دبي تستقبل تاكسي لندن

هيئة الطرق والمواصلات بدبي تقوم بإطلاق التشغيل التجريبي لتاكسي لندن المعتمد على نظام الطاقة الهجينة والمتميز بتصميمه الخارجي شبه المقوس ولونه الأسود.


تشغيل تاكسي لندن في مطار دبي الدولي

أبوظبي - أعلنت هيئة الطرق والمواصلات بدبي إطلاق التشغيل التجريبي لخدمة تاكسي لندن الذي يعتمد نظام الطاقة الهجينة اي الكهرباء والوقود، ويتميز بتصميمه الخارجي شبه المقوس ولونه الأسود.
 ويعد تاكسي لندن من بين المعالم الرئيسية التي تحدد طابع وهوية العاصمة البريطانية.
وتبدأ هيئة دبي بتشغيل المركبة اعتباراً من فبراير/شباط في مطار دبي الدولي.
وينفرد تاكسي لندن بتصميمه الداخلي ويوفر رحلة للركاب مع مساحة واسعة تضم ستة مقاعد بمقصورة منفصلة عن السائق.
 كما يتسم التاكسي المعروف على نطاق عالمي بتصميمه المجهز لخدمة أصحاب الهمم الى جانب تزويده بنظام ملاحة عبر الأقمار الاصطناعية ونظام التفعيل الصوتي ونظام التحذير من الاصطدام الأمامي ونظام التحذير من مغادرة المسار إضافة إلى شبكة الإنترنت اللاسلكي.
ومن المزايا الفنية للمركبة المزودة بمحرك مزدوج قدرتها على التأقلم مع الظروف المناخية المختلفة وسرعة شحن البطارية داخلها بمعدل 30 دقيقة بنظام الشحن السريع وقرابة ثلاث ساعات بنظام الشحن العادي.
واطلع مطر محمد الطاير المدير العام رئيس مجلس المديرين في الهيئة على مركبة "هيونداي أيونك إليكتريك" الكهربائية التي تتميز بتصميمها الديناميكي الهوائي ونظام التداخل التلقائي لتجنب الاصطدام من الخلف ونظام تحكم في طريقة القيادة ومكابح مولدة للطاقة الكهربائية لزيادة مدة السير ونظام شحن سريع للبطارية بمعدل 54 دقيقة .
كما تعرف على جهود مؤسسة تاكسي دبي في استخدام البيانات الضخمة وتقنيات الذكاء الاصطناعي.
وتم تزويد مركبات الأجرة بأجهزة تقنية حديثة للحد من سلوكيات السائقين الخاطئة ومنها نظام إيقاف المركبة من مركز التحكم عند الحاجة وفي حالات الطوارئ ونظام تتبع إضافي يعمل عند توقف الأنظمة الأساسية ونظام توزيع المركبات وجدولتها وكذلك استخدام البيانات الضخمة في تشغيل مركبات الأجرة في المناطق التي يرتفع فيها الطلب على الخدمة.
وتعتزم الهيئة التوسع في استخدام البيانات الضخمة لتشمل مناطق مطارات دبي والمحيصنة وجبل علي ومطار آل مكتوم.
واستمع الطاير لشرح عن مبادرة "توصيل" الذكية، حيث استحدثت مؤسسة تاكسي دبي في شهر مارس/اذار الماضي خدمة توصيل الطلبات للمتعاملين بالتعاون مع شركات الميل الأول والأخير والجمعيات التعاونية عبر استخدام التطبيقات الذكية وبلغ عدد المركبات العاملة في المشروع 220 مركبة أنجزت حتى نهاية العام المنصرم 141 ألف معاملة وتعاقدت المؤسسة مع 12 شركة ومؤسسة لتوصيل طلباتها للمتعاملين.
كما استمع لشرح عن مبادرة "مركز التحكم الافتراضي" الذي يتبنى التقنيات المستقبلية ويوفر خريطة ثلاثية الأبعاد لطريقة عمل أسطول تاكسي دبي ومؤشرات أداء لمركبات الأجرة.
 وتتيح الأنظمة الذكية القدرة على إعطاء أوامر مباشرة وإجراء تعديلات باستخدام حركة اليد وتوفير جميع البيانات في عرض واحد لتسهيل عملية اتخاذ القرار وزيادة عدد الرحلات المنتجة من خلال معرفة أماكن الطلب والتوجيه الذكي لأسطول المؤسسة.
وأكد مطر محمد الطاير على أهمية التوسع في توظيف الذكاء الاصطناعي والتقنيات والأنظمة الذكية في قطاع مركبات الأجرة ورفع كفاءة الأداء وتحقيق السعادة للمتعاملين.