خلاف بين شاورن والجيش حول عملية غزة

التدمير لحق بمناطق كثير شمال القطاع

القدس - اعلنت اذاعة الجيش الاسرائيلي وصحيفة "هآرتس" ان رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون امر بمواصلة العملية العسكرية الجارية في شمال قطاع غزة والتي اوقعت حتى الان 110 قتلى فلسطينيين خلافا لرأي كبار المسؤولين في الجيش.
وقالت الاذاعة ان رئيس الوزراء اعتبر بعد 13 يوما على بدء العمليات العسكرية انه لا بد من ابقاء الضغط قائما على الارض عبر مواصلة عملية "ايام الندم" مع ان المسؤولين في الجيش يعتبرون ان الاهداف الرئيسية للعملية قد تحققت.
ويعتبر المسؤولون العسكريون ايضا انه للمرة الاولى منذ بدء العملية لم يطلق اي صاروخ طوال يوم كامل هو الاحد من شمال قطاع غزة نحو الاراضي الاسرائيلية.
وقالت الاذاعة ان هذه العملية العسكرية ستنتهي خلال الايام المقبلة.
من جهتها اعلنت صحيفة هآرتس ان الجيش يدعو الى اعادة نشر قواته حول مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين الذي ركز هجماته عليه.
ويخشى المسؤولون العسكريون من ان مواصلة العمليات العسكرية في ازقة هذا المخيم المكتظ بالسكان ستعرض حياة الجنود للخطر، كما انهم يعتبرون ان من الضروري التحرك في مناطق اخرى من قطاع غزة تطلق منها ايضا صواريخ.
اما صحيفة هآرتس فنقلت ان شارون لا يريد وقف العملية العسكرية قبل الانتهاء الثلاثاء من وضع نظام للانذار ضد الصواريخ في مدينة سديروت التي قتل فيها طفلان اسرائيليان في التاسع والعشرين من ايلول/سبتمبر الماضي في انفجار صاروخ فلسطيني من نوع قسام.
ويستطيع هذا الجهاز اعطاء الانذار بانطلاق صاروخ قبل عشرين الى ثلاثين ثانية من سقوطه على سديروت ما قد يتيح للسكان الاختباء.