داء باركنسون يصل إلى الدماغ عن طريق الأمعاء

دراسة أميركية تقول إن بروتينات قاتلة للأعصاب تنتشر في القناة الهضمية تنتقل إلى الدماغ فتؤدي إلى الإصابة بمرض الشلل الرعاش.


مرض يصيب الأشخاص فوق سن الستين


داء خطير يؤدي إلى تصلب العضلات وبطء الحركة

واشنطن - قالت دراسة أميركية جديدة إن بروتينات في الجهاز الهضمي تقتل الأعصاب في الدماغ وتتحمل مسؤولية الإصابة بداء باركنسون أو الشلل الرعاش.
أكد البرفيسور تيد داوسون من جامعة هوبكنز الأميركية على دور الأمعاء في نشوء الاضطراب العصبي الذي يسبب اهتزازا لاإراديا وتصلبا في العضلات.
وتح  هذه الاهتزازات بسبب تراكم بروتينات ضارة في الدماغ تنتشر عبر العصب المبهم الذي يعمل مثل الكابل الكهربائي من المعدة والأمعاء الدقيقة إلى قاعدة الدماغ.
وأوضح داوسون وفقا لموقع "روسيا اليوم" أن هذه النتائج "توفر دليلا إضافيا على دور الأمعاء في مرض باركنسون، وتعطينا نموذجا لدراسة تطور المرض منذ البداية".

الدماغ
المحطة الأخيرة لبروتين ضار

ويأمل مؤلف البحث أن تشكل هذه الدراسة قاعدة في مراجعات جديدة ودقيقة للحد من تطور المرض أو وقفه.
وتوصلت الدراسة إلى هذه النتيجة بعد تجارب أجريت على الفئران، بحقن أحشائها بمادة صناعية تم إنشاؤها في المختبر تحتفظ بنفس خصائص البروتينات التي تنتشر في الجهاز الهضمي للبشر.
ووجدت أن هذه المادة البروتينية التي تدعى ألفا ساينوكلين بدأت تنمو في الأمعاء وتنتشر عبر جميع أجزاء الدماغ، وتسببت في تراجع القدرات المعرفية عند الفئران.
وتبين أن قطع العصب المبهم يوقف تسلل البروتين الضار المرتبط بمرض الشلل الرعاش إلى الدماغ.
وبروتين ألفا ساينوكلين قادر على التحرّك من عصب لآخر حتى الدماغ، حيث يستقر فيه وتظهر آثاره السامّة على الأعصاب، وصولا إلى إصابة الشخص بمرض باركنسون.
وتعطي الدراسة مؤشرا مهما على دور القناة الهضمية في الإصابة بالمرض، وهو ما قد يفتح الباب في المستقبل للتدخل المبكر للحد من تطور المرض.
وباركنسون، أحد الأمراض العصبية التي تصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، وتؤدي إلى مجموعة من الأعراض أبرزها الرعاش، وبطء في الحركة، بالإضافة إلى التصلب أو التخشب الذي ينتج عنه فقدان الاتزان والسقوط.