خليجي 23: الكويت تلقي بعبء التأجيل على عاتق اتحادها الكروي

لا احد يريد اثارة غضب الشارع الرياضي

الكويت - حمّلت الهيئة العامة للشباب والرياضة (هيئة حكومية) الثلاثاء مسؤولية تأجيل دورة كأس الخليج لكرة القدم (خليجي 23) الى الاتحاد الكويتي للعبة.

وكان مقررا ان تستضيف الكويت البطولة بين كانون الاول/ديسمبر وكانون الثاني/يناير المقبلين الا ان رئيس الاتحاد الشيخ طلال الفهد اعلن بعد اجتماع امناء سر الاتحادات الخليجية والعراق واليمن الاثنين، تأجيلها الى السنة المقبلة متذرّعاً بعدم تسلم استاد جابر الدولي من الهيئة.

وأكدت الهيئة في مؤتمر صحفي ان قرار التأجيل جاء "فردياً" و"عشوائياً" وأن هناك أمورا مالية وتنظيمية في الاتحاد لم يستطع ترتيبها لذلك قرر التأجيل بذريعة المنشآت.

وأوضح نائب مدير الهيئة لشؤون الرياضة احمد الخزعل ان ملف "خليجي 23" ستتم دراسته خلال الفترة المقبلة وستكون هناك قرارات ستصدر بشأنه خصوصاً ان دولة الكويت حريصة كل الحرص على إنجاح الملتقى الخليجي الذي يعتبر بمثابة العرس الرياضي.

واضاف انه بناء على تعليمات وزير الشباب الشيخ سلمان الحمود ومدير الهيئة العامة للشباب والرياضة الشيخ احمد المنصور تم تجهيز المراسلات كافة مع الجهات الحكومية لاستضافة الحدث المهم، و"تلقينا الموافقة من مجلس الوزراء وتم تحديد المنشآت وفي مقدمها استاد جابر الدولي وملعبا ناديي الكويت وكاظمة بالاضافة الى ملعبي ناديي النصر والشباب".

وأشار الى ان جميع قطاعات الهيئة عملت على قدم وساق وان الوزير الحمود تعهد بتجهيز الملاعب كافة قبل موعد البطولة بوقت كافٍ، "لكن وللاسف الشديد فوجئنا بقرار التأجيل بحجة عدم جهوزية المنشآت".

وتابع "نرفض ان يُلقى علينا اللوم خصوصاً أننا نعرف مكانة هذه البطولة لدى الشارع الرياضي كما ان دولة الكويت قادرة على تنظيم مثل هذا الحدث وبكل نجاح".

من جانبه، وصف نائب المدير العام للشؤون المالية جاسم الهويدي قرار التأجيل بـ"الفردي"، وقال "لا يحق لاتحاد كرة القدم تأجيل هذه المناسبة الرياضية من دون الرجوع لنا خصوصاً ان الاتحاد يتبع الهيئة العامة للشباب والرياضة ويجب ان تكون هناك مخاطبات رسمية قبل اتخاذ مثل هذا القرار".

واكد الهويدي الذي سبق له الفوز باللقب الخليجي كلاعب، ان مجلس الوزراء وفّر ميزانية خاصة للبطولة تم اعتمادها بشكل رسمي وتقرر تشكيل لجنة خاصة لادارة الامور المالية بالتنسيق مع الاتحاد.

واضاف "للأسف الشديد اقحم الاتحاد هذه اللجنة ضمن اللجنة المنظمة العليا رغم ان عملها بعيد كل البعد عن الامور التنظيمية فهي متخصصة في الرقابة المالية على المصاريف والإيرادات التي ستدخل للبطولة، ولذلك قررنا الانسحاب من اللجنة التنظيمية".

وتابع قائلاً "تم تحديد ملاعب استاد جابر الدولي وناديي الكويت وكاظمة لمباريات الدورة الا ان الاتحاد واللجنة المشرفة من قبل تنظيمية الخليج طلبت ملعبي النصر والشباب اللذين كانا من ضمن الملاعب المخصصة للتدريبات".

وأشار الى انه لا يهم "الهيئة" نجاح الاتحاد في البطولة بقدر ما يهمها نجاح الكويت في استضافة الاشقاء الخليجيين وإقامة البطولة التي لها تاريخ وذكريات جميلة لدى أهل الكويت.

وتأتي استضافة الكويت لـ"خليجي 23" عقب نقلها من مدينة البصرة العراقية بسبب الاوضاع الأمنية في العراق.