خمسة شهداء وثلاثة قتلى اسرائيليين بينهم ضابط

التصعيد الإسرائيلي بات لا يخيف الفلسطينيين

رام الله (الضفة الغربية) - اعلن الهلال الاحمر الفلسطيني ان ثلاثة فلسطينيين استشهدوا الجمعة في رام الله في الضفة الغربية ما يرفع الى خمسة عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا في هذه المدينة منذ بدء الهجوم الاسرائيلي فجرا.
وقالت مصادر طبية ان عمر حمايل قتل اثر اصابته بعدد من الطلقات النارية وجاد عزت (23 عاما) برصاصة في الصدر ورعد محمد برصاصة في البطن.
ولم يتمكن الهلال الاحمر من اعطاء ايضاحات ما اذا كان هؤلاء الضحايا من المدنيين او من المقاتلين الفلسطينيين. وكان قتل فلسطينيان آخران هما علاء دراغمة (22 عاما) وسريدة محمد ابو غربية (21 عاما) على ما ذكرت مصادر طبية.
وفي القدس ذكرت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان ضابطا اسرائيليا قتل الجمعة في مواجهات مع فلسطينيين مسلحين في رام الله (الضفة الغربية) حيث يشن الجيش الاسرائيلي عملية واسعة النطاق.
وقالت الاذاعة ان بواز بوميرانتز قتل في المواجهات في المدينة، دون المزيد من التوضيح.
وجرح ايضا اربعة جنود اسرائيليين في العملية.
وفي غزة افاد مصدر عسكري اسرائيلي ان فلسطينيا قتل مستوطنين يهوديين اثنين الجمعة بطعنات سكين في قطاع غزة.
وأعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي مسئوليتها عن العملية التي وقعت الجمعة في مستوطنة نتساريم جنوب مدينة غزة وقتل خلالها مستوطنين إسرائيليين.
وكشفت مصادر إسرائيلية أن الشاب الفلسطيني الذي لم تعرف هويته بعد كان يعمل ومنذ فترة طويلة ضمن عمال المستوطنة المذكورة وقد تمكن من تهريب السكين بالرغم من عمليات التفتيش الامنية التي تجري في المعابر في قطاع غزة.
وقالت الاذاعة الاسرائيلية الملتقطة في غزة، أن منفذ العملية استطاع بعد تنفيذ العملية من الهرب من مكان الحادث في المستوطنة وفي وقت لاحق قامت قوات الجيش الإسرائيلي بالعثور عليه وقتله.
وفي رام الله اصيب صحافي فلسطيني بجروح خطرة بالرصاص رام الله خلال توغل القوات الاسرائيلية في هذه المدينة في الضفة الغربية على ما افاد زملاء له ومصدر طبي.
واوضح احد زملاء الصحافي المصاب انه مصور تلفزيوني يعمل لحساب محطة "نايل تي في" المصرية. ورفض الكشف عن اسمه حتى ابلاغ عائلته.
واضاف "لقد خرج لالتقاط مشاهد في وسط المدينة عندما تعرض للاصابة".
واودخل الصحافي الى مستشفى "عرب كير" وهو يعاني من اصابة في العنق وفق الاطباء الذين افادوا ان وضعه خطر للغاية.