خط سكك حديد يتيم في السعودية

الرياض - من علي خليل
اضراب؟ لا. لا يوجد اضراب، هذه ساعة الذروة!

تعتزم السلطات السعودية توسيع شبكة السكك الحديد في المملكة التي تقتصر حاليا على خط واحد يربط في رحلة تستغرق اربع ساعات الرياض مع الساحل الشرقي للبلاد وذلك عبر تنفيذ مشروع طموح بقيمة عدة مليارات دولار ينتظر ان يموله القطاع الخاص.
محطة السكك الوحيدة تبدو مقفرة في الرياض حتى في ساعات الذروة قرابة الثالثة بالتوقيت العالمي .. ففي مثل هذا الوقت لا يشاهد في المحطة اكثر 20 شخصا بمن فيهم الموظفون.
والمحطة العصرية خالية لا بسبب اضراب ما بل لان اخر قطار الى الدمام (المنطقة الشرقية) كان قد غادر قبل ساعتين في حين تكون انطلاقة القطار التالي بعد اقل من ثلاث ساعات.
وقال سائق سيارة اجرة باكستاني كان يتنافس مع زميل له على احد الزبائن في هذه المحطة شبه الخالية "عادة يكون هناك الكثير من الناس في هذه النواحي حين يكون هناك قطار".
وتعمل اربع قطارات يوميا من هذه المحطة الموجودة وسط صحراء شاسعة والمجهزة بستة ارصفة وخط حديدي واحد.
وفي سنة 2003، نقلت هذه القطارات حوالي 900 الف مسافر بين العاصمة التي يقطنها اربعة ملايين ساكن، والمنطقة الشرقية الغنية بالنفط.
وتعتبر المؤسسة العامة لخطوط الحديد السعودية ان خدمات النقل هذه سواء للمسافرين او البضائع سجلت زيادة كبيرة في السنوات الثلاث الاخيرة.
وقال رئيس المؤسسة المهندس خالد اليحيى ان عدد المسافرين زاد بنسبة 25 بالمئة في السنوات الثلاث الاخيرة في حين زادت نسبة الشحن بـ 33 بالمئة لتبلغ المنتجات المشحونة مليوني طن.
ويستخدم الخط الحديد بالاساس للربط بين ميناء الملك عبد العزيز على الخليج والرياض.
واضاف اليحيى انه في الاشهر الثلاث الاخيرة من السنة الهجرية نقلت القطارات حوالي 120 الف حاوية.
وتقطع هذه القطارات مسافة 450 كلم في اربع ساعات. وبحسب اليحيى فان قطارات السعودية "تحتل المكانة الثالثة لجهة السرعة في اسيا".
بيد ان المؤسسة العامة لخطوط الحديد لديها خطط طموحة لتزويد السعودية التي تبلغ مساحتها اربعة اضعاف مساحة فرنسا تقريبا، بشبكة من السكك الحديد تربط ابرز مدنها المتناثرة عبر الصحراء المترامية الاطراف.
وقال اليحيى "ان الاقتصاد السعودي يقع ضمن الاقتصاديات الـ 25 الاهم في العالم. اما في مجال السكك الحديد وبالنظر الى المساحة ونسبة النمو الديمغرافي فان المملكة تحتل المركز السبعين".
وسيمثل الخط الرابط بين الرياض وجدة على البحر الاحمر والبالغ طوله 950 كلم العصب المركزي لشبكة السكة الحديد المزمع اقامتها ضمن خطة توسيع بعدة مليارات من الدولارات التي ستضاف الى الشبكة الحالية بين الرياض والدمام.
وسيتيح هذا الخط الذي سيربط طرفي المملكة المطلين على البحر، اختصار زمن نقل البضائع من الدمام الى الرياض ومن الرياض الى ميناء جدة الذي يمثل اهم المنافذ البحرية للمملكة، بحوالي اسبوع مقارنة بالنقل البحري.
وسيربط خط طوله 115 كلم الدمام بميناء جبيل الصناعي على الخليج.
كما سيربط خط اخر بطول 570 كلم جدة بمكة المكرمة والمدينة المنورة ليتجه شمالا الى المنطقة الصناعية في ينبع على البحر الاحمر وذلك لتسهيل تنقل حوالي مليوني حاج سنويا.
وتسعى الحكومة الى اقامة هذه الشبكة دون استخدام خزينتها بل عن طريق استثمارات خاصة.
وعهد باعداد مشروع التوسعة الى كونسرسيوم من المستشارين الماليين يضم يو اس بي (سويسرا) والبنك الوطني التجاري السعودي والسكك الحديد الفرنسية.
وسيعرض الكونسرسيوم المشروع قبل اطلاق المناقصات لتكليف شركات خاصة باقامة الشبكة وذلك وفق نظام «بي او تي» اي البناء والتسيير والتحويل.