درس في الدين الاسلامي يثير جدلا في بلجيكا

الصحف البلجيكية اولت الموضوع اهتماما غير عادي

بروكسل - من فيليب سيوبيرسكي
شهدت بلجيكا خلال الاسبوع الجاري جدلا بين الوزير الفرنكوفوني للتعليم الثانوي بيار هازيت وممثلي الجالية المسلمة حول مدرس للدين الاسلامي رأى الوزير البلجيكي ان سلوكه "رجعي".
وندد هازيت الاربعاء امام برلمان المجموعة الفرنكوفونية بشدة بتصرف هذا المعلم الذي يدرس في مدرسة تابعة لمدينة بروكسل لانه "لم يعترض" في الصف على ما قاله تلميذ اشاد موضوع بالعفة الجنسية ودان "اخطار الاختلاط بين الجنسين في اماكن العمل".
واعلن هازيت امام البرلمان ان التلميذ اقتبس ذلك من كتابين جاء فيهما ان "النساء يجب ان يحجبن وجوههن ما عدا عين واحدة للنظر الى الطريق" او ان المرأة التي تبقى في المنزل للقيام باعمال البيت تعتبر "في وضع يتلاءم مع شكلها وطبيعتها".
ووصف وزير التعليم الثانوي الكتابين بأنهما "نثر رجعي رهيب".
واعلن فريديريك جاكيه الناطق باسم الوزير البلجيكي ان تقريرا رفعته مديرة المدرسة الى هازيت افاد ان هذا المدرس سأل بعض تلميذاته حول ممارساتهن الشعائر الدينية واذا ما كن تحملن الحجاب.
كما دعا الفتيان الى "اعادتهن الى الطريق المستقيم" بدعوته الى البصق عليهن.
يشار الى ان التلاميذ يتلقون في المدارس العمومية في بلجيكا، بلد التقاليد الكاثوليكية، ساعتين في الاسبوع من التعليم الديني - الكاثوليكي او البروتستانتي او الاسلامي او اليهودي حسب الطلبة - او دروس في "الاخلاق العلمانية".
ويقوم بالقاء هذه الدروس الاخيرة مدرسون من مختلف الديانات.
وكان هازيت استدعى الثلاثاء رئيس اللجنة التنفيذية لمسلمي بلجيكا نور الدين مالوجحمون المسؤول عن مدرسي الدين الاسلامي وعبر له عن قلقه.
واعتبر مالوجحمون في حديث لوكالة فرانس برس انه "من غير المناسب تضخيم حادث صغير كهذا في ظروف تتسم بكره متزايد للاسلام متزايد".
واقر "بضرورة اجراء حوار مفتوح حول هذا النص الذي لا يتطابق مع الاسلام الذي ندعو اليه جاليتنا في بلجيكا ولكن لا ان يحتل هذا الحادث الصفحات الاولى للصحف في حين هناك معلمين للدين الاسلامي ينجزون عملا متميزا".
واضاف "نشعر من جديد اننا نتعرض الى هجوم واهانة".
واكد بيار هازيت الذي اعلن قبل اشهر قليلة انه يعارض ان ترتدي التلميذات الحجاب في المدارس، للتلفزيون الخميس انه "يجب عدم الطعن في دروس الاسلام بشكل عام ولا تعميم تصرف هذا المعلم".
ولكنه اضاف ان تفقدا سينظم خلال الدخول المدرسي المقبل كما ورد في مرسوم تمت المصادقة عليه في اذار/مارس.
واوضح الوزير ان "حرية التربية ستحترم بشكل اساسي لكن سيتعين على المتفقدين التحقق من ان الدروس تجري باللغة الفرنسية وانها لا تتناقض مع قيم وحقوق الانسان والديموقراطية".