خليجي 23: بعد اعتذار العراق وتردد الكويت، قطر تترصد الاستضافة

'خليجي 23 أقرب الى الدوحة'

الدوحة - خلط بيان الهيئة العامة للشباب والرياضة في الكويت بعدم الموافقة حتى الآن على استضافة الكويت للنسخة الـ 23 من بطولة كأس الخليج، الاوراق مجددا لجهة تحديد البلد المستضيف للنسخة المقبلة المقررة في نهاية العام 2015 او بداية العام 2016 حيث بدأ الحديث في المجالس والكواليس عن احتمال إقامة البطولة في العاصمة القطرية الدوحة.

ومن المقرر ان يجتمع رؤساء الاتحادات الخليجية في 17 و18 فبراير/شباط بالعاصمة السعودية الرياض في اجتماع غير عادي للمؤتمر العام لرؤساء الاتحادات الخليجية لتحديد المصير بعد الاعتذار الرسمي الصادر عن وزارة الشباب والرياضة العراقية بخصوص استضافة البصرة ثم التلويح من قبل الهيئة العامة للشباب والرياضة في الكويت بعدم استضافة النسخة المقبلة.

وكانت الدوحة استضافت آخر نسخة على أرضها عام 2004 في بطولة خليجي 17 التي شهدت عودة العراق الى المشاركة في بطولات الخليج بعد ابعاده عنها منذ الدورة الحادية عشرة بسبب غزو نظام صدام حسين للكويت عام 1990.

وكان لافتا السبت ما ذهبت اليه جريدة الوطن الكويتية الواسعة الانتشار، والتي قالت تحت عنوان "خليجي 23 أقرب الى الدوحة" أن بيان هيئة الشباب والرياضة في الكويت بعدم حسم موقف الكويت رسميا أدى الى حدوث حالة من التريث والترقب في الاوساط الخليجية بشكل عام ما أدى الى جعل الدوحة القطرية الواجهة المقبلة لتنظيم الدورة المقبلة بعد أقل من عام من الان".

وتتناوب دول مجلس التعاون الخليجي اضافة الى العراق واليمن على استضافة بطولة الخليج التي انطلقت عام 1970 في البحرين واقيمت نسختها الاخيرة في الرياض في تشرين الثاني / نوفمبر 2014 حيث توج العنابي القطري باللقب للمرة الثالثة في تاريخه.

وتقاطعت المعلومات التي قالتها جريدة الوطن الكويتية مع ما سبق وأعلن عنه رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم الشيخ حمد بن خليفة بن احمد آل ثاني عندما صرح قبل ان تتقدم وزارة الشباب والرياضة العراقية رسميا باعتذارها "أتمنى أن تقام في العراق وأتوقع أن تقام في الكويت ولا أستبعد أن تنظمها قطر".

واضاف "بشكل واقعي ستقام البطولة في الكويت اذا كانت الكويت جاهزة خصوصًا أن الشيخ طلال الفهد طالب بمنحه الوقت ومن يدري فقد تقام البطولة في قطر".

وفي شأن متصل، تريث عبد الخالق مسعود رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم في ترجيح كفة استضافة الكويت للنسخة المقبلة.

وقال مسعود "علينا الانتظار حتى الاجتماع المقبل ، صحيح ان الهيئة العامة للشباب والرياضة في الكويت قالت انها لم توافق بعد، لكن اي شيء رسمي لم يصل الينا كاتحاد".

واضاف مسعود "اذا ما اعتذرت الكويت فالبطولة ستذهب بطبيعة الحال الى قطر".

واشار مسعود الى أنه تم تجهيز خطاب الاعتذار الرسمي عن تنظيم بطولة خليجي 23 المقررة نهاية 2015 أو مطلع 2016 المقبل، لتقديمه إلى السعودية التي تترأس الدورة الحالية للجنة التنظيمية للبطولة الخليجية".

وكان مسعود، قد اكد ايضا في تصريح لجريدة الشرق الأوسط ان اعتذار العراق عن استضافة البطولة هو نتيجة طبيعية للأزمة المالية الحادة التي يعاني منها العراق نتيجة الانخفاض الكبير في سعر النفط الذي سيؤثر على المخصصات المالية لإنجاز بقية المتطلبات لتنظيم البطولة القادمة".