خمسة ألمان يبحثون عن خلافة 'البارون الأحمر'

نوربورغرينغ (ألمانيا) ـ من سهيل الحويك
'شوماخر الأصغر' يعيش سنة صعبة مع تويوتا

بعد مرور حوالي ثمانية اشهر على اعتزال السائق الالماني الشهير ميكايل شوماخر، حامل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز ببطولة العالم للفورمولا واحد (سبع مرات)، تبدو ألمانيا وكأنها استسلمت لواقع ان احداً من ابنائها لن يكون قادرا على خلافة "البارون الاحمر" على حلبات الفئة الاولى، اقله في المدى المنظور.
ورغم ان جائزة اوروبا الكبرى، الجولة العاشرة من بطولة العالم للعام الحالي، تقام الاحد على حلبة نوربورغرينغ في ألمانيا الا ان الامل في ان يقف سائق محلي على قمة منصة التتويج يبدو صعب المنال خصوصا ان الحظيرتين المتنافستين على لقبي السائقين والصانعين، ماكلارين مرسيدس وفيراري، لا تضمان اي سائق الماني مع ان عددهم سيصل الى خمسة على خط الانطلاق في سباق الأحد هم رالف شوماخر ونيك هايدفيلد ونيكو روزبرغ وادريان سوتيل وماركوس ويلكنهوك.
ويعتبر رالف (تويوتا) السائق الالماني الاكثر خبرة بين مواطنيه في الوقت الراهن بالنظر الى المواسم الـ11 التي امضاها حتى اليوم في حلبات فورمولا واحد حقق خلالها ستة انتصارات في مسيرته، بينها واحد في نوربورغرينغ عام 2003.
واعتاد "شوماخر الاصغر" ان يتألق في ألمانيا حيث سبق له ان حل عشر مرات في المراكز المانحة للنقاط وذلك على حلبتي هوكنهايم ونوربورغرينغ.
ويعيش شوماخر (32 عاما) سنة صعبة للغاية مع فريقه الحالي تويوتا كونه لم يتمكن من انتزاع اكثر من نقطتين حتى اليوم وذلك منذ انطلاق البطولة، ويقول "بالطبع سيكون هناك من يشجعني خلال السباق خصوصا ان الحلبة تقع بالقرب من مصنع تويوتا في مدينة كولن. حضور العاملين في الحلبة سيجعل الامر مميزا للغاية بالنسبة لي".
في المقابل، يمر سائق بي ام دبليو ساوبر هايدفيلد بفترة تطور مطرد على صعيد مستواه وذلك منذ بداياته في عالم فورمولا واحد قبل 8 اعوام، وقد سجل خلال العام الحالي ابرز النتائج في مسيرته ابرزها حلوله في المركز الثاني على حلبة جاك فيلنوف في كندا مع العلم انه يحتل المركز الخامس في الترتيب العام للبطولة.
ويسعى هايدفيلد الى تحقيق اول انتصار له في احد السباقات مع العلم انه جاء في مركز الوصيف في سباق جائزة اوروبا عام 2005 على حلبة نوربورغرينغ، وهو بلا شك يعتمد على تشجيع مواطنيه في سباق الغد لتحقيق نتيجة جيدة.
ويقول في هذا الصدد "تشجيع الجماهير رائع، ولدي الكثير من الذكريات الجميلة هنا. حلبة نوربورغرينغ قريبة جدا من مونشنغلادباخ مسقط رأسي".
اما سائق سائق وليامس روزبرغ (22 عاما)، فهو يخوض موسمه الثاني فقط في عالم فورمولا واحد. وبحصده خمس نقاط في بطولة العام الجاري، اكد انه سجل بداية لا بأس بها وانه يعد بمستقبل مشجع.
وينظر الى روزبرغ على انه يمثل مستقبل ألمانيا في عالم فورمولا واحد، وسيحاول تحسين المركز السابع الذي احرزه العام الماضي على الحلبة نفسها خلال مشاركته الاولى في سباق جائزة اوروبا الكبرى.
وقال روزبرغ "سيكون الامر رائعا ان اقود في نوربورغرينغ.اتمنى ان احظى بدعم الجماهير المحلية وان اتمكن اخيرا من تحقيق نتيجة طيبة لا شك في انني والفريق نستحقها".
اما بالنسبة الى سوتيل الذي يخوض عامه الاول في فورمولا واحد، فانه لم يحقق افضل من المركز الثالث عشر وذلك في جائزة اسبانيا الكبرى.
ورغم النتائج الرائعة التي حققها في سباقات فورمولا 3 في المواسم الماضية، يبدو ان سيارة فريقه سبايكر لا تتناسب وقدرات السائق البالغ من العمر 24 عاما.
في العام الماضي، قام سوتيل باول تجربة قيادة على حلبة نوربورغرينغ كسائق تجارب.
اما الأحد، فسيكون على خط الانطلاق للمرة الاولى، ويقول: "اعتقد بانني ساحصل على بعض الدعم من الجمهور. لست سائقا ينافس على المراكز المتقدمة في الفترة الراهنة، وبالتالي ستركز الجماهير على تشجيع رالف شوماخر ونيك هايدفيلد. اعتقد انني ساحظى بالدعم من قبل بعض الحضور".
في المقابل، تنحصر خبرة وينكلهوك (27 عاما) في فورمولا واحد بعامين كسائق تجارب لدى ميدلاند ثم سبايكر.
ومعلوم ان ماركوس هو ابن مانفرد وينكلهوك، السائق الذي لقي حتفه خلال سباق جائزة كندا الكبرى عام 1985 بعد ثلاثة مواسم امضاها في الفئة الاولى، وهو لن يقود لصالح سبايكر يوم غد سوى لسباق واحد كبديل مؤقت عن السائق الهولندي كريستيان البرز الذي تم التخلي عنه من قبل حظيرته لأسباب مادية ترتبط بالرعاية.
ومن المقرر ان يختار سبايكر سائقا اساسيا بدلا عن البرز.
ويقول ويلكنهوك "في نهاية المطاف، لا يتعلق الامر سوى بسباق واحد لا اكثر. وفي هذه الحال، يجب علي الا استرسل كثيرا في التفكير بالموضوع".