دبي تبدأ ببيع جزر «العالم»

العالم.. على حافة دبي

دبي - كشف سلطان أحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي لشركة "نخيل" عن بدء بيع جزر مشروع "العالم" الذي يعتبر أحد المشروعات البحرية الجديدة التي تقوم شركة "نخيل" حالياً بتطويرها. ويشمل المشروع 300 جزيرة تم تصميمها لترسم خريطة قارات العالم فوق سطح مياه الخليج. وبات يمكن لجميع الراغبين في الإستثمار في مجال تملك جزيرة خاصة بهم تحقيق هذه الرغبة من خلال هذا المشروع.
وقال بن سليم "ستكون جزر «العالم» من الوجهات الجميلة والمميزة في العالم بالنظر إلى الطابع الفريد للمشروع والمتمثل في إمتلاك جزيرة خاصة بعيداً عن ضغوط الحياة اليومية، حيث يمكن للمالك الإستمتاع بالمناظر الطبيعية الجميلة مثل غروب الشمس بشكل دائم بسبب ندرة هطول الأمطار على هذه الجزر. ويتبع مشروع «العالم» خُطى مشروعاً رائداً آخر من مشروعات «نخيل» وهو مشروع جزر «النخلة». وبينما وضعت جزيرة «النخلة» دبي في موقع بارز على الخريطة العالمية، ترسم جزر «العالم» اليوم خريطة العالم في دبي. ويتبع مشروع «العالم» تصميماً مبتكراً يشكل محمية طبيعية فوق جزيرة خاصة تتيح لصفوة قليلة من المستثمرين فرصة الحصول على جنة طبيعية خاصة بهم. ويسرنا الإعلان اليوم عن قيام شركة "نخيل" بطرح هذه الفرص الإستثمارية المربحة مع الكشف عن أسعار الجزر التي يتكون منها مشروع العالم".
وأشارت مصادر شركة "نخيل" إلى تزايد الطلب بصورة كبيرة من مختلف أنحاء العالم للإستثمار في مشروع "العالم". ومنذ قيام ولي عهد دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالإعلان الرسمي عن إطلاق هذا المشروع يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي، يترقب المستثمرون في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأقصى والشرق الأوسط وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية الكشف عن أسعار الجزر في المشروع، وذلك لتحقيق أحلامهم بشراء واحدة من هذه الجزر.
من جانبه، قال وحيد عطا الله، المدير التنفيذي للشؤون التجارية والعمليات في شركة "نخيل": "لم يعد هؤلاء المستثمرون بحاجة للإنتظار أكثر من ذلك. لقد لاحظنا الطلب العالمي الشديد على مشروع «العالم». ونحن نثق بأن المستثمرين سيسارعون لإغتنام هذه الفرصة وشراء الجزر الخاصة بهم في هذا المشروع سواء للإستخدام الشخصي أو التجاري. ويعتبر هذا المشروع فرصة استثمارية فريدة من نوعها، حيث ستكون متاحة لفئة قليلة فقط من المستثمرين والمشترين الجادين. وتهتم «نخيل» أيضاً بالتعرف على المشروعات التي ينوي المستثمرون تنفيذها على هذه الجزر من حيث تشييد ميدان خاص لممارسة رياضة الغولف مثلاُ أو فندق أو منزل".
ومن المتوقع أن يتم إستغلال عدد كبير من جزر المشروع بحيث تعكس نمط الحياة في البلاد التي تأخذ شكلها، على الرغم من أنه ستكون للمستثمرين حرية تنفيذ رؤيتهم الخاصة سواء من جهة الإستخدم الشخصي أو التجاري. وعلاوة على ذلك، ستعمل شركة "نخيل" على إنشاء سلسلة من الممرات المائية والقنوات والبحيرات بغية إضافة لمسات طبيعية مميزة لتصميم المشروع. وسيتم استخدام وسائل النقل البحري والجوي للوصول إلى الجزر، حيث سيتوافر مراسي بحرية تتبع أرقى المعايير العالمية لكافة المستثمرين.
وقال سعيد أحمد سعيد، مدير المشروعات في "نخيل" أن عمليات البناء في مشروع "العالم" تجري طبقاً للجدول الزمني الموضوع. وبعد أقل من 6 أشهر من إطلاق المشروع، كانت الجزيرة التي تمثل دولة الإمارات أولى الجزر التي ظهرت فوق سطح الخليج العربي. ووصلت أعمال الردم الخاصة بهذه الجزيرة إلى عمق 14 متر تحت سطح البحر. كما أنها بلغت حالياً إرتفاعها المحدد وهو 3 أمتار فوق سطح البحر. وإلى جانب هذه الجزيرة، يتم العمل حالياً بصورة مكثفة في جزر قارة أمريكا الشمالية وآسيا التي ظهرت مؤخراً فوق سطح مياه الخليج. وتثبت هذه التطورات أن مشروع العالم أصبح حقيقة على أرض الواقع وأن معدل الإنجاز في تقدم مستمر.

وأضاف عطا الله: "قمنا في «نخيل» بتطوير هذا المشروع العقاري العملاق الذي سيستفيد منه 300 من صفوة المستثمرين الذين يمتلكون القدرة والرؤية والرغبة في شراء هذه الجزر الفريدة وتطويرها وصيانتها. ونتطلع دائماً للتعاون مع المستثمرين الجادين الذين يمتلكون رؤية تماثل مشروع «العالم» في التميز".
وحرصت "نخيل" على رسم صورة فريدة خاصة للتعبير عن مشروع "العالم" لتعكس الخصائص المبتكرة التي يتحلى بها المشروع. وسيدرك المستثمرون المميزات العديدة للمشروع من خلال المواد الإعلامية والعروض التقديمية التي تتميز بجودتها العالية. وعلاوة على ذلك، فقد تم إعداد وإطلاق نظام إلكتروني متطور خاص بالمبيعات على الموقع الإلكتروني لمشروع "العالم". ويتيح هذا الموقع لجميع المستثمرين فرصة الإطلاع على كافة التفاصيل المتعلقة بالجزر التي يرغبون بشرائها بسهولة.
كما سيتمكن المستثمرون من الحصول على معلومات وافية حول تصميم المشروع بأكمله الذي يتضمن إنشاء كاسرين للأمواج يقعان على المحيط الخارجي للمشروع، وذلك لحمايته من الأمواج العالية التي قد تمتد لتصل إلى الشاطىء. وسيكون الكاسر الخارجي لهذه الأمواج مغموراً داخل المياه، بينما سيرتفع الكاسر الداخلي فوق مستوى سطح الماء. وقد تم إجراء العديد من الدراسات المكثفة عند تصميم هذه الكواسر من قبل أحد مختبرات المياه الرائدة في مدينة ديلفت في هولندا. ومن المتوقع أن توفر هذه الكواسر موطناً يستقطب العديد من الكائنات البحرية.
وستصل مساحة مشروع "العالم" الى أكثر من 593 مليون قدم مربع، من بينها 10 مليون قدم مربع مخصصة للشواطىء. كما سيبلغ طول المشروع حوالي 7 كيلومتر وبعرض 9 كيلومتر. وبالإضافة الى ذلك، تتراوح المساحة الإجمالية لكل جزيرة بين 100.000 و450.000 قدم مربع. وقد تم إستخدام أكثر من 350 مليون متر مكعب من الصخور والرمال في هذا المشروع.
وتبلغ تكاليف تطوير مرحلتي عمليات الردم وتشييد البنية التحتية لهذا المشروع نحو 3 بليون دولار أمريكي. ويقع المشروع على بعد أربعة كيلومترات من شواطىء مدينة دبي، في منتصف المسافة بين جزيرة النخلة- جميرا وميناء راشد. ومن المتوقع أن تكتمل العمليات النهائية للمشروع بحلول العام 2008. (دبي فوتوميديا)