خليجي 15: القطريون يمضون بثبات نحو اللقب

الدورة الحالية شهدت أسوأ اداء للازرق الكويتي

الرياض - مضى المنتخب القطري بثبات نحو احراز لقب بطل دورة كأس الخليج العربي الخامسة عشرة لكرة القدم التي تستضيفها السعودية حتى 30 كانون الثاني/يناير الحالي على استاد الملك فهد الدولي بعد تحقيقه الفوز الرابع على التوالي وكان على حساب نظيره الكويتي حامل اللقب 1-صفر اليوم السبت في افتتاح الجولة الرابعة قبل الاخيرة.
وسجل جفال راشد هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 64.
ورفعت قطر رصيدها الى 12 نقطة من اربع مباريات، وهي الوحيدة التي لم تهدر اي نقطة حتى الان، فيما بقيت الكويت على رصيدها السابق بنقطتين من تعادلين مع السعودية 1-1 والبحرين صفر-صفر.
وهي الخسارة الثانية للكويت، الاولى كانت امام عمان 1-3.
ويتعين على المنتخب السعودي الفوز على نظيره العماني غدا الاحد، لانه يحتل المركز الثاني برصيد 7 نقاط من فوزين وتعادل، لتأجيل الحسم بينه وبين المنتخب القطري الى الجولة الاخيرة التي سيلتقيان فيها، لان مجرد تعادله سيعلن قطر بطلة للمرة الثانية في تاريخها بعد الدورة الحادية عشرة على ارضها عام 1992.
وما تزال الكويت تتفوق على قطر بتسعة انتصارات مقابل اربعة فيما تعادل المنتخبان مرة واحدة، وفي المواجهة الاخيرة لهما في الدورة الرابعة عشرة في البحرين عام 98 حقق "الازرق" فوزا كبيرا على "العنابي" وصل الى 6-2 سجل منها جاسم الهويدي خمسة اهداف وحصل على لقب الهداف حينها برصيد تسعة اهداف.
وغاب عن تشكيلة الكويت المهاجم بشار عبدالله لطرده في المباراة السابقة امام البحرين، كما غاب المدافع محمد عيسى لنيله انذارين، فاشرك المدرب الالماني بيرتي فوغتس ناصر العثمان الذي غاب عن المباراة الماضية بسبب الاصابة الى جانب جاسم الهويدي في خط الهجوم، كما لعب نجما الوسط عبدالله وبران وهاني الصقر اساسيين للمرة الاولى، فيما بقي قلب الدفاع جمال مبارك احتياطيا وعاد حسين الخضري بعد تنفيذه عقوبة الايقاف لنيله انذارين.
من جهته، زج مدرب قطر الفرنسي بيار لوشانتر بثلاثة مهاجمين منذ البداية وهم محمد سالم العنزي وعادل جدوع وسيد بشير صاحب هدف الفوز على عمان في المباراة الماضية.
وقدم "الازرق" اداء جيدا في الشوط الاول وكان الطرف الافضل في معظم فتراته وانعكست التغييرات التي اجراها فوغتس على التشكيلة ايجابا عليه فشكل خطورة على المرمى القطري لم تستغل جيدا في الشوط الاول، بينما تنفس العنابي قليلا منتصف الشوط وبادل الكويتيين الهجمات قبل ان يتراجع لاعبوه الى منطقتهم تحت تأثير الضغط الكويتي.
وفي الشوط الثاني، بدأ العنابي بشكل افضل ونجح في التسجيل من كرة ثابتة وهي احدى نقاط القوة لديه ثم تراجع الى منطقته ليبادر الكويتيون الى الهجوم لكن من دون اي تركيز على مرمى الرميحي.
كانت الدقائق العشر الاولى حذرة وهادئة من الطرفين لكن رغبة المنتخب الكويتي في التسجيل مبكرا كانت واضحة من خلال عدة اختراقات للمنطقة القطرية، الا ان الفرصة الاولى كانت قطرية من كرة من الجهة اليسرى تابعها العنزي برأسه بين يدي الحارس نواف الخالدي (13).
وسدد ناصر العثمان كرة من الجهة اليمنى بمضايقة المدافع عادل درويش سهلة بين يدي الحارس حسين الرميحي (17)،اتبعها محمد جراغ بكرة قوية من نحو 30 مترا التقطها الرميحي على دفعتين (18).
واضطر لوشانتر الى اجراء تبديل مبكر وتحديدا في الدقيقة 21 فاشرك احمد خليفة بدلا من العنزي الذي عانى من اصابة لم يتمكن على اثرها من متابعة المباراة.
وكان المنتخب الكويتي الاخطر والافضل قبل خروج العنزي بسبب التنويع في الهجمات عبر الاختراق من العمق وعبر الجناحين، وبانت ثغرة واضحة في خط وسط العنابي استغلها الكويتيون ووصلوا الى داخل المنطقة اكثر من مرة من دون ان يتمكنوا من هز الشباك، وبعد اشراك خليفة تحرك القطريون خصوصا انه ساهم في اقفال منطقة الوسط فانطلقوا بدورهم لتشكيل خطورة على مرمى الخالدي.
وتلقى عادل جدوع كرة من الجهة اليسرى فسددها بيسراه في الشباك الجانبية (28)، ثم غابت الفرص الخطرة وندرت الكرات المباشرة على المرميين مع تسارع وتيرة الاداء وتناوب السيطرة على وسط الميدان، وسدد حسين الخضري كرة قوية من بعيد في متناول الحارس الرميحي (36).
وانبرى محمد الغيث لركلة حرة لكن كرته كانت بعيدة عن الخشبات (44)، وكان الرد القطري سريعا اثر كرة عالية من الجهة اليسرى ارسلها جفال راشد الى سيد بشير الذي وضعها برأسه قريبة جدا من القائم الايمن (45).
واشرك فوغتس في بداية الشوط الثاني المهاجم الشاب بدر الشمري للمرة الاولى في هذه الدورة مكان ناصر العثمان لتخفيف الضغط عن الهويدي في خط المقدمة مع ان تحركاته كانت خطيرة.
وبدأ المنتخب القطري الشوط الثاني بشكل جيد وحصل على فرصة اولى في الدقيقة 54 من كرة رأسية لعادل جدوع الى جانب القائم الايسر، وتحرك جدوع جيدا مع سيد بشير وتبادلا اكثر من كرة امام المنطقة الكويتية، وبدا فعلا تصميم القطريين على افتتاح التسجيل وكثفوا ضغطهم لكنهم جوبهوا بتكتل دفاعي كويتي.
واجرى لوشانتر تبديلا بدوره بادخال سعد سطام الشمري بدلا من نايف الخاطر لتشديد الضغط على المرمى الكويتي، وكان للقطريين ما ارادوا من ركلة حرة من الجهة اليسرى انبرى لها جفال راشد واودع الكرة ببراعة داخل الشباك على يمين الحارس (64).
وحاول فوغتس التعديل في خطة المنتخب الكويتي، فاشرك جمال مبارك في الدفاع بدلا من نهير الشمري، ونفذ الخضري ركلة حرة من نحو 30 مترا وارسل الكرة قوية لكن الحارس الرميحي كان لها بالمرصاد (69)، واستعاد الكويتيون السيطرة تدريجيا على زمام الامور بعد تراجع القطريين للحفاظ على تقدمهم لكن من دون تغيير في النتيجة.
ولعب فوغتس ورقته الاخيرة باشراك المهاجم فرج لهيب بدلا من لاعب الوسط صالح البريكي على امل ادراك التعادل على الاقل، وضغط الكويتيون في ربع الساعة الاخير من دون خطورة تذكر على مرمى الرميحي فيما كاد ضاحي النوبي يسجل الهدف الثاني من كرة قوية ابعدها الخالدي بصعوبة الى ركلة ركنية (85).
واهدر النوبي ايضا كرة هدف اكيد عندما تخطى الخضري من الجهة اليمنى واخترق المنطقة قبل ان يسددها بقوة عالية عن الخشبات (87)، ثم ابعد سعود فتح كرة من امام بدر الشمري قرب المرمى وحولها الى ركلة ركنية قبل النهاية بدقيقة واحدة لكن صافرة الحكم كانت اسرع لتنتهي المباراة بفوز قطر بهدف يتيم.