دراسة سعودية: الايرانيون يملأون الفراغات التي يتركها الاميركيون

موطئ قدم ايرانية

واشنطن - قالت صحيفة واشنطن بوست الاميركية الاثنين نقلا عن تقرير أمني أمرت باعداده الحكومة السعودية ان ايران أنشات بشكل فعلي "دولة (شيعية) داخل الدولة" في العراق موفرة كل من الامداد للجماعات المسلحة والتمويل للبرامج الاجتماعية.

ونقلت الصحيفة عن التقرير الذي يقع في 40 صفحة قوله ان القوات المسلحة الايرانية تزود الميليشيات الشيعية بالسلاح والتدريب وان طهران تدعم بشكل نشط الساسة العراقيين المؤيدين لايران.

ونقلت عن التقرير قوله "حيث أخفق الاميركيون يدخل الايرانيون".

وقالت الصحيفة ان هذه النتائج قدمت للحكومة السعودية في مارس/اذار ولكنها لم توزع بشكل علني.

ووصف التقرير منظمة بدر وهي الجناح المسلح للمجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق وهو أكبر حزب في الحكومة العراقية بوصفها "الاداة الرئيسية التي تستخدمها ايران لتحقيق أمنها العسكري وأهداف المخابرات".

وفي تفاصيل عن نشاط المسلحين السنة ينقل التقرير عن زعماء عشائر عراقيين قولهم ان من يقودون هذه الاعمال أساسا هم قادة سابقون وضباط عسكريون برتب عالية من حكومة حزب البعث العراقية التي جرى تفكيكها.

وذكرت الصحيفة أن التقرير يتوصل الى أنه مع وضع الروابط التاريخية في الاعتبار فان "السعودية تتحمل مسؤولية خاصة بضمان استمرار رفاهية وأمن السنة في العراق".

ومضت الصحيفة تقول ان التقرير يوصي بأن تعد الحكومة السعودية استراتيجية للتعامل مع أسوأ سيناريو ممكن باندلاع حرب أهلية شاملة واطلاع الولايات المتحدة على التقرير.

وأوضحت الصحيفة أن الدراسة أعدتها مجموعة مشروع تقييم الامن الوطني السعودي المكلفة بتقديم تقييم أمني واستخباري للحكومة السعودية.

وأشار مقال الصحيفة الى أن نواف عبيد قاد اعداد التقرير، وأقيل عبيد في الآونة الاخيرة بعد أن كتب مقالا في صحيفة واشنطن بوست لمح فيه الى أن المملكة العربية السعودية ستساند السنة في العراق في حالة اندلاع صراع طائفي أوسع.