خسائر ايران البشرية في سوريا تعكس تعاظم دور الحرس الثوري

الايرانيون يدفعون ثمنا باهظا لتدخلهم في الحرب السورية

بيروت – كان مصرع الضابط الايراني الجنرال حسين همداني في منطقة على مشارف حلب عصر يوم الثامن من أكتوبر/تشرين الأول حدثا اعتبر بمثابة بداية لتطور جديد في الدور العسكري الايراني في سوريا التي يعتقد خبراء أن طهران أرسلت إليها ما يصل إلى 3000 جندي.

وكانت العربة التي تقل همداني تمر في منطقة على مشارف حلب في أكتوبر/تشرين الأول عندما أطلق عليها مقاتلو الدولة الاسلامية النار.

وأصيب الجنرال الايراني برصاصة في عينه اليسرى ومات بعد أن فقد السائق السيطرة على العربة. وأصبح حمداني أرفع قائد في الحرس الثوري الايراني يلقى مصرعه في سوريا حتى الان كما أنه أصبح واحدا من عدد متزايد من العسكريين الايرانيين الذين يفقدون حياتهم في الصراع السوري.

وقد وصف ممثل للزعيم الايراني الأعلى آية الله علي خامنئي في الحرس الثوري وقائع مقتل همداني الذي لعب دورا حيويا في المجهود الحربي الايراني في سوريا كما نشر تفاصيله موقع انتخاب الإخباري في منتصف أكتوبر/تشرين الأول.

وتوضح حصيلة تم جمعها من مواقع ايرانية أن ما يقرب من 100 مقاتل أو مستشار عسكري من الحرس الثوري من بينهم أربعة على الأقل من كبار القادة قتلوا في سوريا منذ أوائل أكتوبر/تشرين الأول.

وهذا العدد يمثل ما يقل قليلا فقط عن مجموع الخسائر البشرية التي مني بها الحرس في سوريا منذ بداية عام 2012.

ويعد مقتل أفراد في الحرس الثوري مؤشرا على تزايد الدور الايراني في القتال الدائر في سوريا والثمن الفادح الذي يدفعه جنود الحرس لدعم الجيش السوري الذي يعاني تحت وطأة حرب مستمرة منذ ما يقرب من خمس سنوات.

دور ثانوي للجيش السوري

وقال هلال خشان أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأميركية في بيروت "زاد الايرانيون نطاق مشاركتهم العسكرية المباشرة في الصراع في الغالب للتعويض عن الاستنزاف الشديد بين وحدات الجيش السوري."

واضطر الجيش السوري في الآونة الأخيرة للعب دور ثانوي بينما اضطلعت ايران والميليشيات المتحالفة معها بالدور القيادي في الحرب على المعارضة.

وقال دبلوماسي غربي في بيروت طلب عدم الكشف عن هويته "الجيش العربي السوري مؤسسة محبطة. ثمة عمليات هروب من الخدمة وفرار" من القتال.

وتم توقيت زيادة المشاركة الايرانية في الصراع خاصة في القتال من أجل السيطرة على مدينة حلب بالتنسيق مع بدء حملة القصف الجوي الروسية في أواخر سبتمبر/ايلول.

وقد أبدى الايرانيون التزامهم بالجهد الجديد والعمليات المنسقة على الارض وذلك بإرسال قادة كبار مثل حمداني الذي لعب دورا رئيسيا في قمع الاحتجاجات في أعقاب انتخابات الرئاسة عام 2009 في ايران.

وسمح تدفق القوات الايرانية واقترانها بالدعم الجوي الروسي للجيش السوري بكسر حصار قاعدة كويريس الجوية في محافظة حلب في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني غير أن التحالف الجديد لم يحقق فيما عدا ذلك سوى مكاسب إضافية حول حلب.

وفي حين أن حمداني استهدفه تنظيم الدولة الاسلامية فقد لقي معظم من مات من قادة الحرس الثوري في الآونة الأخيرة مصرعهم في القتال.

وقال رامي عبدالرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يرصد تطورات الحرب عن قتلى ايران إنهم "قتلوا في الاشتباكات".

وهذا ليس بالتطور الجديد بالنسبة لإيران إذ أن قادة الحرس كانوا يزورون القوات على الخطوط الأمامية بانتظام خلال الحرب الايرانية العراقية في الثمانينات.

وكانت تلك الزيارات وسيلة لرفع المعنويات وإظهار الترابط والتلاحم بين القادة والجنود العاديين.

وقال محسن سازجارا الذي شارك في تأسيس الحرس الثوري وأصبح الآن منشقا يعيش في الولايات المتحدة "خلال الحرب الايرانية العراقية كان الوضع هو نفسه فكان ضباط كبار من الحرس الثوري يتوجهون للخطوط الأمامية وكانوا يقتلون في بعض الأحيان."

من بين القادة الذين عمدوا إلى زيارة الخطوط الأمامية في سوريا قاسم سليماني قائد فيلق القدس المكلف بتنفيذ مهام الحرس خارج الحدود الايرانية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني قالت جماعة معارضة ايرانية إن سليماني أصيب بجروح في اشتباكات بالقرب من حلب، لكن وسائل الإعلام الايرانية نقلت لاحقا عن سليماني قوله إنه لم يصب بسوء.

فيلق القدس

وازاء تعرض كبار الضباط في الحرس الثوري لاستهداف مباشر من قبل قوات المعارضة، عمد الايرانيون إلى ارسال جنود عاديين، حيث أن من يلقون حتفهم في سوريا الآن ليسوا من فيلق القدس وحده، فمنذ شهور يرسل الحرس الثوري أفرادا من مقاتليه العاديين ليس لهم أي خبرة بالقتال خارج حدود بلادهم وذلك للمشاركة في الحرب الدائرة في الاراضي السورية. ونتيجة لذلك اضطرت مؤسسة الحرس للتكيف مع التطورات.

وقال علي الفونة الباحث بمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات والخبير في شؤون الحرس الثوري "الحرس الثوري يغير نتيجة الحرب في سوريا لكن الحرب في سوريا تعمل أيضا على تغيير طبيعة الحرس الثوري."

وأضاف أن "عواقب الحرب في سوريا على الحرس الثوري ضخمة، ففيلق القدس اعتاد أن يكون جزءا صغيرا جدا من الحرس الثوري. وأنتم تشهدون الآن تحول الحرس الثوري إلى فيلق قدس كبير."

وفي الوقت الحالي لا يبدو أن العدد الكبير من الوفيات في فترة قصيرة نسبيا قلل التزام الحرس الثوري بالصراع في سوريا.

وقال خشان "باستطاعة ايران أن تحافظ على المستوى الحالي لمشاركتها في سوريا بل وزيادته. والانسحاب في هذه المرحلة المتقدمة في الصراع سيأتي بنتائج عكسية."

ورغم حجم الخسائر البشرية الفادحة في صفوف وحدات الحرس الثوري الايراني بسبب الاشتباكات مع قوات المعارضة السورية، فلم يحدث رد فعل معاكس على المستوى الشعبي للمشاركة في الحرب أو للحرس الثوري في ما بين الايرانيين العاديين.

ويرجع هذا في جانب كبير منه إلى أن كثيرين تقبلوا إلى حد ما رسالة الحكومة بأن تنظيم الدولة الاسلامية الذي هدد بشن هجمات في ايران يمثل خطرا وجوديا.

وقال الفونة "لا أحد يريد سفك دماء ايرانية لإنقاذ عرش بشار الأسد لكن الجميع يكرهون الدولة الاسلامية."

وأضاف "الشعب فخور بمشاركة أفراد من أسره في القتال بل وفقد حياتهم في مقاتلة قوة مناهضة لإيران ومناهضة للشيعة. وهم يعتقدون عموما أنهم مصيبون في هذا الموقف."

وقد اجتذبت الحرب السورية قوى متباينة، حيث تحالفت ايران مع روسيا لدعم الرئيس بشار الأسد بينما أيدت السعودية وتركيا وقطر فصائل المعارضة.

وتشن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا غارات في سوريا تستهدف في الأساس تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مساحات واسعة من الأراضي السورية والعراقية.

وأدى الصراع إلى اشتداد حدة التوتر الطائفي في مختلف أرجاء المنطقة إذ سعت ايران لحشد مقاتلين شيعة من العراق ولبنان وأفغانستان وباكستان لمقاتلة المعارضة المؤلفة من قوى سنية في الأساس.

وذكرت تقارير السبت أن غارة جوية اسرائيلية أسفرت عن مقتل سمير القنطار أحد قادة حزب الله في دمشق في أحدث هجوم من جانب القوات الاسرائيلية على الجماعة التي تدعمها ايران في سوريا.

وفي حين وافق مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الاسبوع الماضي على قرار يدعم خططا لبدء عملية سلام في سوريا، لاتزال العقبات التي تقف في طريق إنهاء الحرب كبيرة في ظل عجز أي طرف عن تحقيق نصر عسكري حاسم.