خرافات غزو العراق

بقلم: خليل العناني

نجحت الإدارة الأمريكية في إقناع حكومات دول العالم بأن غزو العراق أمر حتمي لا مفر منه، كما استطاعت أيضاً خلق حالة من الاستقطاب السياسي بحيث لم يعد هناك حديث في الشرق أو الغرب إلا حول الحرب الوشيكة علي العراق. ورغم المعارضة التي تبديها بعض الدول الأوروبية "فرنسا وألمانيا" تجاه الحرب المزمعة، إلا أنها بلا شك مجرد فقاعات هواء ما تلبث أن تنفجر مع أول قنبلة ستلقي على الأراضي العراقية، كما أن تلك المعارضة تبدو غير جدية ما لم تقترن بإجراءات محددة تفوق مجرد الامتعاض أو الاستهجان.
ولعل ما لم تستطع الولايات المتحدة إقناعه هو الرأي العام العالمي حتى داخل الولايات المتحدة، كما أن هناك عدد غير قليل من الكتاب والمفكرين الأمريكيين الذين يشككون في أهداف الحرب الأمريكية المقبلة على العراق، وغير مقتنعين بما تسوقه واشنطن من مبررات حول حربها المزمعة على العراق، ومن هؤلاء المفكرين "ستيفن زانس" الأستاذ بجامعة "سان فرانسيسكو" والخبير في شئون الشرق الأوسط في دورية "السياسة الخارجية" الشهيرة، والذي يري في مقالة نشرتها له هذه الدورية أن هناك ثماني خرافات ومزاعم تروج لها الإدارة الأمريكية وتكمن وراء الغزو الأمريكي المتوقع للعراق، وهي: الخرافة الأولى: إقرار مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان تتمثل أول خرافة – حسبما يرى زانس- في الحفاظ على مبادئ الديمقراطية والحرية واحترام قواعد القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، وهي مقولة تقوم على التناقض والابتذال، فمن غير المعقول أن تتأسس مبادئ الديمقراطية والحرية عبر أسنة الرماح، وبالقوة الجبرية. كما أن الولايات المتحدة تتبع سياسة الكيل بمكيالين مع العراق ففي حين أنها وقفت في وجه الاجتياح العراقي للكويت في بداية التسعينات من القرن الماضي،إلا أنها غضت النظر على أحداث غزو أخرى حدثت في تلك الفترة أو قبلها مثلما حدث في جنوب شرق آسيا عندما قامت إندونيسيا بغزو تيمور الشرقية وتم ترحيل ثلث سكانها (200ألف شخص) وطالبت الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات حادة وضرورة الانسحاب الفوري للقوات الأجنبية، ولم يتم اتخاذ إجراء حقيقي من قبل المجتمع الدولي، كذلك ما حدث للفلسطينيين قبل ثلاث سنوات فقط من الاجتياح العراقي للكويت، عندما قامت القوات الاسرائيلية بقتل نحو 1000 من الفلسطينيين بما فيهم عدد كبير من الأطفال، وتم تدمير المنازل على رؤوس أصحابها، كل هذه الأمثلة تمت بشكل غير شرعي وتحت سمع وبصر المجتمع الدولي. وفي الوقت الذي تتم فيه هذه الانتهاكات تقوم واشنطن بتقديم مليارات الدولارات والمساعدات الاقتصادية لتلك البلدان. وغني عن الذكر حجم الدعم الاقتصادي والعسكري والدبلوماسي الذي تقدمه واشنطن لحكومة تل أبيب.
ومن هذا المنطلق باتت الولايات المتحدة تقوم بدور "شرطي العالم" – أو هكذا ينظر إليها – وإذا كانت بالفعل كذلك، فمن المفترض من الشرطي أن يعمل في إطار من الشرعية وتحت غطاء القانون، وهو ما لا تؤمن به الولايات المتحدة حالياً. والحقيقة التي لا يمكن لعاقل أن يتجاهلها هي أن الولايات المتحدة لم تكن تهتم بأمر الكويتيين أثناء الاجتياح العراقي لبلادهم، بقدر ما كانت تنظر لما هو أبعد من ذلك. الخرافة الثانية: صدام حسين هتلر جديد تنبع الخرافة الأمريكية الثانية من اعتبار صدام حسين بمثابة هتلر جديد يسعى لغزو الشرق الأوسط والعالم كله، وعلى الرغم من الطبيعة العنيفة لصدام حسين إلا أنه من الخطأ تعظيم نواياه تجاه الشر، أو تجاهل التأييد الأمريكي له في السابق. فعلى مدى عقد كامل قبل اجتياحه للكويت، كانت الولايات المتحدة تقدم مساعدات اقتصادية وعسكرية وتجارية للعراق سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، بل واستمرت هذه المساعدات حتى شهور قليلة قبل ازمة الخليج. والأكثر من ذلك انه عندما ظهرت الدعوة لفرض عقوبات دولية على العراق عام 1980 بعد اشتعال الحرب العراقية الايرانية، امتنعت الولايات المتحدة عن التعليق على ذلك، بل وأيدت صدام حسين نكاية في الخميني الذي كان يعد العدو الأعظم للولايات المتحدة آنذاك. وكذلك عندما استخدم صدام حسين الأسلحة الكيماوية في الحرب ضد ايران، لم تتحرك الولايات المتحدة قيد أنملة لفرض عقوبات دولية عليه، وهو ما يدفعنا للتساؤل: إذا كان صدام حسين يمثل مصدراً للتهديد، فلماذا لم تسعى واشنطن لمواجهته من قبل؟
ومن الملاحظ أن الدول الغربية عموما تحاول دائما تشبيه أعدائها بهتلر وذلك لجذب الانتباه العالمي وخلق شعور بخطورة الشخص المقصود، وتبرير أي هجوم قد تشنه على بلدان العالم الثالث. فعلى سبيل المثال استخدمت فرنسا وبريطانيا هذا الشعار عندما شبهت الزعيم المصري "جمال عبد الناصر" بهتلر النازي، كما أن الولايات المتحدة حاولت تبرير غزوها لفيتنام بأن الشيوعية تماثل النازية التي تحاول السيطرة على العالم، ولذا يجب التصدي لها. وهذه المقولة التاريخية تستخدمها واشنطن هذه الأيام لتبرير هجومها المزمع على العراق، وذلك على الرغم من أن هذا الأخير لم يعد يملك قوت شعبه ودمرت صناعة السلاح المحلية، ولا يمتلك أي نوع من التعبئة السياسية ولا يدخل في تحالفات إقليمية، ولا تتوافر لديه أي مقومات للقوة العسكرية التي توفرت للألمان والإيطاليين واليابانيين خلال عقدي الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي.
وواقع الأمر فإن اعتبار صدام حسين الشيطان الأعظم يهدف بالأساس إلى إبعاد الأنظار وتحويلها عن تدمير البنية الأساسية العراقية نتيجة الحرب والعقوبات المفروضة عليه منذ أكثر من عقد من الزمان، فضلاً عن الأوضاع المأساوية التي يعيشها حوالي 22 مليون مواطن يمثلون الشعب العراقي، كما تحاول واشنطن تجاهل هذه المآسي بالتركيز إعلاميا على خطر شخص واحد هو صدام حسين. الخرافة الثالثة: العراق يمثل تهديداً نووياً وتقوم على أن العراق كان من أوائل المنتجين للأسلحة النووية، وفي منتصف التسعينات كان الخبراء الأمريكان والإسرائيليين يروجون لادعاءات تقوم على أن العراق بوسعه إنتاج قنبلة نووية على غرار تلك التي اسقطت على مدينة هيروشيما اليابانية خلال سبع سنوات على الأكثر، ومن هذا المنطلق اعتقد الشعب الأمريكي نفسه أنه بوسع العراق امتلاك حائط دفاعي نووي خلال أشهر قليلة فقط، ولعل هذا كان وراء ارتفاع نسبة المؤيدين من الشعب الأمريكي للحرب على العراق. ويبدو أن الأمريكان لم يسمعوا عن الدعوة التي أطلقها صدام حسين حول إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل، وهو ما تعارضه الولايات المتحدة ضمنياً نتيجة لتحالفها مع إسرائيل التي تمتلك على الأقل حوالي 200 رأس نووي، ولعل ذلك ما يدفع العراقيين إلى التمسك بالأسلحة النووية خوفاً من احتمالات المواجهة مع إسرائيل. وعلى عكس كل من إسرائيل وباكستان، وافقت العراق على التوقيع علي معاهدة منع الانتشار النووي، وفتحت جميع مواقعها لفرق التفتيش الدولي. وفي الحقيقة فإن الولايات المتحدة وحلفاءها استمروا في مواجهة مع كل الرؤوس النووية لكل من الاتحاد السوفيتي السابق والصين، واعتبرت أن استخدامها سيكون بمثابة انتحار جماعي، ولذا فإن ضغطها على العراق الذي كان يرتبط بعلاقات وثيقة مع كلا البلدين السابقين يأتي من باب المناورة التكتيكية ليس أكثر. ومن المفارقات أن الولايات المتحدة التي تتشدق بنزع أسلحة العراق النووية، تعد من أكثر الأنظمة العالمية النووية ووقعت بصعوبة العام الماضي على معاهدة حظر التجارب النووية، بل وتستمر في بناء ترسانتها النووية، فضلاً عن أنها تبدي امتعاضاً عند الحديث عن إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل، وذلك حفاظاً على مصالح حليفتها الاستراتيجية إسرائيل. كل ما سبق يطرح تساؤلات عديدة حول مصداقية الولايات المتحدة ويشكك في نواياها تجاه مختلف القضايا العالمية. الخرافة الرابعة: إنهاء سلطة صدام حسين وتنطلق من أن الحرب علي العراق تهدف إلي التخلص من صدام حسين، فعلى الرغم من مقتل نحو 100 ألف عراقي أثناء الحرب الماضية، فضلاً عن تشريد مئات الآلاف من المواطنين نتيجة للعقوبات المفروضة على العراق، رغم كل هذا ترى الولايات المتحدة أن صدام حسين ما زال يمتلك القوة. كما أن هناك محاولات عديدة من الرئيس بوش لحث الشعب العراقي على الانتفاض والتخلص من صدام حسين، بينما كانت في فترة من الفترات (منذ حوالي 15 عام تقريباً) تنظر لاي مظاهرات ضد النظام العراقي علي أنها غير شرعية ويجب وقفها، ولم تعارض يوماً الإجراءات التي يتخذها صدام ضدهم، أما الآن فالنظام العراقي أصبح نظام استبدادي وتسلطي. وعلى الرغم من أن صدام حسين سخر الكثير من موارد بلاده للإنتاج الحربي، إلا أنه فعل أكثر مما فعلته العديد من حكومات المنطقة من حيث توفير الاحتياجات الأساسية لشعبه سواء في الرعاية الصحية أو التعليم أو الاسكان.
حقيقة الأمر أن العديد من الشعوب العربية تؤيد صدام حسين ليس لشخصه في حد ذاته ولكن نتيجة لظلم وتعسف الولايات المتحدة، ومن المتوقع أن تكسب الولايات المتحدة المعركة، ولكنها بكل تأكيد ستخسر الحرب نفسها، فهي قد تهزم جيش صدام حسين لكنها ستواجه بسخط وغضب مئات الملايين من العرب والمسلمين ممن يرفضون حربها على العراق. الخرافة الخامسة: الخيار الوحيد وتقوم هذه الخرافة علي أساس أن القوة العسكرية هي الخيار الوحيد المتاح للتعامل مع صدام حسين، وبالعودة إلي أحداث الاجتياح العراقي للكويت نلاحظ أن الولايات المتحدة لجأت للخيار العسكري بعد فشل مفاوضاتها مع العراق، حتى وإن كانت مسئولة عن جزء كبير من هذا الفشل. وليس أدل على ذلك من أن المفاوضين الأمريكان وقتها شعروا بمدى تعسف الولايات المتحدة مع العراق لدرجة توحي بأنها تريد الحرب لأنها تعلم أنها ستكسب الحرب، بل والأكثر من ذلك أن خيار الحل السلمي كان قد أوشك على الحدوث حين وافق العراق على الانسحاب من الأراضي الكويتية بناء على الخطة السوفيتية آنذاك، إلا أن القوات الأمريكية استمرت في الهجوم، حتى مع تراجع القوات العراقية مئات الأميال.
وأين هي القوة العسكرية العراقية الآن بعد أكثر من عشر سنوات من الحصار الاقتصادي والعسكري؟ حيث قدرت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أن عقوبات الأمم المتحدة أدت إلى توقف حوالي 90% من الواردات العراقية و نحو 97% من الصادرات. أي شعب يستطيع العيش بعد هذا الحصار المزمن وتحت هذه الظروف؟ والخلاصة أنه لو أن العقوبات فرضت على العراق منذ حربه مع ايران أو منذ استخدامه للأسلحة الكيمياوية، لما استطاع غزو الكويت. الخرافة السادسة: حماية المصالح الأمريكية وتنطلق هذه الخرافة من أن الحرب ضرورية وحيوية لتحقيق مصالح الولايات المتحدة، وهي حجة مردود عليها فالاحتياجات الأمريكية للبترول العراقي ليست كبيرة بالدرجة التي تقنعنا بالحرب، والحقيقة التي يتجاهلها الكثيرين هي أن الأمريكان يرغبون في تقليل اعتمادهم على النفط الشرق أوسطي عموماً، كما أنهم يحاولون تطوير مصادر أخرى للطاقة المتجددة كالغاز والرياح والطاقة الشمسية، وما ينقص الولايات المتحدة لعمل ذلك ليس التكنولوجيا أو الأبحاث العلمية، ولكن الإرادة السياسية. وقد لا يكون من سبيل المصادفة أن يكون الرئيس بوش الذي يرغب في خوض الحرب كان المدير التنفيذي لإحدى شركات البترول قبل توليه الرئاسة. وهناك قضية أخرى تتعلق بالمصالح الخارجية للولايات المتحدة وهي تلك التي تتعلق بالأمن، فعلى الرغم من انتهاء حرب الخليج فالقوات الأمريكية المتواجدة في الشرق الأوسط أصبحت مهددة أكثر من ذي قبل، وهو ما يدفع للتساؤل: لماذا لم تستطع الولايات المتحدة توفير الأمن لنفسها في منطقة الشرق الأوسط؟ ومن الواضح أن الولايات المتحدة دفعت وستظل تدفع المزيد لمواجهة الإرهاب وستخسر الفرص الاستثمارية العربية، بل وستفقد فرص التعاون الثقافي والتبادل الحضاري مع العالم العربي. الخرافة السابعة: القوة المتعددة: وهي تقوم على اعتبار الولايات المتحدة جزء من قوة متعددة وتعبر عن رأي بقية حلفاءها، في حين أن أجزاء كبيرة من المجتمع الدولي تقف ضد الحرب على العراق. وإذا كانت الولايات المتحدة استطاعت تكوين حلف قوي أثناء الغزو العراقي للكويت في السابق، فالأمر حاليا مختلف، حيث أن هناك معارضة شديدة للدخول في حرب يعتقد البعض أنها حرب أمريكية خالصة وتدخل في إطار استعراض القوة الأمريكية وتأكيد الهيمنة الأمريكية على العالم. ولذا فليس من المستبعد أن تقدم الولايات المتحدة مساعدات اقتصادية أو عسكرية لبعض حلفاءها، خاصة في المنطقة العربية للانضمام معها في حربها على العراق. الخرافة الثامنة: عدم الاكتراث بالاعتبارات الأخلاقية: وهي تنبع من أنه من الصعب إقحام الاعتبارات الأخلاقية في تقييم الحرب على العراق، فالأمريكان ما برحوا يكرروا أنهم يفعلون ذلك ضد صدام حسين وليس ضد الشعب العراقي، في حين أن صدام محصن داخل قصوره، وما زالت لديه القوة، بينما يعاني الشعب العراقي من سوء الأحوال المعيشية ومن المصير المتوقع مع وقوع الحرب. ومهما يكن ما فعله صدام حسين، فلماذا يؤخذ الشعب العراقي بذنب قيادته. كما أن هناك الملايين من العراقيين الذين لا يجدون مأوى، ويعيشون دون ماء نظيف أو كهرباء أو أي وسائل لتوصيل الغذاء والدواء لهم. ومن المفارقات أن الولايات المتحدة التي أصرت على أن يقوم العراق بتعويض الكويت عما لحقها بها جراء الاجتياح، نجدها ترفض أن تدفع شيئاً لأي خسائر ارتكبتها قواتها العسكرية عند ضرب العراق، خاصة تلك الضربات الجوية التي قد تخطئ أهدافها على حد زعمهم.
وخلاصة القول مما سبق هو أنه رغم قدرة الولايات المتحدة على ترويع العالم من العراق باعتباره الخطر الأعظم، إلا أن الشعوب والأمم العاقلة تدرك أن الولايات المتحدة ما عادت تعبأ بمصالح الغير حتى وإن كانوا حلفاءها أنفسهم. خليل العناني، كاتب مصري