دبي تواجه الازدحام المروري بـ'التاكسي المائي'

ضع الحزام والتزم بالمسرب حتى لو كنت مائياً

دبي ـ اعتمدت هيئة الطرق والمواصلات بدبي 20 محطة للتاكسي المائي عبر بوابة مؤسسة النقل البحري والمتوقع تشغيل هذه الخدمة في منتصف 2009 لتنضم إلى باقي منظومة مواصلات النقل البحري الجماعي بدبي.

وقال خالد محمد الزاهد المدير التنفيذي لمؤسسة النقل البحري بالإنابة ان هذا الإعتماد يعد المرحلة الأولى للمشروع الذي سيسهم في عملية تخفيف الازدحام المروري الذي تشهده دبي خاصة خلال المرحلة المقبلة، ومع إنجاز المشاريع البحرية العملاقة مثل جزيرة نخلة ديرة ونخلة جميرا ونخلة جبل على إضافة إلى مشروع جزر قارات العالم.

وأوضح الزاهد أن المؤسسة قامت بعدة زيارات بهدف تحديد محطات التاكسي المائي حيث تم تصنيف المحطات بعد الدراسة إلى أربع مجموعات تم توصيفها كالآتي محطات جاهزة للبناء أو التعديل، محطات تتطلب بعض الوقت للبناء، محطات مجدية في عام 2011، محطات غير مجدية.

وأشار إلى أن المحطات الجاهزة للبناء أو التعديل هي محطة الشندغة للباص المائي ومحطة بر دبي ومحطة سوق دبي القديم ومحطة سوق ديرة القديم ومحطة السبخة محطة بني ياس ومحطة السيف ومحطتا الجسر العائم ومحطة نادي الجولف ومحطة فندق بارك حياة ومحطة مدينة مهرجان دبي وأربع محطات بدبي مارين ومحطة منتجع جبل علي للجولف ومحطة فندق الحبتور وجراند ورويال ميريديان ومحطة فندق هيلتون جميرا ومحطة فندق شيراتون جميرا.

وأوضح أن المرحلة الأولى تشمل تشغيل عشرة قوارب بتكلفة ثلاثين مليون درهم حيث يشمل المشروع خطوط الخور والخط الساحلي على طول شواطئ جميرا الذي يخدم فئة السياح في الإمارة بجانب الخط الذي يربط وسط المدينة بمشاريع شركة نخيل النخلة ـ جميرا والنخلة ـ جبل علي ونخلة ديرة ومشروع جزر العالم.

وأضاف أن المشروع جاء لتلبية رغبات واحتياجات شريحة جديدة من المجتمع وتغطية مناطق جديدة لم تكن مشمولة بنظام النقل البحري.
وأشار إلى أنه سيتم تنفيذ الخطة على عدة مراحل وفق برنامج زمني محدد وسيتم توفير الخدمة حسب الطلب عبر الحجز عن طريق الهاتف ومن ثم الانتظار في المحطة المتفق عليها للركوب على متن التاكسي المائي أما عملية النزول فتتم بحسب رغبة الراكب في أي موقع من مواقع محطات التاكسي المائي.
كما يمكن استئجار التاكسي المائي للأغراض السياحية في خور دبي.

وأوضح ان القارب مجهز بأفضل أجهزة الأنظمة الملاحية المعتمدة من قبل المنظمة الدولية للبحار وكذلك بنظام هاتف اللاسلكي الثابت ونظام التتبع والمواقع الجغرافية وجهاز التعرف الآلي.