خيار رفع السلاح يهدد الهدنة الهشة في أوكرانيا

الحرب لم تضع أوزارها بعد

قالت قوات الحكومة الأوكرانية والانفصاليون الموالون لروسيا إنهما لن ينفذا اتفاقا يقضي بسحب الأسلحة الثقيلة في شرق أوكرانيا الثلاثاء ليضعا اتفاقا هشا لوقف إطلاق النار على شفا الانهيار.

وهدأت حدة القتال في الكثير من المناطق منذ بدء سريان وقف إطلاق النار يوم الأحد لكن المتمردين رفضوا وقف الهجمات على بلدة يحاصرون فيها القوات الأوكرانية وتقول كييف إنها لن تسحب أسلحتها الثقيلة إلا بعد صمود الهدنة.

ومن المتوقع أن يحاول مراقبون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الوصول لبلدة ديبالتسيف المحاصرة بعد أن قالت ألمانيا إنها اتفقت مع زعيمي روسيا وأوكرانيا على تحركات لضمان وصول المراقبين بشكل "حر" إلى الشرق.

لكن يبدو أن دعوة برلين لبدء سحب الأسلحة الثقيلة لم تلق آذانا صاغية رغم توقعات بأن يناقش مسؤولون من روسيا وأوكرانيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والانفصاليين اتفاق السلام عبر الهاتف.

وقال دنيس بوشيلين وهو ممثل بارز عن الانفصاليين لرويترز في دونيتسك معقل الانفصاليين "لا نملك الحق \'في وقف القتال من أجل ديبالتسيف\'. إنه أمر أخلاقي. هذه أراض داخلية".

وتابع "ينبغي أن نرد على إطلاق النار وأن نعمل على تدمير مواقع قتال العدو".

وعندما سئل عن خطط لتنفيذ الاتفاق بسحب الأسلحة الثقيلة أجاب "نحن على استعداد في أي وقت. أعددنا كل شيء للسحب من الجانبين. لن نقوم بشيء من جانب واحد. هذا سيجعل من جنودنا أهدافا".

وأكد الجيش الأوكراني أن قواته لن تبدأ أيضا سحب الأسلحة الثقيلة مثل المدفعية الثقيلة كما نص الاتفاق الذي تم التوصل إليه خلال محادثات ماراثونية توسطت فيها فرنسا وألمانيا في مينسك عاصمة روسيا البيضاء الخميس الماضي.

وقال المتحدث العسكري أندريه ليسينكو "لا يمكن سحب \'الأسلحة\' إلا في حال تنفيذ أول نقطة من اتفاقات مينسك وهي وقف إطلاق النار. خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية وقع إطلاق نار ومن ثم لا يوجد وقف لإطلاق النار ولا يوجد شرط مسبق لسحب الأسلحة الثقيلة أيضا".

وقال الكرملين إن زعماء روسيا وألمانيا وأوكرانيا ناقشوا عبر الهاتف الوضع حول ديبالتسيف والدور الذي سيلعبه مراقبون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بالإضافة لسحب الأسلحة الثقيلة.

دخل المتمردون الموالون لروسيا الى ديبالتسيفي حيث يقاتلون الجيش الاوكراني الذي يسعى لابقاء سيطرته على هذه المدينة الاستراتيجية في شرق اوكرانيا فيما دخل وقف لاطلاق النار حيز التنفيذ الاحد، كما اعلن مسؤولان اوكرانيان واخر انفصالي الثلاثاء.

وقال مساعد قائد الشرطة المحلية اولكسندر كيفا ان "المعارك انتقلت الى داخل المدينة. المتمردون يستخدمون قذائف الهاون والاسلحة الرشاشة وقنابل". واكد تصريحاته ناطق عسكري اوكراني.

ونقلت وكالة انترفاكس عن مصدر انفصالي قوله ان المتمردين سيطروا على غالبية انحاء المدينة المطوقة بالكامل تقريبا منذ عدة اسابيع.