خمس العراقيات يتعرضن للعنف اليومي

أخطر أنواع العنف يأتي من الأهل..

بغداد - اعلنت وزيرة شؤون المرأة العراقية ابتهال كاصد الزيدي السبت ان خمس نساء البلاد يتعرضن لعنف جسدي ومعنوي، مطالبة باصدار قوانين لوقف هذه الظاهرة.

وقالت الزيدي خلال مؤتمر في بغداد لمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة حضره رئيس الوزراء نوري المالكي، ان "اخطر انواع العنف ضد المرأة هو العنف الاسري من الاب والاخ والزوج وحتى الابن".

واكدت بان "خمس نساء العراق يتعرضن للعنف بنوعيه الجسدي والمعنوي (النفسي) الامر الذي يشكل خطرا كبيرا على الاسرة والمجتمع".

وطالبت الزيدي بوقف هذه الظاهرة، معتبرة ان "حماية المرأة من العنف واجب انساني وشرعي ووطني وهو مسؤولية الدولة والمجتمع".

واشارت الى ان وقف ذلك يتطلب "الغاء كل اشكال التمييز ضد المرأة وتوفير الحماية القانونية لها" و"توعية المجتمع بالاثار السلبية للعنف ضد المرأة على الاسرة والمجتمع".

وشارك في المؤتمر اضافة الى المالكي رئيس الوزراء السابق ابراهيم الجعفري وعدد من المسؤولين.

وقال المالكي في كلمته انه "لغرض الانتهاء من ظاهرة العنف ضد المرأة يجب تطبيق معادلة من مصدرين، ثقافي تربوي وقانوني تشريعي".

واوضح ان "مقاومة العنف تحتاج الى تشريعات وتفعيلها"، كما "نحتاج الى التربية والتوعية والاصلاح".

وعرض خلال المؤتمر فلم قصير يصور مشاهد لنساء تعرضن للعنف.

وطالبت الزيدي ان "تتكفل الدولة بتوفير الحماية والدعم والتاهيل المطلوب للمرأة".

كما شددت على ضرورة "تفعيل القوانين المنصفة بحق المرأة وتشريع اخرى تضمن حقوقها" و"معالجة ظاهرة تسول المرأة" و"الحد من ظاهرة شيوع مكاتب الزواج الشرعية".

الى ذلك، انطلقت يوم الجمعة في اربيل (320 كلم شمال بغداد) الحملة الشاملة لمناهضة العنف ضد المرأة تحت شعار "لنجعل شعاراتنا حقيقة" وتستمر 16 يوما.

وتتضمن الحملة عقد ندوات والقاء محاضرات وحث خطباء المساجد بهدف التوعية للوقوف بوجه ظاهرة العنف ضد المرأة.

ولا تزال ظاهرة العنف ضد المراة منتشرة بشكل واسع في المناطق الريفية بالعراق.