'خلينا نحلم' تبعث الأمل في روح الشباب الفلسطيني

أداء جماعي بنبرة موحدة

رام الله (الضفة الغربية) ـ أطلق منتدى للشباب في رام الله بالضفة الغربية أغنية مصورة يؤديها خمسة مغنين من الأراضي الفلسطينية ومصر ومقدونيا. تدعو كلمات الأغنية إلى الأمل وتمكين جيل الشباب واتحاده وانخراطه في المجتمع المدني.

الأغنية عنوانها "خلينا نحلم" وأنتجتها شبكة تثقيف الأقران التي تأسست في عام 2012 بالتنسيق مع مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان في المناطق الفلسطينية ومنتدى (شارك) للشباب.

وذكر أندرس تومسون ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في المناطق الفلسطينية أن الأغنية تتناول أحلام وقضايا جيل الشباب.

وقال "الأغنية التي أنتجناها بمعاونة شخصيات دولية ومحلية مشهورة تسعى إلى تسليط الضوء على قضايا الشباب والتواصل معهم بطريقة إيجابية لإبلاغهم بأن من حقهم أن يحلموا وأن تكون لهم تطلعات".

الأغنية يؤديها ثلاثة فلسطينيين ومصري ومقدوني باللغتين العربية والانكليزية.

وقال المغني الفلسطيني مهند خلف الذي شارك في الأغنية "أنا كشاب فلسطيني أني أشارك في عمل مثل هذا أعتز بيه طول عمري لأنه يحكي عن الأمل.. عن كل شي بتعلق في الإرادة والعزيمة".

والمغنية الفلسطينية نورا أبوماضي (23 سنة) ذكرت أن الأغنية تدعو الجيل الجديد إلى مواصلة الحلم والطموح. وقالت "كان شيئا حلو وكثير مهم الفكرة التي ركزت عليها هذا العمل وهي خلينا نحلم أنه كلنا كشباب فلسطينيين عرب لازم الطموح والإرادة والحلم ما يتوقف".

وصُورت أعنية (خلينا نحلم) في خمسة أيام بعدة مواقع في يافا والقدس ورام الله وغزة واستغرق إنتاج العمل حوالي ثلاثة أشهر.

وذكرت إيناس أبو شربي مسؤولة العلاقات العامة بمنتدى شارك أن عملية التصوير والإخراج واجهت صعوبات عديدة. وقالت "كان فيه صعوبات بالإخراج. كيف الفكرة بالضبط نقدر نعملها. صعوبات ندخل مرات القدس صعوبات أنه فيه تصوير سيكون في غزة. لكن ليس كل الفنانين الفلسطينيين يقدرون على دخول غزة، هناك صعوبات في كيف تقدر تطلع هذه الفكرة الأساسية وتأخذ بعين الاعتبار كل الأمور الفنية التي نحن يمكن ما كنا من أولها على دراية فيها حضر عرض الأغنية المصورة في رام الله وليد عبد السلام رئيس قطاع الفنون بوزارة الثقافة الفلسطينية. الذي ذكر أن العمل نموذج للرسالة الإنسانية الفلسطينية".

وقال "كوزارة الثقافة نرى بأنه هذا العمل يُشكل نموذجا لما يمكن أن تكون عليه الأغنية الفلسطينية. والأغنية الفلسطينية ليست أغنية حرب.. هي أغنية في مضمونها إنساني ورسالتنا الوطنية والحضارية هي رسالة إنسانية." كان الحضور كبيرا في دار السينما التي عُرضت فيها الأغنية المُصورة في رام الله.

قال شاب من الحضور يُدعى ابراهيم زهد اليوم لما شُفت العمل هذا.. يعني بفلسطين بحاجة لهذه أعمال خصوصا يكون أعمال شباب مشاركين فيها".

ويضم منتدى (تثقيف الأقران) الدولي ما يزيد على 500 منظمة غير حكومية لا تهدف إلى الربح علاوة على أعضائه الأفراد من جيل الشباب.