دحلان: القذافي ساهم في مصالحتي مع عرفات

القذافي نجح في اعادة المياه لمجاريها بين عرفات ودحلان

سرت (ليبيا) - اعلن وزير الامن الفلسطيني السابق العقيد محمد دحلان ان وساطة الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي بينه وبين الرئيس ياسر عرفات اسهمت مساهمة كبيرة في اعادة الامور الى نصابها داخل السلطة الفلسطينية.
وفي مؤتمر صحافي عقده بعد لقائه القذافي في مدينة سرت (شمال) الاحد قال دحلان "لقد ذهبت الى عرفات واعتبر ان الامور اصبحت خلفنا".
وقال انه جاء الى ليبيا لابلاغ تحيات عرفات للقذافي ونقل عدد من المطالب التي تتعلق بالسلطة الفلسطينية الا انه لم يحدد ما هي هذه المطالب.
وتابع دحلان "والآن فان الامور قد حلت وان الفلسطينيين يتطلعون الى المستقبل بامل اكبر من السابق لمواجهة الاحتلال الاسرائيلي".
ومن جهة اخرى، حمل دحلان اسرائيل مسؤولية عرقلة كافة مبادرات الحلول السلمية مؤكدا ان الشعب الفلسطيني "يقبل بكل مبادرة تحترم حقوقه وخاصة حقه في اقامة دولته المستقبلة".
وكان دحلان التقى مؤخرا الرئيس الفلسطيني عدة مرات في مقره في رام الله في الضفة الغربية بعد خلاف استمر ستة اشهر.
ورغم انه لم يشر مباشرة الى عرفات كان دحلان ينتقد بشدة الفساد الذي ينخر السلطة الفلسطينية والذي قال انه "لا يطاق".
ووصف مصدر مقرب من دحلان مناقشاته مع عرفات بانها "فرصة للمصالحة" وتوقع ان يطلب رئيس الوزراء الفلسطيني احمد قريع من دحلان "الانضمام الى الحكومة على الارجح في منصب وزير الداخلية".
ومعروف ان دحلان يتمتع بنفوذ خاص في قطاع غزة وان عرفات الحذر من طموحاته الشخصية يعتبره رغم ذلك قادرا على اعادة النظام الى القطاع.