغم تعادله مع مضيفه شاختار دونيتسك الاوكراني 2-2.
ووجد فالنسيا نفسه على ملعب "شاختيور" متأخرا منذ الدقيقة الثانية بهدف سجله البرازيلي جادسون رودريغيز من ركلة حرة بيمناه اودع من خلالها الكرة في الزاوية العليا اليسرى للحارس سانتياغو كانيزاريس.
ولم ينتظر فالنسيا كثيرا ليدرك التعادل عبر فرناندو موريانتيس بعدما تبادل الكرة مع دافيد فيا قبل ان يضعها في الزاوية اليمنى العليا للحارس بوغدان شوست (18)، رافعا رصيده الى 5 اهداف في هذه المسابقة.
ثم فاجأ الفريق الاوكراني ضيفه الاسباني مجددا بهدف رائع للبرازيلي الاخر فرناندينيو الذي سدد كرة لولبية اطلقها من خارج المنطقة وبالجهة الخارجية لقدمه اليمنى، واضعا اياها في الزاوية اليمنى العليا لكانيزاريس (28).
وفي الشوط الثاني، ادرك المدافع الارجنتيني روبرتو ايالا التعادل لفالنسيا بكرة رأسية اثر ركلة ركنية (68).
وعلى الملعب الاولمبي في العاصمة الايطالية فاجأ اولمبياكوس اليوناني مضيفه روما الايطالي بهدف في الدقيقة 19 برأسية من البرازيلي جوليو سيزار اثر عرضية من مواطنه ريفالدو.
وسنحت للفريق الايطالي فرصة ثمينة لادراك التعادل الا ان قائده فرانشيسكو توتي اضاع له ركلة جزاء في الدقيقة 32 بعد خطأ ارتكبه صاحب الهدف سيزار على مواطنه رودريغو تادي.
وعوض توتي اخفاقه بتسجيل هدف التعادل لفريقه بيمناه اثر عرضية من تادي (66)، رافعا رصيده الى 3 اهداف في المسابقة.
ورفع فالنسيا رصيده الى 10 نقاط، فيما صار رصيد روما 7 نقاط مقابل نقطتين لكل من اولمبياكوس وشاختار.
وفي المجموعة الثانية، اجل سبورتينغ لشبونة البرتغالي تأهل مضيفه بايرن ميونيخ الالماني واضعا حدا لمسلسل انتصارات الفريق البافاري بالتعادل معه على ملعب "اليانز ارينا" صفر-صفر.
وكان بايرن ميونيخ فازت بمبارياته الثلاث السابقة الا انه تعثر امام مضيفه ليتأجل تأهله حسابيا الى الجولة السابقة، فيما دخل سبورتينغ بمنافسة حامية مع انتر ميلان الايطالي على بطاقة التأهل بعد فوز الفريق الايطالي في وقت سابق على مضيفه سبارتاك موسكو الروسي 1-صفر على ملعب "لوجنيكي ستاديوم".
ورفع انتر ميلان رصيده الى 6 نقاط واصبح ثانيا خلف بايرن ميونيخ (10 نقاط) وامام سبورتينغ (5 نقاط)، فيما تجمد رصيد سبارتاك موسكو عند نقطة واحدة واصبح خارج دائرة المنافسة.