خرف الشيخوخة: القاتل رقم سبعة في أميركا

الزايمر حصد أرواح 65829 خلال سنة

واشنطن - أفادت الحكومة الاتحادية الأميركية ان الأميركيين يعيشون حياة أطول وأكثر صحة وان معدل الوفيات بسبب مرض الزايمر (خرف الشيخوخة) هو وحده الذي يتزايد بين أكبر عشرة أسباب تتصدر قائمة مسببات الوفيات في أمريكا.
وقال المركز القومي لاحصاءات الصحة الاربعاء ان مرض الزايمر تقدم الى المركز السابع من الثامن بين الاسباب الرئيسية للوفيات في عام 2004 متجاوزا الانفلونزا والالتهاب الرئوي.
وقال المركز في بيان "متوسط أعمار الأميركيين في 2004 بلغ 77.9 سنة هو الاعلى في تاريخ البلاد على الاطلاق".
واضاف المركز ان "متوسط أعمار النساء في الولايات المتحدة 80.4 سنة بينما متوسط أعمار الرجال هو 75.2 سنة. وتضيق الفجوة الخاصة بمتوسط العمر المتوقع بين الجنسين حيث تعتبر الفجوة التي قدرها 5.2 سنة عام 2004 هي الاقل منذ عام 1946".
ويرجع ذلك الى حدوث تراجع بنسبة 7.3 في المائة في معدل الوفيات الناجمة عن الانفلونزا والالتهاب الرئوي وزيادة قدرها 1.4 في المائة في معدل الوفيات الناجمة عن مرض الزايمر.
وقال المركز القومي لاحصاءات الصحة وهو جزء من المراكز الأميركية للسيطرة على الامراض والوقاية ان 2.39 مليون أمريكي توفوا عام 2004.
وهبط معدل الوفيات الأميركي في 2004 الى مستوى قياسي منخفض الى 801 حالة وفاة لكل 100 ألف نسمة من 833 حالة لكل 100 ألف عام 2003. وبذلك قل اجمالي عدد المتوفين الأميركيين بخمسين ألفا بين عامي 2003 و 2004 وهو أكبر هبوط في عدد الوفيات خلال عام واحد على مدى عشرات السنين.
والاسباب العشرة التي كانت اكثر حصادا لارواح الأميركيين في 2004 هي أمراض القلب التي توفي بها 654 ألف أمريكي والسرطان الذي حصد أرواح 550 ألفا والسكتة الدماغية التي توفي بها 150 ألفا والامراض التنفسية 123 ألفا والحوادث التي حصدت أرواح 108 آلاف وداء البول السكري 72800 أمريكي ومرض الزايمر الذي حصد أرواح 65829 والانفلونزا والالتهاب الرئوي اللذان توفي بهما 61472 ومرض الكلى الذي حصد 42762 وتسمم الدم الجرثومي الذي تسبب في وفاة 33464 شخصا.