خيول السباق العربية في مؤتمر عالمي بلاهاي

البحث عن الاستفادة من تجارب سابقة

لاهاي - افتتحت مدينة لاهاي الهولندية الخميس المؤتمر العالمي الثاني لخيول السباق العربية، الذي تنظمه هيئات ومؤسسات اماراتية.

وقالت لارا صوايا، مديرة "مهرجان الشيخ منصور بن زايد للخيول العربية"، إن المؤتمر يناقش ابحاثا عدة حول استنساخ خيول السباقات العربية والتلقيح الاصطناعي للخيول، واستخدام الاقمار الصناعية في متابعة الخيول العربية الأصيلة، بالاضافة الى بحوث جينية تصنف الخيول.

وأضافت "يبحث المؤتمر أيضا موضوعات تطوير سباقات الخيول العربية، ودعم مشروعات توليد الحصان العربي الأصيل، كما يتناول التجارب الناجحة لبعض الدول في ما يتعلق بتسجيل الخيل والمهر وكيفية الاهتمام بها".

ويشارك في المؤتمر ،الذي يعقد الخميس، عشرات الخبراء والباحثين في مجال تربية الخيل من الدول العربية وألمانيا وهولندا وسويسرا واستراليا ودول أخرى من أوروبا والولايات المتحدة، الى جانب عدد كبير من ملاك الخيول من مختلف أنحاء العالم العربي.

وجر افتتاح فعاليات المهرجان ت بحضور علي ثاني السويدي سفير الامارات في هولندا والشيخة نجلاء محمد سالم القاسمي السفيرة الاماراتية في ونورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام.

وينظم المؤتمر مهرجان الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية بالتعاون مع هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية والاتحاد الدولي لهيئات سباقات الخيول العربية الأصيلة "يفار" وجمعية الإمارات للخيول العربية وبدعم من الاتحاد النسائي العام و مجلس أبوظبي الرياضي ومزرعة الوثبة ستد ونادي أبوظبي للفروسية وبنك اتش اس بي سي وشركة أبوظبي للاستثمار وأريج الأميرات.

وقال السفير علي ثاني السويدي في كلمته الافتتاحية ان تنظيم هذا المؤتمر يعد انطلاقة لتطوير سباق الخيول العربية الاصيلة وامتدادا للعلاقات الاماراتية الهولندية كما ان المؤتمر يوفر منصة جديدة لمشجعي سباق الفروسية .

ولفت السفير الى ان السباق الذي سيقام الاحد القادم في لاهاي يعتبر حدثا هاما في رياضة الفروسية من خلال مشاركة كاس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك"كاس فيجنتري" للسيدات للمرة الاولى هذا العام بمشاركة فارستين من الامارات حيث تعتبر لحظة تاريخية وفخرا للامارات في هذا المجال.

واضاف ان المؤتمر الحالي يعكس دور القيادة العليا في الامارات في الحفاظ على رياضة الخيول العربية الاصيلة التي هي جزء من ثقافة الامارات وتراثها.

واشار الى ان العلاقات بين الامارات وهولندا تعود الى عقود سابقة وهي مبنية على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة على كافة الاصعدة الاقتصادية والتجارية والثقافية والمؤسسات الجامعية والمعاهد العلمية والان ا صبحت الرياضة احدى تلك الاهتمامات المشتركة بين البلدين.

بعد ذلك بدات الجلسة الاولى من فعاليات المؤتمر شارك فيها عدد من الخبراء من الامارات والولايات المتحدة الاميركية وفرنسا وتونس والمغرب و سلطت الضوء على برامج التوليد وعلى اي اساس يتم اختيار الفحل والانثى واهمية كل واحد منهما في عملية التوليد .كما تناولت مواصفات الحصان العربي الاصيل الجميل واهميتها في برامج التوليد كما تطرقت الجلسة الى استعمال التقنية الحديثة في التوليد مثل التلقيح الصناعي المجمد وما ايجابيته وسلبياته وكذلك نقل الاجنه وما اذا كان ذلك مقبول اخلاقيا ام لا كما تطرقت الى مسالة الاخصاء التي اصبحت ظاهرة عالمية والتي لقيت الرفض من قبل المربيين .

وحضر افتتاح المؤتمر عدد كبير من مربي الخيول والملاك الاوروبين والعرب والمهتمين .