خطة يابانية لإقراض صندوق النقد 100 مليار دولار

آسو يسعى لمواكبة التغير السريع في الخارطة الاقتصادية العالمية

واشنطن ـ اعلنت اليابان عن عزمها إقراض صندوق النقد الدولي مبلغ 100 مليار دولار لمساعدته على توفير مساعدات مالية مهمة للدول الناشئة المتضررة من الأزمة، حسب ما صرح مسؤولون في وقت متأخر من الجمعة.

وتقدَّم رئيس الوزراء الياباني تارو اسو بهذا الاقتراح تماشياً مع الخطط التي تقدَّم بها في قمة الازمة الاقتصادية التي يشارك فيها عدد من زعماء العالم وبدأت في واشنطن الجمعة بعد الكشف عن الخطة قبل ذلك بيوم في طوكيو.

كما اقترح اسو مضاعفة مبلغ القروض المقدمة لصندوق النقد الدولي ودعم افكاراً بمنح الاقتصادات الناشئة نفوذاً اكبر في إدارة الصندوق بشكل يعكس التغير السريع في الخارطة الاقتصادية العالمية.

وطبقاً للحكومة اليابانية صرح اسو خلال مادبة عشاء مع شركائه في قمة مجموعة العشرين انه "من اجل مواجهة الازمة المالية، نحتاج الى جعل دور صندوق النقد الدولي متناسباً مع حقبة جديدة".

واضاف "وبشكل خاص فانه من الضروري ان يعزز الصندوق نظام الانذار المبكر لديه وان يقدم الدعم للاقتصادات الناشئة الجديدة اضافة الى الدول الصغيرة والمتوسطة الحجم".

وتابع "ومن اجل تحقيق هذا الهدف، اود ان اقترح مضاعفة المبالغ الحالية البالغة 320 مليار دولار لتصل الى 640 مليار دولار".

واشار الى انه "رغم ان زيادة هذه المبالغ ستستغرق وقتاً، فان اليابان مستعدة لاقراض الصندوق 100 مليار دولار كخطوة عاجلة".

ورحب رئيس الصندوق دومينيك ستروس-كان بالاعلان الياباني وقال "هذه مساهمة كبيرة تهدف للمحافظة على استقرار الاسواق المالية واسواق رأس المال وتظهر بوضوح قيادة اليابان والتزامها القوي بالتعددية".

وتمتلك اليابان ثاني اكبر احتياطي للعملات الاجنبية بعد الصين حيث يبلغ نحو 980 مليار دولار وذلك نتيجة سنوات من التدخل في السوق للابقاء على سعر الين منخفضا مقابل الدولار ومساعدة على تنافسية البلاد في التصدير.

ويتوقع ان يقدم صندوق النقد الدولي قروضاً كبيرة لدول مثل ايسلندا والمجر واوكرانيا لمساعدتها على مواجهة الأزمة المالية.