دبي تستضيف أوبرا شنغهاي لأول مرة في الشرق الأوسط

الفرقة العالمية تقدم على مسرح أوبرا دبي عرضين شيّقين على شكل دراما راقصة، يمثلان جزءا من الثقافة الصينية.


العرض الأول بعنوان 'توراندو' للموسيقار الإيطالي بوتشيني


'بشائر الربيع' العرض الثاني للأوبرا الصينية

دبي - تستضيف دار أوبرا دبي، فرقة شنغهاي أوبرا هاوس التي ستقدم على مدى ثلاثة أيام عرض "توراندو" للموسيقار الإيطالي جاكومو بوتشيني في الفترة بين الخامس والسابع من سبتمبر/أيلول الحالي.
وتضم أوبرا توراندو وهي آخر روائع بوتشيني، نيستون دورما وهو من أشهر وصلات التينور الفردية في تاريخ الأوبرا، إذ تدور أحداثها في بكين، وتروي قصة الأميرة توراندو، صاحبة الجمال الفائق والقلب القاسي، إذ تعلن أنها ستتزوج بالرجل الذي يتمكن من حل أحجياتها الثلاث، على أن توقع العقاب الشديد بكل من يحاول ويفشل، وهكذا يُقتل الكثيرون حتى يأتي أمير ذكي وشجاع يحل ألغاز الأميرة لكنه يتحداها بأحجية معرفة اسمه.
العرض من إخراج روبيرتو آندو، ويشارك فيه أكثر من 200 فنان في اوركسترا تعد الأضخم في الشرق الأوسط.

كما تقدم الفرقة الصينية عرضا آخر يومي 11 و12 سبتمبر/ايلول، تحت عنوان "بشائر الربيع"، وهو دراما راقصة معاصرة للمؤلفة الموسيقية دو ويه، من إخراج وانغ يوان يوان
ووفقا لجريدة "البيان" الإماراتية" فإن  العرض الثاني يرتكز على رواية المؤلف الصيني رو شي التي تحمل عنوان "فبراير".
وتعالج أحداثها التناقضات بين المثالية والواقع، واللامبالاة السائدة إزاء الضعفاء خلال العشرينيات من القرن العشرين في الثقافة الريفية التقليدية في الصين، حيث تعكس مشاعر بطل القصة شياو جيانكيو الذي يدفع ثمن حسن معاملته لأرملة شابة من قريته، فيواجه مغبات الثرثرة والغيبة غير المتعمدة التي لا تلبث أن تدمّر الطبيعة البشرية، وتتسبّب في مأساة تصيب حياة أشخاص أبرياء.
ويعد العرضان المرتقبان في دبي أول حفلات فرقة شنغهاي أوبرا هاوس في الشرق الأوسط.