خلل في فيسبوك يخترق خصوصية المستخدمين

الروابط تبقى في قاعدة البيانات في الشركة

لندن- تتعرض ساحة الخصوصية في موقع فيسبوك إلى معارك على مستويات كبيرة خاصة بعد أن غيرت الشركة في سياستها تجاه ضبط بنود الخصوصية، مما أثار سؤالا كبيرا حول مدى حرص الموقع على المعلومات الشخصية لمستخدميه.

ويتمتع تطبيق فيسبوك ماسنجر بنسبة مرتفعة من المستخدمين الذين يتداولون من خلاله الرسائل النصية والصور ومقاطع الفيديو، وروابط الأخبار والمعلومات.

وفي خبر جديد ورد في صحيفة "ذا سن" البريطانية تحذير لمستخدمي التطبيق بانتهاك خصوصيتهم وكشف رسائلهم وصورهم التي يتناقلونها عبر فيسبوك ماسنجر.

وقالت الصحيفة البريطانية، الجمعة، إن قرصانا استطاع اكتشاف خلل في تطبيق فيسبوك ماسنجر يتيح معرفة خصوصيات المستخدمين، وكشفها في رسائل للآخرين.

وأوضحت الصحيفة أن خطورة الخلل تكمن في الروابط التي يتم تداولها مشيرة إلى أن بعث رسالة تتضمن رابطا يعرض المستخدم لخطر اختراق حسابه وكشف نصوص رسائله.

ونقلت الصحيفة عن خبير في أمن المعلومات قوله، إنه بإمكان الشخص مشاركة آخرين بمقاطع فيديو مضحكة ومفيدة على التطبيق، لكن المشكلة ربما تكون عندما ينقل المستخدم معلومات حساسة مرفقة برابط قد يكون الأمر خطيرا حينها.

وبين الخبير الذي اكتشف الخلل أن الروابط المرسلة عبر تطبيق فيسبوك تخزن في قاعدة البيانات في فيسبوك، حتى لو تم حذفها من قبل المستخدم في حسابه الخاص، إلا أنها تبقى موجودة لدى الشركة، وبالتالي يمكن الوصول إلى هذه المعلومات لاحقا، خاصة إذا اخترقت قاعدة البيانات.