داعية اسلامي يعمق جراح مرضى الإيدز في اليمن

صنعاء - من عبدالرزاق العزعزي
لا قانون يضمن حقوقهم ولا مجتمع يرحمهم

قال خالد الحاجبي نائب رئيس جمعية آيد الصحية أن المتعايشين مع الإيدز الذين تعالجوا على يد عبدالمجيد الزنداني تدهورت حالتهم ولم يتحسن الكثير منهم، ناهيك أنهم الآن يستخدمون العلاج الثلاثي.

وجاء ذلك خلال حلقة نقاشية حول الاستجابة الوطنية للإيدز نظمتها مبادرة وقاية ومؤسسة هدف بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بالإيدز السبت بمقر مكتب اليونسيف بصنعاء.

وتطرق فيه إلى الحقوق المنتهكة والمعاناة المستمرة للمتعايشين مع الإيدز من خلال قصصاً واقعية لبعض المتعايشين، متمنياً مزيداً من الرعاية والدعم للمتعايشين وإزالة الوصم التمييز عنهم وتطبيق القانون اليمني الذي يحافظ على حقوق المتعايشين والذي تم إقراره في 2009.

ونبه حمزة الحمادي منسق مبادرة وقاية عن ضرورة تكاتف الجهود المجتمعية لمواجهة فيروس نقص المناعة المكتسبة وطالب بحماية حقوق المتعايشين مع الفيروس.

وقدمت الدكتورة فوزية غرامة منسقة برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بالإيدز ورقة عمل تحدثت عن التعهدات والالتزامات السياسية حول الايدز، وتطرقت للأهداف والتعهدات الدولية لتحقيق الإتاحة الشاملة لخدمات الوقاية، والعلاج المجاني للمتعايشين مع فيروس HIV والرعاية الصحية الكاملة والدعم المرتبطة بفيروس الايدز لتحقيق أهدف الأمم المتحدة بحلول عام 2015..

وتطرقت للوضع الإنساني والصحي للمتعايشين مع الفيروس من جانب حقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية، وكذا ضرورة إصدار اللائحة التنفيذية للقانون اليمني الصادر من مجلس النواب سنة 2009 بشأن وقاية المجتمع من الإيدز وحماية حقوق المتعايشين مع الفيروس.

وأعلن أن الشيخ عبد المجيد الزنداني "رئيس جامعة الإيمان" في وقت سابق عن معالجة 25 حالة مرضية بالإيدز قال ان 9 حالات شفيت نهائياً فيما انخفض الفيروس في أجسام البقية انخفاضا شديدا ولم يصل إلى درجة الشفاء النهائي. بالإضافة إلى تجربة اجراها على أجنة في بطون أمهاتهم مصابين بالمرض قال انهم شفوا تماما عند ولادتهم، مؤكداً عن توثيق تلك الحالات وعلاجها، مشيراً الى ان مختبرات المارينز الاميركي اكدت صحة العلاج.

وبين الزنداني في محاضرة له ا ألقاها على هامش المعرض الطبي الأول بالعاصمة صنعاء تحت شعار "علاج الايدز بين انجاز اليمن ومراكز الأبحاث العلمية الدولية" أن الدواء المكتشف تناوله بعض المرضى المصابون بالايدز ممن استعملوا الأدوية الثلاثية وأتى بنتائج ايجابية سريعة، مستدلاً على ذلك بقوله "ان فتاة فرنسية أصيبت بالايدز وكانت تتناول الدواء الثلاثي وعندما أتتهم واستخدمت العلاج لوحظ شفاءها في أقل من شهر".

كما أكد رئيس جامعة الإيمان في محاضرته "القضاء على الإيدز هل يأتي من اليمن؟" على وجود شركات أدوية عربية وإسلامية وأجنبية تتواصل معهم، مشيراً إلى أن الأبحاث العلمية التي قدموها قد تم إجراء التجارب عليها في المعامل وذلك كخطوات أولية ضمن بروتوكول البحث العلمي، حيث تم الإجراء الأول في جامعة الملك عبد العزيز بالسعودية فيما تم الإجراء الثاني كتجربة على الحيوانات في مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا وكانت نتيجة السمية (صفر) وليس له أي آثار جانبيه، مبديا "استعداده لمعالجة الحالات المرضية المصابة بالايدز في اليمن مجاناً.