خطة أمنية جديدة لحماية بغداد

أمن بغداد يضع العبادي في أصعب امتحان

بغداد - أفاد مصدر امني في قيادة عمليات بغداد الخميس بأن العمليات بصدد تنفيذ خطة أمنية جديدة لحماية العاصمة من السيارات المفخخة والانتحاريين مشيرا إلى أنها تتوقع زيادة الهجمات قبيل الهجوم على الفلوجة، كما بدأ رئيس الوزراء حيدر العبادي بحزمة تغييرات جديدة في المنظومة الأمنية والاستخبارية المسؤولة عن أمن بغداد.

وطالت التغييرات حسب مصدر أمني ضباط وزارة الداخلية وجهاز الاستخبارات وقيادة عمليات بغداد، وتفاوتت بين طرد ونقل وتجميد عن العمل وتعيين.

وقال المصدر إن قيادة عمليات بغداد تنفذ خطة أمنية جديدة لحماية العاصمة من السيارات المفخخة الأحزمة الناسفة، مبينا أن عمليات بغداد تتوقع أن تزداد قبيل الهجوم على الفلوجة.

وتتضمن الخطة محاصرة العديد من المناطق التي تعد حواضن لشبكات وخلايا تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية ونشر قوات إضافية في محيط العاصمة، وتكثيف عمليات التفتيش بمختلف المناطق حسب تصريحات ذات المصدر.

وعززت قيادة عمليات بغداد من الدوريات الجوالة للتعامل مع المعلومات الاستخبارية بفترة أسرع.

وأحبطت القوات الأمنية في الآونة الماضية نحو 30 بالمئة من مجمل الهجمات التي شهدتها بغداد وسط توقعات بأن تحبط الخطة الجديدة معظم العمليات الإرهابية.

وتقول بعض الأطراف أن خلايا تنظيم الدولة الإسلامية يحضر لتنفيذ المزيد من الهجمات في بغداد لصرف الأنظار عن عملية تحرير الفلوجة المرتقبة.

تأتي هذه التغييرات، بعد يوم دام شهد تفجيرات انتحارية عدة في بغداد، راح ضحيتها أكثر من مائتي مدني بين قتيل وجريح في أعنف موجة هجمات تشهدها العاصمة العراقية خلال العام الحالي.

في الأثناء كشفت قيادة العمليات المشتركة الخميس، عن قطع القوات الأمنية لجمع خطوط إمداد تنظيم الدولة الإسلامية المؤدية إلى قضاء القائم.

وذكرت خلية الإعلام الحربي في بيان إن "قوات الشرطة الاتحادية تمكنت من السيطرة على مفرق عكاشات الواقع باتجاه سريع الرطبة طريبيل، وقطع طريق إمداد عناصر داعش الإرهابي باتجاه القائم".

ومن جانبها أعلنت مديرية مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن بإقليم كردستان العراق في بيان لها عن مقتل مسؤول ديوان الاستخبارات التابع لتنظيم الدولة الإسلامية بغارة لطيران التحالف الدولي بكركوك شمالي العراق.

وقال البيان إن "المسؤول بالتنظيم يدعى علي الأسود، وتم قتله إلى جانب مساعده ويدعى أبو عبدالرحمن، ووالي منطقة الدبس ويدعى قصي الراوي خلال غارة لطيران التحالف بالقرب من قرية تل عزبه التابعة لمحافظة كركوك".