دراما الصعيد تجذب النجوم العرب

أداء متميز وحرفية عالية

القاهرة – نجحت دراما الصعيد في جذب عدد كبير من الفنانين العرب بعد النجاح الكبير الذي حققته في السنوات الأخيرة.

وتتابع هذه الدراما حضورها خلال شهر رمضان 2011 عبر عدد من المسلسلات في مقدمتها مسلسل "البدرية" بطولة عبلة كامل وتأليف مجدي صابر وإخراج مصطفى الشال، وتدور أحداثه في إحدى قرى الصعيد من عام 1985 وحتى انتهاء انتخابات البرلمان المصري 2010 حول سيدة تدعى "بدرية" تتعرض للظلم من عمدة القرية، ولكنها تواجهه وتصر على محاربته خاصة بعد أن خطف زوجها.

ويقول المؤلف مجدي صابر لصحيفة "الاتحاد": "إن عالم الصعيد خصب وثري ومغر لأي كاتب، خاصة أن هذه النوعية من الأعمال تلقى صدى طيباً لدى الجمهور عند تقديمها بشكل جيد".

ويشير إلى أن الفكرة الأساسية لمسلسله تتركز حول "قوة الإرادة التي تصنع لصاحبها المعجزات، وهو ما يتجلى في شخصية بدرية التي تصارع أعداءها لأكثر من 25 عاماً رغم انشغالها بتربية أولادها وضآلة حجمها وقلة حيلتها بالنسبة لهم، وتنتصر في النهاية".

ويعود الفنان السوري جمال سليمان إلى دراما الصعيد التي كانت فاتحة خير عليه في مصر، حيث يقوم ببطولة مسلسل "قطار الصعيد" عن قصة ليوسف القعيد وسيناريو وحوار فايز رشوان.

ويؤكد رشوان أن العمل "نوعية جديدة من الدراما الصعيدية وبعيدا عن النفوذ والسلطة والمخدرات والثأر والسلاح، ويعد رؤية للصعيد الحقيقي الذي لا تزال بيوته من الطوب اللبن وليست قصورا مليئة بالصالونات والأنتريهات كما يراه الجمهور في المسلسلات".

ويحذر بعض صناع الدراما من ظاهرة الاستسهال التي يلجأ إليها بعض مخرجي الدراما الصعيدية مستغلين النجاح الكبير لبعض الأعمال.

ويرى المخرج أشرف عبد الحميد في حوار سابق مع صحيفة "السياسة" أن بعض الكتاب أراد استغلال النجاحات التي حققتها الاعمال "وركوب الموجة وهبت موجة من الاعمال الدرامية الصعيدية على التلفزيون المصري".

ويشيد عبد الحميد ببعض النجوم المتميزين وفي مقدمتهم النجم يحيى الفخراني "الذي يهتم بأدق تفاصيل اي عمل، واذكر موقف اثناء تحضيرنا لمسلسل "الليل واخراه" اذ طلب مني الذهاب الى احدى المقاهي التي يجتمع فيها تجار العقارات القادمون من اقصى الصعيد ليخالطهم ويتحدث اليهم".

ويرى أن مسلسل "حدائق الشيطان" من أهم الأعمال الصعيدية في الفترة الأخيرة، مشيرا إلى أن الفنان جمال سليمان "قدم الدور بحرفية بتوجيه من عم المخرجين اسماعيل عبدالحافظ، اذ حرصوا على مخالطة القرية التي تدور فيها الاحداث في نجع حمادي".

ويواصل حسني صالح الذي أخرج في العامين الماضيين مسلسلي "شيخ العرب همام" ليحيى الفخراني و"الرحايا حجر القلوب" لنور الشريف حضوره مع دراما الصعيد، حيث يحضر لمسلسل "وادي الملوك" الذي تشارك في بطولته سمية الخشاب ونبيل الحلفاوي وسلاف فواخرجي وصابرين ومحمود عبدالمغني وغيرهم، عن قصة لمحمد المنسي قنديل وسيناريو محمد الحفناوي وحوار عبدالرحمن الابنودي.

وتقول الفنانة سمية الخشاب التي تعود من خلال هذا المسلسل إلى دراما الصعيد بعد غياب "وافقت على العمل منذ قراءة الحلقة الأولى، حيث وجدت نفسي أمام سيناريو جيد ومكتوب بأسلوب شاعري سينمائي يجمع بين الدراما والأكشن".

وتقول إن أحداث المسلسل تدور حول قضية سرقة الأموال وتهريبها إلى الخارج "حيث أقدم شخصية سيدة صعيدية قوية تتعرض لظلم كبير، ولكنها تقف في مواجهة جبابرة المنطقة التي تعيش فيها، وتستطيع بمرور الأحداث الحصول على حقها".