خلطة إفريقية جديدة تعيد الشباب الى البشرة!

سحر افريقيا قد يفلح احيانا!

واشنطن - نجحت بعض النساء الفقيرات في أفريقيا في تصنيع خلطة طبيعية ذات خصائص مرطبة ومضادة للجفاف، تنتظرها ملايين السيدات من الأميركيات والأوروبيات، اللاتي يتطلعن للحصول على بشرة صافية وخالية من التجاعيد.
وأوضحت الشركة التي تبنت الخلطة الجديدة، التي أطلق عليها اسم "زبدة شيا" المستخلصة من بذور شيا، التي يتم جمعها من أشجار "كاريتي" النامية في القرى الواقعة غرب أفريقيا، أنها ذات خصائص فريدة في ترطيب الجلد، لذلك فقد تدخل في صناعة مستحضرات جديدة فعالة من الكريمات المضادة للتجاعيد، ومراهم التشققات الجلدية، وبلسم الشفاه، والدهون المخصصة لطفح الحفاضات عند الأطفال.
ويتوقع الخبراء في المجلس الإفريقي المشترك، أن تجد هذه الخلطة إقبالا في سوق مستحضرات التجميل، في ظل الطلب المتزايد على المواد الطبيعية والعضوية، وخصوصا في الولايات المتحدة.
وقد تسابق المندوبون من مالي وبوركينا فاسو وبينين وغانا والسنغال إلى مناطق الأشجار الإفريقية لإشباع الطلب الهائل، من قبل شركات التجميل الأميركية الغنية. ويتم حاليا جمع بذور شيا من الأشجار النامية في القرى الإفريقية، ثم تصديرها إلى أوروبا، حيث تتم معالجتها واستخلاص الزبدة البيضاء الدهنية منها وتعبئتها لتصدر بدورها من أوروبا إلى الولايات المتحدة، وهذا يعني حصول المصنعين الأصليين من الأفارقة على مبالغ زهيدة جدا من الثمن الأصلي لمحصولهم، إذ تباع الأربع أونصات من زبدة شيا النقية بحوالي 15 دولارا.
ولكن إذا قام الأفارقة بإنتاج الزبدة من البذور محليا، فإن أرباحهم ستكون مضاعفة، ويتم تشغيل أعداد أكبر من الناس، ويتحسن الدخل الاقتصادي في تلك البلدان الفقيرة، حسب ما أكده المسؤولون في مجلس الأعمال الدولي لغرب أفريقيا. (قدس.برس)