خطاب بليغ لبوب ديلان يختم فصول الترقب

وصلت المغامرة الى نهايتها

ستوكهولم - أرسل المغني والمؤلف الموسيقي الأميركي بوب ديلان الذي حاز هذه السنة جائزة نوبل للآداب كلمته الخاصة بهذه الجائزة وهي الشرط الوحيد ليتسلم المكافأة المالية المرافقة لها والبالغة ثمانية ملايين كرونة سويدية (923 الف دولار) على ما قالت الأكاديمية السويدية الاثنين.

وأوضحت ساره دانيوس الامينة العامة الدائمة للأكاديمية السويدية التي تمنح هذه الجائزة العريقة، في مدونة "الخطاب رائع ويتسم بالبلاغة كما هو متوقع ومع تسلمنا هذا الخطاب آلت مغامرة ديلان إلى نهايتها".

وكان امام بوب ديلان البالغ 75 عاما مهلة ستة اشهر اعتبارا من مراسم تسليم جوائز نوبل التي تقام سنويا في العاشر من ديسمبر/كانون الاول لارسال هذا الخطاب.

وكتب المغني والمؤلف الموسيقي في كلمته هذه "عندما منحت جائزة نوبل للاداب تساءلت ما هو الرابط المحدد بين اغاني والادب. اردت ان افكر بالامر واكتشاف هذا الرابط. وساحاول هنا ان اعرض افكاري" ذاكرا من بين المؤلفين الذين تأثر بهم ثرفانتيس وهرمان ميلفيل ووليام شكسبير.

ولم يشارك بوب ديلان في حفل تسليم الجوائز الذي اقيم في ديسمبر/كانون الاول في مقر بلدية ستوكهولم ولم يتسلم الشهادة والميدالية الا في ابريل/نيسان الماضي خلال حفلة اقامها في العاصمة السويدية.

وابقى على حالة الترقب بالنسبة لارساله خطابه او ما يسمى "امثولة" نوبل قبل المهلة المحددة في العاشر من يونيو/حزيران.

وقد بعث بوب ديلان بتسجيل للخطاب بصوته وقد نشرت الاكاديمية نصه عبر موقعها الالكتروني.

وسيتلقى بوب ديلان شأنه في ذلك شأن الفائزين بجوائز نوبل في الفئات الاخرى، مبلغ ثمانية ملايين كرونة سويدية.