خمسة ملايين طفل يمني أميون

جلسة يحسدكنَّ عليها ثلاثة أرباع اليمنيين

صنعاء ـ عرض تقرير رسمي يمني الحجم الكبير لتفشي الأمية وسط شريحة الأطفال اليمنيين مؤكداً وجود نحو خمسة ملايين طفل يمني يعانون أمية الأبجدية.
وربط التقرير الصادر عن وزارة الشؤون الاجتماعية بين تفشي ظاهرة عمالة الأطفال والأوضاع الاقتصادية الاجتماعية والأحوال المعيشية للأسر اليمنية مستنتجاً أن ظاهرة الفقر بتجلياتها المتعددة ونتائجها المتداخلة تعد السبب الرئيسي لتفشي ظاهرة عمالة الأطفال وتفاقمها.
وأشار الى أن أطفال الفئات الاجتماعية الفقيرة يستمرون مكرهين في البحث عن عمل في سن مبكرة وبنسب عالية مع استمرار مشكلة الفقر من دون مواجهة جدية.
وطالب بضرورة اعتماد استراتيجية تنموية تعطي الأولوية للاستثمار في الموارد البشرية ورفع مستوى التعليم وتوسيعه بحيث يشمل فئات الأطفال ويحد من الأمية المتفشية في اليمن التي قال انها تصل إلى 78 بالمائة من إجمالي السكان.
وذكر التقرير ان بدء ظهور عمالة الأطفال كانت مع الأزمة الاقتصادية التي بدأت تجلياتها مطلع تسعينيات القرن الماضي نتيجة اعتماد سياسات التحرير الاقتصادي وبدء التحول الى اقتصاد السوق ما أعاق تطوير سياسات الحماية الاجتماعية وتوسيع شبكات الأمان الاجتماعي.(كونا)