دراما رمضان تعلن الحرب على الإخوان

بدأ العد التنازلي لمن يحارب الحياة

القاهرة ـ تعتبر جماعة الإخوان المسلمين وجبة دسمة في رمضان هذا العام، حيث أصبح وجودهم حاضراً وبقوة في عدد من الأعمال التي تتناول فترة حكمهم التي لم تتعد عاماً واحداً، لكنها كانت مليئة بالأحداث، والبداية كانت مع الإرهابي عمرو يوسف وزوجته كندة علوش في مسلسل "عد تنازلي" حيث يتناول قصة شخص عادي يعيش مع زوجته حياة مستقرة، لكنه يتحول إلى إرهابي يتورط في العديد من قضايا القتل والتفجير، ويكتشف جرائمه ضابط متقاعد يعود إلى الخدمة بسبب معرفته بجرائم الإسلام السياسي.

ويتناول المسلسل قضية مشاركة الدولة فى صناعة ارهابى اذا تعرض للظلم وانضمامه لجماعة ارهابية متطرفة.

وسلط "عدّ تنازلي" الضوء على حقيقة وكيفية تجنيد الجماعات الإرهابية لأفرادها، والتي ترغب في الاعتماد عليهم في أعمالها الإرهابية.

وقالت كندة أن مسلسل عد تنازلي عمل يحمل الكثير من الرسائل ويدور حول الأخطاء التي يمكن أن تكّون شخصية الإرهابي، وكيف يتم استغلال الشباب من تجار الدين لمصالحهم الشخصية.

أما في الجزء الثاني من مسلسل شارع عبد العزيز، بطولة النجم عمرو سعد وعلا غانم، وسامى العدل، وإيمان العاصى، وهنا شيحة، ومحمد كامل، وعايدة رياض وتأليف مصطفى سالم وإخراج أحمد يسري.

ويخرج عبدالعزيز من السجن بعد أن اندلعت ثورة يناير، والتي ترتب عليها صعود الإخوان للحكم، ويحاول بطل العمل الانضمام إلى الإخوان للسير على طريقهم في السيطرة على أماكن المال والسلطة والنفوذ.

تدور أحداث المسلسل حول شخصية عبد العزيز الفنان عمرو سعد معبرا عن التقلبات التي يمر بها اي شاب في بداية حياته مرورا بانضمامه إلى إحدى جماعة الاخوان للسير على طريقهم في السيطرة على أماكن المال والسلطة والنفوذ.

ويتركها بعد ذلك لينضم إلى التيار السياسي اليساري ويعمل في النهاية بشارع عبد العزيز ثم يتمكن من تحقيق الثراء حيث يصبح احد اكبر تجار المحال هناك.

وتعكس المسلسلات الرمضانية هذا العام ما تمخضت عنه الحياة السياسية في مصر خلال الفترة الماضية، مثل سقوط حكم الإخوان المسلمين ومحاولات تشويه الجماعات الإسلامية ومدى توظيف عدد من الأحداث في المجتمع لأغراض سياسية معينة.

ويتناول مسلسل إمبراطورية مين بطولة الممثلة هند صبري، ممارسات الإخوان في الشارع، من احتقار النساء وتخويفهن، وما قيل عن إنشاء "هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"، وممارساتها من ترويع الناس في الشارع.

وأيضاً مسلسل الإكسلانس للنجم أحمد عز، الذي يُظهر فساد جماعة الإخوان المسلمين من خلال تجسيد الممثل أحمد رزق، دور وزير إخواني فاسد في حكومة هشام قنديل، حيث يستغل نفوذه في توقيع عقود شركاه مع رجال الأعمال المحسوبين على نظام ما قبل ثورة يناير 2011.

وفي نفس السياق يسير الممثل خالد الصاوي من خلال مسلسله تفاحة آدم، حيث يظهر كيفية حرق الإخوان المسلمين وزارة الداخلية خلال توليهم الحكم، وما ترتب عليها من أحداث ساهمت في وقوع عمليات اغتيال وتهديد لرجال الشرطة وأسرهم.

كما يناقش مسلسل صاحب السعادة للنجم عادل إمام، ما شهدته مصر من أحداث وفوضى وتفجيرات بعد عزل الإخوان من الحكم، حيث يحاول وزير الداخلية الذي يجسد دوره الممثل خالد زكي، مواجهة هذه الفوضى وتتوالى الأحداث.