خيبة أمل عربية حول التفاهم المشترك المعلن في أنابوليس

لا شيء يدعو الى التفاؤل

انابوليس (الولايات المتحدة) - قال مسؤول عربي يشارك في مؤتمر انابوليس الثلاثاء ان العرب المشاركين في الاجتماع "يشعرون جميعا بخيبة امل" بعد اعلان الرئيس الاميركي جورج بوش "للتفاهم المشترك" الذي تم التوصل اليه بين الفلسطينيين والاسرائيليين لاطلاق المفاوضات حول تسوية نهائية للقضية الفلسطينية.
وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه "من الصعب ان تؤتي العملية التفاوضية التي اعلن عنها اليوم بنتائج ولا يوجد شيء يدعو الى التفاؤل والعرب عموما يشعرون بخيبة امل".
واضاف "الشيء الوحيد الذي حصل اليوم هو ان الولايات المتحدة اعطت دفعة كبيرة لانطلاق المفاوضات ووافقت على التدخل مباشرة من خلال رئاستها لالية متابعة المفاوضات لكن الازمة الفعلية انها معتمدة على خارطة الطريق اي انها معتمدة على مقاربة امنية".
وتابع "اشترط التفاهم المشترك الذي اعلنه الرئيس بوش تطبيق اي اتفاق سلام بتنفيذ المرحلة الاولى من خارطة الطريق اي تفكيك الشبكات الارهابية في الاراضي الفلسطينية وهو ما يعني الدخول في حرب مع حركة حماس".
واكد المسؤول ان الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر "عرفات لم يستطع تنفيذ الشق الامني في خارطة الطريق فكيف يتمكن عباس الان من ذلك".
وتابع ان هذا التفاهم المشترك "لم يتضمن حتى التزاماً واضحاً كما كان يريد العرب بانهاء المفاوضات قبل نهاية ولاية بوش وانما تحدثت عن بذل اقصى جهد ممكن لتحقيق هذا الهدف".