دراسة: رائحة الجسد الطبيعية اقوى من العطور

الرجاء عدم اتهام الحذاء والجوارب

لندن - يبدو انه من غير المفيد دفع مبالغ كبير لشراء العطور، حيث يؤكد علماء بريطانيون ان رائحة الجسد الطبيعية تلعب دورا اساسيا في جذب الجنس الاخر. وبعبارة اخرى فان النساء والرجال يتبعون انوفهم عندما يبحثون عن شريك.
وتؤكد مجموعة من العلماء في متحف العلوم والاكتشافات، وهي هيئة مقرها برمنغهام، وسط بريطانيا، ان الانسان الباحث عن شريك ينجذب اساسا الى شخص يحمل مورثات (جينات) مماثلة ورائحة شبيهة برائحته الطبيعية.
وعليه فان هذه الدراسة التي تستند على العديد من الاختبارات، تبين بشكل او باخر ان العالم السويدي سيغموند فرويد كان على حق عندما قال ان الرجال والنساء ينجذبون الى اشخاص يذكرونهم بامهاتهم او ابائهن او على الاقل يشبهونهم.
وقال العلماء ان النساء اللواتي طلب منهن شم رائحة قمصان قطنية، فضلن القمصان العائدة لرجال يحملون مورثات قريبة من مورثات ابائهن.
ويقول الطبيب جورج فورستر، مستشار الهيئة التي نشرت نتيجة البحث هذا الاسبوع، "عندما نختار شريكا فاننا في اللاوعي نجري تقييما لقدرته من الناحية التطورية على ان يصبح اما، بمعنى رعاية الاطفال، او ابا، بمعنى تأمين الحماية".
ويقول ان النتائج بينت ان "الرجال ينجذبن لنساء لهن رائحة امهاتهم، كما تنجذب النساء لرجال لهم رائحة ابائهن".
ويضيف "هذه رؤية بيولوجية او تطورية. البيئة التي نعيش فيها تقوم بتشكيل ميولنا الشخصية، ولكن هناك مزيدا من الادلة التي تقول بان مورثاتنا تلعب دورا مهما في خياراتنا".
وعلاوة على ذلك، بينت الدراسة ان الاشخاص ذوي الميول المتنافرة لا ينجذبون لبعضهم ويقول فورستر ان الناس ينجذبون الى "اشخاص يتمتعون بصفات جسدية ونفسية شبيهة بهم".
وتساءل اخيرا "لماذا نصرف مبالغ كبيرة لاخفاء رائحتنا الطبيعية".